الرئيسية » مقالات » هل حقوق الانسان في العراق الجديد مازالت بحاجة الى جمعيات تؤازر حقوقه

هل حقوق الانسان في العراق الجديد مازالت بحاجة الى جمعيات تؤازر حقوقه

شيء من نشاطات الجمعية

رئيس الجمعية الاستاذ حميد مراد
اقول على ذمتي ان العراقي منذ فجر التاريخ مهدور الحقوق متهم بالمروق عن الجادة الصحيحة متهم بالعقوق للسلطة التي وجدت لحماية وطنه من المعتدي الخارجي والطامع الداخلي وهذا كل شيء ! فالعراقي في نظر كل السلطات منذور للعراق ! يموت ليحيا العراق ويجوع ليشبع العراق ويتغرب ليحفظ العراق ! وهذه معادلة لئيمة إذا لاكرامة للعراق حين تهدر كرامه مواطنيه ! ولابهجة للعراق والفقراء يتضورون جوعا والأثرياء يتبشمون تخمة ! لايغرنك جلجامش ملك اوروك فقد كان تاريخه ملطخا بدماء العراقيين ويكفي انه كان يطلب جلوة العروس الاولى قبل زوجها ! وحين عقل ترك شعبه في مهب الريح ليبحث لنفسه عن الخلود ! لايغرنك نبوخذنصر فقد ادعى النبوة وشغل العراقيين بحروب مجنونة وغير ضرورية مرة غزا دولة ميديا شمال شرق العراق ولم يعد منها باقل من خمسين عربة تحمل صناديق الذهب واستأثر بأمويت ابنة الملك !! ذهب بجيش جرار الى اورشليم في معركة يجهل المؤرخون دوافعها العقلانية اللهم الا ضيقه بوجود انبياء هناك وهو النبو الاكبر ! ولايغرنك حمورابي ! فشريعته اول شريعة نظمت العبودية والقهر !! استعمل ( دزاين ) ولا يغرنك مع اي حاكم عربي وستعرف حجم ماساة العراقي المذكور في الضر المنسي في اليسر ! وسجلت العصور الثلاثة الأموي 41- 132 هــ
العباسي 132- 656 هـ والمملوكي والعثماني من 656- الى الربع الاول من القرن العشرين ! سجلت هذه العصور خروقات مروعة لحقوق الانسان حيث ابتكر الحكام فوق جوع العراقيين وعذابهم وسائل للتعذيب لاتدور برأس اعتى الشياطين فكيف كان امير المؤمنين امويا كان او عباسيا او عصمليا كيف كانت المجازر والاغتصابات تهز السماء دون ان تهتز عمته او لحيته !! ويمكن القول استنادا الى الوثائق الماثلة بايدي العراقيين والمغيبة في قصور الزعماء ( الدكتور احمد الجلبي يحتفظ لنفسه بخمسة اطنان وثائق عراقية عالية الاهمية !! ) ان عهد البعث العربي الاشتراكي في العراق هو الوريث الشرعي للعهود الثلاثة وان صدام حسين هو المستفيد الأوحد من تاريخ القهر العربسلامي فطوره واضاف اليه وحذف منه ! فظهرت في المنفى جمعيات حقوق الانسان العراقي دافعت ببسالة منقطعة النظير عن المغدورين والمهدورين والمسجونين والمغيبين والمفصولين والمسفرين ! واخص بالذكر جمعيتين اعرف رئيسيهما عن كثب وقرب هما جمعية الدفاع عن حقوق الانسان العراقي في بريطانيا ادارها ومايزال بكفاءة عالية الدكتور صاحب الحكيم ! وثمة اخرى في امريكا ادارها بعصامية وكفاءة ممتازة الاستاذ حميد مراد ! ولأن الأخيرة جعلت مركزها الرئيس في مشيغن فقد سنحت لي الفرصة ان ارقب هذه الجمعية واسجل نشاطاتها وانجازاتها منذ اطلت ملامحي على مشيغن المحروسة ربتما نهايات عام 2000 ! وحين سقط النظام البعثي الصدامي بأيدي من صنعوه تنفسنا الصعداء وتنفس الحكيم ومراد الصعداء فالحكيم دخل العراق ليوثق حقوق الانسان معرضا حياته للخطر الاكيد ومراد غادر الى العراق وسجلت كاميرته مشاهد تتصل بحقوق العراقي بل حاول تقديم خبرته الى الشرطة العراقية فالقى محاضرات لتاهيل الشرطي العراقي لزمن ما بعد السقوط وكان ذلك بالتنسيق مع الفريق الركن احمد كاظم البياتي اول وزير داخلية عراقي بالوكالة غب السقوط ! ولم يهنا العراقيون بالعهد الجديد فقد صبت دول الجوار حممها فوق رؤوس العراقيين ! فكان الموت يحصد المئات يوميا دون ان يفرق بين صغير او كبير مسلم او مسيحي ! وشهدت دول الجوار هجرات عراقية مروعة فالسنة احتضنتهم السعودية والامارات والاردن وتركيا والشيعة احتضنتهم سوريا وايران ولم يكن الاحتضان بريئا او لوجه الحرية بل تم اهانة المهجرين وبخاصة في ايران والاردن وسوريا وتجويعهم ليسهل تكليفهم بمهمات الموت والدمار ! وفي السعودية تصرف مليارات النفط الاسلامي على المنظمات السلفية والوهابية والارهابية ! فكل من يبدي استعدادا لتخريب العراق من الشمال الى الجنوب يجد ملايين الكرم الملكي السعودي المخابراتي بانتظاررقم حسابه المصرفي لتصب الخزائن ملايين الدولارات ! اقتل عراقي واقبض من دول الجوار ! ويبقى الغرب ارحم للعراقيين الهاربين من الموت الزؤام الاحمر بعد 3 ابريل 2003 من البلاد الاسلامية مثل مصر وايران والسعودية والاردن وسوريا ! ففي اوربا او امريكا لن يكون الدين او المذهب او القومية مسوغا للقتل بل ينعم العراقيون في بلاد الغرب وبعضهم يكره الغرب ويتمنى زوال نعمته ولا ندري كيف لراكب سفينة ان يعمل على اغراقها ! ومن هنا يكون لجمعية حقوق الانسان في امريكا الدور المتميز بحفظ ماء وجه العراقي اللاجيء او الداخل بطرق غير رسمية ! فبورد الجمعية يقوم بزيارات ميدانية للعراقيين القادمين الجدد فيوفر لهم الاتصال بالجهات الرسمية التي تؤمن لهم السكن والطعام والعلاج ! سقت هذه المقدمة وانا اريد ان اتحدث عن المؤتمر الخامس للجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية ان تعقد مؤتمرها الخامس الذي سيقام في مدينة ديترويت ولاية مشيغان تحت شعار ..
تطبيق القانون .. ركيزة اساسية لاحترام حقوق الانسان في العراق الجديد !! وقد ابتدأ المؤتمر
مساء يوم الاحد 16 آب 2009 ) وعلى قاعة فندق Double Tree Hotel
5801 Southfield Srve . Dr
Detroit, MI 48228 وقد حضرت جلسات المؤتمر رغم انني غير مدعو ولم يرحب بي العريف اسوة بمن رحب بهم خارج مشيغن وداخلها ! لكن لهذه الجمعية ايادي بيضاء ومواقف شماء لايمكن تجاهلها بالنسبة لي فعراقيتي جعلتني احضر الجلسات واناقش وارحب واودع وفيما يلي البرنامج الاكاديمي للجلسة الاولى :

اولا المشاركون وابرزهم :
الفريق احمد كاظم البياتي الوكيل الاقدم للوزارة الداخلية سابقا ً ولاية نيويورك ..
والشاعر والكاتب فالح حسون الدراجي مسؤول الجمعية العراقية لحقوق الانسان في ولاية كاليفورنيا ..
والكاتب البارز والشاعر زهير الدجيلي
والمحامي سلام الياسري ولاية ميزوري
الاستاذ غالب الياسري مدير اذاعة العراق الجديد والناشط في حقوق الانسان
الدكتور علي الشمري وزير الصحة السابق
والاستاذ نزار حيدر مدير المركز الاعلام العراقي في واشنطن
والاستاذ لصحفي محمد جابر الجبوري ممثل تحالف القبائل العراقية في المهجرمن واشنطن
الاستاذ اوميد أحمد
الاستاذ الاعلامي والناشط في حقوق الانسان حسين الربيعي
الشيخ حسن الحائري
الحاج عباس الوطان
الاستاذة سميرة الزيادي
الاستاذة ماجدة حنا يونان
الاستاذة دجلة السماوي
الاديب الكوردي الاستاذ كرزان مراد خانقيني
الدكتور كمال الساعدي
السيد رسول السماوي
الدكتورة سندس ابنة الراحل العزيز الدكتور محمد عمارة
الناشطة وسن العزاوي
الناشطة سميرة كوري
الاستاذ ثامر المعمار
الاستاذ عاتي الاسماعيلي
الأستاذ مؤيد المظفر
الاستاذ فراس عبد كاظم
الأستاذ الاعلامي أركان السماوي
الأستاذ عجمي السعيدي
الدكتور علي البغداد الزيزري
السيدة زوجته
الاستاذ علي الزيوري
ولايمكنني حصر الحضور لكثرة الحضور واهميته كما ونوعا فمعذرة كل المعذرة لمن لم اتشرف بذكر اسمه من الحضور
ثانيا : البحوث المشاركة
استنت الجمعية مهيعا علميا فقد سمحت للمشاركين في البحوث ان يتحدث كل باحث ماتحا من اختصاصه وتجربته وهذه سنة محمودة فمثلا :
الدكتور علي الشمري وزير الصحة السابق كان بحثه الواقع الصحي في العراق.
الأستاذ السيد زهير الدجيلي جعل بحثه في منظمات المجتمع المدني ودورها في تحسين حالة حقوق الانسان في العراق.
الاستاذ للسيد نزار حيدر قرأ بحثا بعنوان الاعلام وحقوق الانسان
الاستاذ سمير شبلا وبحثه مصداقية الدولة في تحقيق حقوق الاقليات..
نسبة الحضور
شهدت القاعة الكبيرة نسبة حضور غير اعتيادية من وجهاء الجالية العراقية وومثليها ومنظماتها وصحفييها وفنانيها وكادحيها
WWW.IHRSUSA.Com
وكنت ترى المعمم الى جانب المعقل الى جانب الافندي كما كان بامكانك ان ترى ممثلي الاحزاب والمنظمات والمنتديات الى جانب المستقلين وهذا شيء حسن ومطلوب ! وعلمت من رئيس المنظمة الاستاذ حميد مراد ان جمعيته وجهت دعوة محبة الى معالي قنصل مشيغن لكنه لم يلب الدعوة ربما لظروف طارئة !.
وقائع المؤتمر نهض الاستاذ عاتي الناصري وهو ناشط في حقوق الانسان وقال بصوت جهوري ايها السيدات والسادة اقترح ان يكون الاستاذ شريف الشامي رئيسا للمؤتمر الخامس فصفق الجميع لان الشامي شخصية اعلامية معتدلة ومرحب بها وقد احتل نكان رئيس المؤتمر والقى بين يدي الجالسين كلمة مكثفة تطرق فيها الى توريح الحقوق والقانون عبر التاريخ العراقي ثم اعلن الشامي افتتاح المؤتمر الخامس ! وبعد التقارير وكشوفات الحساب تم الترشيح والانتخاب للهيئة الادارية الجديدة ويلاحظ في هذه الدورة غياب الاعلامي والقاص والناشط المعروف في حقوق الانسان الاستاذ عقيل القفطان بسبب سفره الى العراق وكان كثير من الحضور قد افتقده فسفرا ميمونا ابا الزهراء وعودة سالمة !



الدكتورة سندس عمارة ثم شريف الشامي ثم الاستاذ اوميد
أحمد على منصة رياسة المؤتمر


الجالسون الحقوقي سلام الياسري و الفريق احمد كاظم البياتي والاعلامي غالب الياسري والمستشار رسول السماوي
الواقفون الاستاذ شبلا والأستاذ فراس عبد كاظم وعبد الاله الصائغ والاعلامي الستاذ غازي الاسدي و الأستاذ حميد مراد والدكتور كمال الساعدي



الاستاذ غالب الياسري والاستاذ زهير الدجيلي والاستاذ اوميد أحمد والاستاذ علي الشمري والاستاذ سلام الياسري والاديب الاستاذ داوود يلدا



الأستاذ عقيل القفطان احد ابرز اعضاء بورد الجمعية رشح وهو في العراق وفاز .

عبد الاله الصائغ
مشيغن المحروسة
الرابع والعشرون من اوغست 2009