الرئيسية » الآداب » المتبرع : قصة قصيرة

المتبرع : قصة قصيرة

سمع ضجيجاً ولمح حركة غير مألوفة أمام مكتبه , نظر إلى ممر المبنى المقابل له في الجهة الثانية من الشارع والذي يقطنه طبيب , حيث يتجمهر الناس عادة , كلما حصلت حادثة أو مشكلة , خرجَ بدوره ليدرك ما الأمر, لعل أحد من معارفه أو أناس بحاجة للمساعدة , دخل العيادة وجد فتاة مضرجة بالدم , تئن من الوجع , ملقاة على الأرض بانتظار الطبيب الساكن فوق عيادته , سأل المتجمهرين من هي الفتاة ؟. ليعلم أحدكم ذويها , قد تحتاج لدم, المسكينة تنزف بغزارة..؟
– أجابه الممرض : لا أحد يعرفها , ولا تحمل شيئاً تثبت هويتها , كل ما عرفت عنها أن أسم ليلى منقوش على ساعدها الأيمن و أعتقد هذه الملاية السوداء توحي لي بأنها متسولة , هن عادة تلبسن هكذا رداء , بلدتنا تغزوها هؤلاء الناس من كل حدب وصوب . حينها دخل الطبيب وأمر بنقلها إلى غرفة الإسعاف وإخراج الجميع باستثنائه مع جار له بالمحل .
– خرج الطبيب بعد حين وبيده قصاصة وقال : أنها بحاجة لدم وزمرتها مكتوب في الورقة , حاولوا قدر المستطاع تأمين الدم بأقصى سرعة , أنها في حالة خطرة .
– سأله وما زمرتها , دكتور ؟.
– رد الطبيب – A+ –
– A+ – أنها لمحظوظة , متوفرة دكتور , لا عليك .
– أسرعوا رجاءاً , ليس لدينا وقت كاف . احضروا المتبرع حالاً.
– تفضل …
– أين هو , لم لم تتحركوا بعد , من المتبرع ..؟.
– أنا جاهز..بتصرفكم دكتور .
– أنت, بارك الله بك , إذاً أسرع من فضلك ..؟.
سحبه جاره لزاوية الغرفة وهمس في أذنه : هل أنت مجنون ؟. هل أنت جاد بالتبرع , هناك على الباب جمع غفير من الشباب , ليتبرع أحدهم , ثم أخذه باتجاه الباب وقال : انظر إلى هؤلاء الفتيان أجسادهم الضخمة كالوحوش الكاسرة , المنقوشة بالوشم وكتابات توحي بالرجولة والعنترية , لنسألهم قد تأتيهم النخوة ونجد من يتوافق زمرته مع زمرتها , ثم هل تعرف من هي هذه الفتاة حتى تهدر دمك لأجلها ؟.
– أليست إنسانة , مخلوقة مثلنا , خلقها الله ودب الروح فيها . ثم لماذا نبحث طالما أنا أملك هذه الزمرة ؟.
– ليأتي أهلها يا أخي ويتبرعوا , أو لنشتري لها الدم ريثما يحضروا .
– وإن لم نحصل على الدم أو لم يكن لديها أهل , هل نتركها تموت ..؟ لا ..يا جاري , هذا ليس من شيمنا وأخلاقنا , لقد سخرني الله لإنقاذها , حصلت لها هذه الحادثة هنا بالقرب منا لننقذها , أنها مشيئة الله , وأنا جاهز لأمره .
سمعا نحيب نسوة وولولاتهن في الممر وهن تتجهن صوب العيادة وإحداهن تنادي باسم ليلى …ليلى ماذا حل بك ..؟ ماذا جرى لك ..؟ . قصف الله عمر ذاك الشاب المتهور ..؟ . ألم تسمعي هدير دراجته النارية …؟.
– اصطبغ سحنة جاره بصفرة ليمونية , لدى سماعه صوتا مألوفا لديه , لفحته مسحة كآبة واتجه نحو غرفة الإسعاف ودوت منه صرخة قوية , ارتجت البناية والحارة للوعته وأساه: إنها ابنة أختي ….ابنة أختي , لقد خابرتني أختي هذا الصباح على أن تزورنا برفقة ابنتها , المسكينة لم نتعرف على هويتها , كونها لا تملك الهوية أصلاً , ولطم كلتا كفيه على رأسه وصاح : أجانب يا خالو أجانب .

14-8-2009