الرئيسية » مقالات » لماذا الخوف من عشرات المتظاهرين الشيوعيين فى شارع المتنبى ؟!

لماذا الخوف من عشرات المتظاهرين الشيوعيين فى شارع المتنبى ؟!

لماذا الخوف من عشرات المتظاهرين الشيوعيين فى شارع المتنبى ؟! عماد الاخرس 21/8/2009 لقد شهد شارع المتنبى بتاريخ 1482009 مظاهره سلميه لمئات من الصحفيين والاعلاميين والمثقفين ومن مختلف التيارات والاحزاب العراقيه العلمانيه والاسلاميه ..وكانت مطالب المتظاهرين مشروعه وأهمها احترام حرية الصحافة وحماية الصحفيين. وبعد المظاهره مباشرة تعرض الشيوعيون وحزبهم لحملات اعلاميه عدائيه شرسه فى العديد من الصحف والمواقع الالكترونيه .. والعجيب فى الأمر هو اختيارهم واستهدافهم دون المئات من المشاركين الآخرين ! وبدأ الحاقدون بالقذف والتشهير للحزب ورفاقه والاتهامات الجاهزه بالعماله والخيانه ونكران واضح لتاريخهم النضالى الطويل وتضحياتهم التى لاتعد ولاتحصى من اجل العراق وشعبه ودعمهم للعمليه السياسيه فى العهد الجديد . وفى بداية المقال علينا الاعتراف بان هذه الحملات الهمجية تُُفرِح الشيوعيون !.. لأنها تعكس حقيقة الخوف منهم وتؤكد ثقلهم الكبير في الساحة السياسية.. والسؤال الذي يطرح نفسه.. لماذا كل هذا الخوف من الشيوعيين ؟ّ! وللاجابه نقول .. لقد اثبت الايام والاحداث الكثيرة التي مر بها العراق بان الشيوعيين .. اولا.. ذو نزاهه وخلق رفيع طيلة تاريخ نضالهم الطويل وخصوصا فى مابعد سقوط صدام. ثانيا.. لم يحصلوا على دعم من أي جهة أجنبيه ولم يتبعوا أي طرف دولي. ثالثا .. لم يطرحوا اية افكار تمس الوحده والسياده العراقيه. رابعا .. لم يكن لديهم اية مليشيات او عصابات.. وشعارهم السلم والسلام دوما. خامسا .. يحترمون كل الاديان والمذاهب والاعراق ولم يتخذوا اى منها غطاء ووسيله لكسب عواطف العراقيين عند خوض المعارك الانتخابية ولديهم برامج وطنيه شامله وواضحة . سادسا .. ليس من هواة المناصب والكراسى أو من الذين يحلمون بالغنى وجنى الاموال . سابعا .. ديمقراطيون يرفضون لغة الطاعة العمياء وتقبيل الأيادي . ثامنا وأخيرا .. أصحاب قضيه عادله وهمهم الأول والأخير الوطن العراقي الحر والشعب السعيد . وعذرا عزيزي القارئ أن استغل جزءا من مقالي الجاري للرد على احد اصحاب هذه الهجمات الحاقده لكوني على قناعه تامة بان ما يطرحه لا يستحق تخصيص مقال كامل للرد عليه. الأستاذ (حميد الشاكر) .. تحيه طيبه و كل الاحترام والتقدير لك .. وهذه اخلاقنا نحن الشيوعيون.. اود ان اوضح لك بان المواضيع التى تطرحها في إساءاتك المتكررة للشيوعيين تذكرني بأحاديث ( السعلوه والملج ) وماشابه ذلك من قصص السخريه والخرافات التى كنا نسمعها فى طفولتنا .. ومنها اتهامك لهم بتلقي مساعدات من الحكام السعوديين اوعدائهم للعمليه السياسيه الجارية في العراق الجديد والكثير من الخزعبلات .. يااخى حقا انك لازالت تعيش فى عالم الجهل والضلاله .. فهل هناك واحد فقط من العراقيين يُصَدق ادعاءاتك هذه ولمن تكتب ؟ لذا تصور ياأخى العزيز .. كلما افكر بالرد على ماتطرحه فى تسطيرك لاحقادك انفجر بالضحك وبصوت عالى مع نفسى ويصيبنى الخجل من انتباه الآخرين لى وبالنتيجه تشرد عن ذهنى الأفكار وابدأ اشعر بالحسافه فى ضياع الوقت للرد عليها . عموما شكرا لك .. لأن الأحقاد التي تسطرها والتلفيق الذى فيها وابتعادها الواضح عن الواقع والحقيقه تزيد حب العراقيين للشيوعيين وتعزز الثقه بهم . وأخيرا نقول لجميع الأحزاب والتيارات والتكتلات التى بدأت التحضير للانتخابات القادمه .. الأحسن لكم الإيمان بالمنافسة الشريفة في ساحة الصراع السياسى وليطرح كل منكم برنامجه الواضح واتركوا للمواطن العراقى حرية الاختيار فيما يراه صالحا لبناء الدوله العراقيه الجديده .. عليكم التخلي عن أسلحة الإرهاب والتخويف والغش والخداع فى فرض الأفكارلأن حبلها قصير وستنكشف عاجلا أم آجلا .