الرئيسية » مقالات » تفجيرات بغداد و؛التترس؛ عند اهل السنة.. يجوز قتل المسلمين اذا ما تترس بهم الشيعة المشركين

تفجيرات بغداد و؛التترس؛ عند اهل السنة.. يجوز قتل المسلمين اذا ما تترس بهم الشيعة المشركين

التفجيرات بالشاحنات المفخخة ووسائل التفجير الاخرى.. ومنها انتحارية.. اثارت تساؤلا.. لماذا يتم قتل المدنيين العراقيين ؟؟ من قبل جماعات (اسلامية سنية) تصل الى الانتحار بين العراقيين المسلمين ؟؟ وهل يوجد شرع وبند عند المذاهب الاسلامية تبيح ذلك ؟؟ لتقترف جرائمها بقتل مئات الموظفين والمدنيين الابرياء العراقيين بشاحنات مفخخة استهدفت الابنية الحكومية ووزاراتها.. وتسببت بقتل واصابة مئات الشهداء والجرحى.. وترمل اعداد كبيرة من النساء.. وتيتم ابناءهم.. وتشويه من تشوه من المصابين..

الجواب .. بان عند اهل السنة (يجوز قتل المسلمين اذا ما تترس بهم الكفار والمشركين).. والمشركين المقصود بهم صراحة عند هذه المذاهب السنية هم (الشيعة الجعفرية).. الذين يتم اتهامهم بانهم (يزورون المراقد للائمة عليهم السلام التي توصف بالقبور عند اهل السنة)..

لذلك كله.. نؤكد بان دماء الشيعة العراقيين مباحة بالعراق.. بل نؤكد بان تصاعد التفجيرات وزيادة عدد الضحايا بالعراق.. يعتبر يوم (سعد وفرح).. عند الشعوب والدول التي تسمى عربية والاسلامية السنية (المحيط العربي ا لسني).. لانه يعتبرونه (تعثر واضطراب امني).. ضد (الحكومة ببغداد التي يشارك بها الشيعة الجعفرية)..

من ذلك كله.. نؤكد بان شيعة العراق مستباح دمهم.. ويجب عليهم العمل على الدفاع عن انفسهم.. ضد المحيط الاقليمي والجوار المعادي لهم..

ونؤكد بان العمليات ا لعنف سوف تتصاعد بالعراق.. ما زال (الشيعة) العراقيين يمثلون (البطن الرخوة بالعراق.. لسهولة اختراقهم.. وتنفيذ عمليات عنف في مناطقهم .. ووزاراتهم التي يترأسها وزراء شيعة.. كما حصل بتفجيرات بغداد يوم الاربعاء الدامي.. كوزارة المالية والصحة وغيرها.. التي نفذتها القوى الارهابية بزعامة الاجنبي عن العراق ابو ايوب المصري والقوى المتحالفة معه الارهابية…

ولن تنتهي ماسي شيعة العراق الا ادا تبنوا خيارهم الوحيد مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474