الرئيسية » مقالات » اجيال عراقية و (ضياع من هو الوطن) هل (الوطن العربي الكبير الوهمي) ام(الوطن العراق)ـ

اجيال عراقية و (ضياع من هو الوطن) هل (الوطن العربي الكبير الوهمي) ام(الوطن العراق)ـ

اذا كان هناك (وطن اكبر).. اذن هل(عراقنا وطن اصغر) ؟؟؟ ..النهج القومي في تقزيم العراق

اطفال العراق وتلاميذه منذ عشرات السني من تاسيس الدولة العراقية ولحد يومنا هذا.. يكبرون ويثار في عقولهم تسائل ..اذا كان وطننا كما (تؤدلج الكتب المنهجية الدراسية لوزارتي التربية والتعليم العالي) كانعكاس لسيطرة حكم الاحزاب القومية الشمولية التي تسبب بماسي وحروب خارجية واهلية جرت العراق لازمات وحروب داخلية وخارجية .. هو (الوطن العربي الكبير)….الغير موجود على ارض الواقع.. فهل العراق (ليس وطن)؟؟ وهل (العراق صغير) ؟؟

ويتسائل الناشئة .. (هل يوجد شيء او كيان اسمه (الوطن العربي الكبير).. واليس هذا مصطلح غير موجود على ارض الواقع تاريخيا وحاضرا ومستقبلا .. صنعه مؤدلجي الاحزاب القومية.. لانشاء (امبراطورية لهم ).. على حساب الشعوب والاوطان التي قررها ابتلاعها وجعلها جزء من (وطنهم الوهمي الاكبر) ؟؟؟

علما قبل استقلال العراق .. الذي نعتبر استقلاله يوم (طردت بريطانيا العثمانيين عن ارض الرافدين ).. وليس عام 1920.. والسبب ان العراقيين لم ينفتحوا على مفاهيم الوطنية والاستقلال وانشاء دولة ووطن لهم.. الا بعد ان دخلت بريطانيا للعراق.. وقبل ذلك كانت الدولة العثمانية جاثمة على صدورهم.. ولم تظهر اي حركة تطالب باستقلال العراق عن الامبراطورية العثمانية المقيتة..

القصد من ما سبق.. لم يكن شيء اسمه (الوطن العربي) لا حاضرا ولا.. قبل ان تحرر بريطانيا العراق من الاحتلال العثماني.. ولم يكن شيء اسمه (الوطن العربي).. قبل ان تحتل الدولة العثمانية العراق.. الذي كان تحت الاحتلال الفارسي.. قبلها.. ولم يكن شيء اسمه (الوطن العربي).. لا في عهد النبي محمد صلوات الله عليه واله وسلم.. ولا في عهد الدولة الاموية ولا العباسية ولا السلجوقية ولا ولا ولا ..

علما ان حدود هذا الوطن المفترض (من الخليج للمحيط).. تضم مساحات واسعة لشعوب غير ناطقة بالعربية اصلا .. كالامزيغ والزنوج في شمال افريقيا وجنوب السودان وغيرها.. والكورد والتركمان شمال العراق.. وكذلك خصوصية سكان الجنوب ووسط العراق الشيعي.. تختلف عن الدول والشعوب التي تسمى (عربية) في شمال افريقيا والشرق الاوسط.. ذات الغالبية السنية ..

وكذلك نجد العراقيين لديهم نسبهم العشائري والقبلي الذي يفخرون به بكل اطيافهم من العرب العراقيين والكورد والتركان والشبك العراقيين.. .. في وقت نجد المصريين لا ينسبون الى قبائل ولا عشائر…. ولا ننسى ان الحضارات العراقية السومرية والبابلية والاشورية لها خصوصيتها التي تختلف جذريا عن الحضارات في وادي النيل والشام وشمال افريقيا.. وغالبية سكان العراق من ا لشيعة الجعفرية.. ويضم قوميات واثنيات متعددة.. في وقت مصر مثلا سكانها غالبيتهم من اهل السنة المصريين واقلية مسيحية .. والعراقيين متنوعين بطوبغرافيتهم الجبلية والسهلية والصحراوية والاهوار .. في وقت المصريين مغلقين بنمط واحد.. بذلك تختلف جذريا عن العراقيين..

بل نجد حركات تطالب باستقلالها كما في اليمن الجنوبي عن اليمن الشمالي.. وحركات الامزيغية التي تطالب بخصوصيتها.. في شمال ا فريقيا وحركات جنوب السودان.. وغيرها … ..

والاخطر ان نرى من يحاول تمزيق العراقين الى امم.. وجعل العراق جزء (من امة خارجية).. بشكل خطير.. بدعوى (ان العراق جزء من الامة العربية)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ولا نفهم ما المقصود بذلك:

1. هل ملايين الكورد هم (عرب) ؟؟ وهل هم جزء من (الامة العربية) ؟؟ وعلما ارضهم كوردستان ارض عراقية كوردية منذ القدم.. ؟؟

2. اليس ترويج ذلك.. ادى الى ردة فعل من الكورد تطالب (بان الكورد جزء من الامة الكوردية ) ؟؟ وبذلك شق صف العراقين الى (توجيههم خارجية) فهذا جزء من الامة العربية.. وذاك جزء من الامة الطورانية التركية ؟؟ وهؤلاء جزء من الامة الكوردية ؟؟ السؤال من اذن الشعب العراقي اذا الكل يقول انا جزء من امم اخرى ؟؟؟

فالعراقيين وطنيتهم.. ترفض تقزيم العراق بوصفه (جزء- قُطر) من امم اخرى.. او اوطان وهمية … في وقت القوى السياسية (ما عدا فترة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم رحمه الله).. كانت تشوه المفاهيم والافكار الوطنية .. وتحاول تقزيم العراق .. وترويج بانه (ليس وطن.. وليس دولة.. وليس كيان سياسي).. بل هو (مشروع استعماري.. ).. يريد القوميين العرب والاسلاميين الشموليين.. جعله (جزء- قطر) او (ولاية او امارة) تابعة لا وطان وهمية امبراطورية (كبيرة) من الصين للمحيط الاطلسي للاسلاميين ؟؟ ومن الخليج للمحيط للقوميين.. ؟؟؟

فلم يشهد بلد.. ازمة.. في (هويته). .. كما يشهدها العراق..

فازمة الهوية العراقية.. هي بين ما يسمى (عروبة العراق) وبين (عراقية العراق) و(عروبة العرب العراقيين) ـ

فكما نعلم .. ان الدول التي تتألف من اثنيات متعددة.. وتنوع باطيافها السكانية والجغرافية.. والحضارية التاريخية.. مهما كانت نسبها السكانية.. بالنسبة لمجموع السكان لكل اثنية… وخاصة ان كانت الاطياف الاثنية لديها مناطق تركز جغرافي وتاريخي .. فليس من السهولة فرض (هوية قومية او اي صفة جزئية اخرى) .. على عموم ذلك البلد. .. لان ذلك سوف يثير النعرات العنصرية.. كما حصل بالعراق بحروب الشمال.. وسيرلانكا.. والسودان.. تركيا..

فالخطورة بمكان.. ان البعض يتعامل مع الهوية العراقية.. من منظور قومي.. اساسه (الاثنية القومية).. وليس اساسها ” الهوية الوطنية العراقية الجامعة” الخالصة ..

بل نجد حتى في البلدان التي لديها قومية واحده.. كتونس او قطر او البحرين او الاردن.. والتي دمجت الهوية (الوطنية مع الهوية القومية).. بدأت ترفع شعار (الاردن اولا) ، (تونس اولا).. وهكذا.. والسبب.. لان النزعة الوطنية الجامعة لعموم سكان البلد…. والاعتراف بالخصوصية الوطنية لكل دولة.. هي الامن لاستقرار الدول من النزعات الخارجية.. الشمولية.. التي تجر البلدان الى صراعات وحروب..وكلنا نعلم ان الحرب العالمية الاولى والثانية.. كانت بسبب النزعة القومية الشمولية.. التي تجعل البلدان تتوسع لخارج حدودها.. وتضطهد الاثنيات السكانية في دولها.. بدعوى انها (اقلية) رغم انها اكثرية في مناطق سكناها بتلك الدول..

وكذلك الحروب الاهلية بالعراق.. التي لا يمكن ان نختزلها بصدام ودكتاتوريته.. لان تلك الحروب اشتعلت منذ تاسيس الدولة العراقية .. وسببها كذلك النزعة العنصرية القومية.. للانظمة الحاكمة.. بل للمعادلة السياسية التي قامت عليها الدولة العراقية منذ بداية القرن العشرين بتهيش الكورد والشيعة بالعراق.. وفرض هوية قومية اثنية.. على الهوية الوطنية وعلى عموم العراقيين.. اي الخطورة بالعراق ان جهات تحاول (دمج الهوية الوطنية بالهوية القومية) وهذه الكارثة بدول متعددة القوميات..

وهنا نطرح تساؤلاتنا.. في موضوع الهوية العراقية.. :

1. هل المفروض ان يطرح (عروبة العراق).. التي تعني فرض هوية قومية على عموم الهوية الوطنية العراقية في العراق المتعدد الاثنيات القومية..

ام المفروض ان يطرح (عراقية العراق).. كهوية وطنية جامعة لكل الاثنيات العرقية والاطياف المذهبية والدينية والعشائرية.. فتكون الهوية العراقية خالصة بعيده عن الهوية العنصرية..

2. اليس مصطلح “عروبة العرب العراقيين” .. هو مصطلح انساني.. وطني .. يطالب بحماية والحفاظ على الخصوصية للعرب العراقيين بالعراق.. بدل ان يرفع شعار ذا نزعة عنصرية تنبع من (التعريب) القسري اي (عروبة العراق).. اليس مصطلح (كوردية الكورد العراقيين) و (تركمانية التركمان العراقيين)… و (عروبة العرب العراقيين).. هي الافضل والامن .. لاستقرار العراق..

3. صراع كركوك.. كشف زيف القوى القومية.. وكيلها بمكيالين.. فهي من جهة تريد فرض هوية قومية بشكل عنصري.. على عموم الهوية الوطنية العراقية.. في العراق المتعدد القوميات.. ومن جهة ثانية.. نجدها ترفض ضم كركوك لكوردستان العراق.. على اساس ان (كركوك هويتها عراقية… لكل العرب والكورد والتركمان) العراقيين.. بمعنى انها القوى القومية تفهم ما معنى ” الوطنية العراقية الجامعة بهوية عراقية خالصة).. ولكن لكركوك فقط.. اي .. ان فقط (كركوك) عن القوميين هي (عراقية).. اما العراق الذي هو كركوك مكبرة.. بتعدد اثنياته.. فهو (عربي) ؟؟؟؟؟؟ فاليس هذا تناقض ما بعده تناقض..

4. اذا كانت نظرية (الاكثرية).. هي التي يعتمد عليها القوميين بفرض هوية قومية على العراق.. على اساس ان اكثرية العراق اثنيا هم من العرب العراقيين.. فوفق ذلك.. سوف نطالب بجعل العراق بهوية مذهبية شيعية جعفرية.. حسب نفس نظرية الاكثرية..لان اكثرية سكان العراق هم من الشيعة العراقيين الجعفرية.. فاذا ما ادعى البعض خوفة من النزعة الطائفية اذا ما اعلن العراق بلد شيعي جعفري.. لتعدد الاطياف المذهبية بالعراق.. فنتسائل اليس اعلان العراق بهوية قومية (عربية) في بلد متعدد القوميات … سوف يثير العنصرية.. علما ان تونس مذهبها الرسمي سني مالكي.. والسعودية مذهبها الرسمي سني حنبلي ..للعلم فقط..

5. اذا ادعى البعض.. ان الهوية القومية (العربية) .. لا تثير العنصرية لانها (تعترف بالاخرين) ؟؟ نتسائل هل يعني ان (القوميات الكوردية والتركمانية) مثلا.. هويات عنصرية .. وفقط هويتنا كعرب عراقيين هي (الغير عنصرية) ؟؟ ثم من اقترف جريمة حلبجة والانفال ضد الكورد العراقيين. من مارس ابشع الجرائم ضد التركمان بكركوك وغيرها.. وهل يمكن ان نختزل تلك الجرائم (بنظام).. بدون الاعتراف بحقيقة ان ذلك النظام لم يقترفها لولا النزعة العنصرية التي تثار عندما تفرض هوية قومية على عموم هوية دولة متعددة القوميات كالعراق..

6. اذا ادعى البعض..اذا لم يكن (العراق عربي).. فماذا يكون هل (هندي ام فارسي ام تركي) ؟؟ نرد عليهم.. اذا لم يكن العراق بلد شيعي .. فماذا يكون (هل سيخي ام سني ام هندوسي ام وهابي ام حنبلي) ؟؟ فاذا كان الرد سوف يكون (عراقيا للشيعة والسنة).. نرد عليكم بالمثل .. ان العراق سوف يكون عراقيا لكل العراقيين بلا هوية قومية عربية او كوردية او تركمانية او كلدانية .. بل هوية عراقية خالصة ..

7. اذا كنا كعرب عراقيين.. نحب الاطياف الاخرى بوطننا العراق.. والذين هم جزء لا يتجزء من الوطن العراقي.. ومن التركيبة السكانية بالعراق.. من كورد عراقيين وتركمان.. عراقيين.. فهل من الحب ان نفرض هويتنا القومية على عموم الهوية العراقية.. في بلد يضم قوميات متعددة… حتى لو كنا اكثرية.. فاذا كان البعض يدعي انه يرفض مذهب شيعي جعفري للعراق رسمي.. بحجة (احترام المذاهب الاخرى بالعراق).. رغم نحن اكثرية كشيعة عراقيين.. فاليس بالمحصلة من يطالب بفرض هوية قومية على الهوية العراقية.. هو يؤكد بانه لا يحترم الهويات والاطياف العراقية المتعددة بالعراق.

8. ازمة العراق الطائفية .. يتركز بالمثلث السني.. لذلك نرى القوى الاقليمية تتدخل بالشان العراقي طائفيا.. لتمرير اطماعها وسياساتها بالعراق..عبر الاقلية من السنة العرب العراقيين.. مستغلة عقدة الاقلية التي تعاني منها .. لذلك لم تستطع القوى الاقليمية والجماعات الطائفية السنية الخارجية.. اختراق كوردستان العراقية رغم ان الكورد غالبيتهم من اهل السنة.. والسبب ان السنة العرب العراقيين قياداتهم.. ..جرتهم لخارج الحدود وتتوجه لشعارات القومية وعنصرية الهوية .. جعلت المثلث السني حاضنة للجماعات السنية المسلحة وفتاوى تحليل دماء العراقيين القادمين من خارج الحدود.. فجعل السني العراقي يصبح اجندة للغرباء من العرب السنة الغير عراقيين في ذبح العراقين الشيعة ..


9. مطالب البعض بفرض هوية قومية عنصرية على الهوية العراقية.. تاتي ضمن استراتيجية طائفية تعتمد (بما ان الغالبية العظمى من العرب الغير عراقيين هم من اهل السنة..وان الدول التي تسمى عربية هي سنية وتسيطر عليها حكومات سنية…. فاعتبار العراق (بلد عربي).. وربطه بالمنظمة (العربية).. سوف يجعل الشيعة اقلية.. بدعوى ان (العرب بالعالم غالبيتهم من اهل السنة).. وكذلك ضمن مخطط تذويب الشيعة بمحيط سني.. ينهي اسطورة الاكثرية الشيعية بالعراق)..

وهنا ننبه… بان نظام الحكم المركزي بدول العالم الثالث.. في بلدان متعدد الاثنيات.. يجر الى حروب ونزعامات دموية.. وحروب اهلية داخلية… بل نجد دول تتألف من قومية واحدة وتتشابه بدين ومذهب ولغة واحده لها.. تعتمد النظام الفيدرالي .. كالامارات.. والمانيا.. فكيف الحال بدول متعددة الاثنيات كالعراق.. التي يريد البعض ابقاءه تحت قمقم المركزية .. التي جرت العراق خلالها للانقلابات العسكرية والحروب والنزاعات والاضطهاد القومي ضد الكورد العراقيين.. والاضطهاد الطائفي ضد الشيعة العراقيين.. بل نؤكد بان الدكتاتورية العنصرية الطائفية لم تصل لحكم العراق لو كان العراق فيدرالي..


واخيرا.. نؤكد على ضرورة اعتماد الهوية الوطنية العراقية الخالصة.. الجامعة لكل العراقيين.. كمنهج ثقافي وتربوي واعلامي .. وسياسي.. ودستوري.. من اجل ان نمد جسور الثقة والطمئنين بهذه الهوية بين العراقيين.. وتكون اساس يجمعهم… ولا يفرقهم.. لان دمج الهوية القومية بالهوية الوطنية.. تعني زرع اسفين بين العراقيين.. وابعاد الاثنينات العراقية عن هذه الهوية.. التي المفروض ان تكون خالصة وبعيدة عن الجزيئيات الاثنية ..


وكذلك يجب عدم جعل العراق تحت وصاية الدول الاقليمية … وهذا يتطلب تغيرالمادة 3 من الدستور .. التي جعلت العراق (ملزم) بمقررات منظمة اقليمية (الجامعة العربية)..اي جعل العراق تحت وصاية هذه المنظمة.. في وقت دول قزمية كالبحرين وقطر.. ودول اخرى كالسعودية ومصر والجزائر وغيرها.. لا تضع هكذا مادة في دساتيرها.. اعتزاز باستقلاليتها.. فكيف رضى البعض ان يجعل العراق تحت وصاية (20) دولة شمال افريقية وشرق اوسطية.. تحت واجهة ما تسمى (الجامعة العربية).. ذات النزعة الطائفية بغطاء قومي.. دعمت الدكتاتوريات بالعراق ورفضت اسقاط صدام..


لذلك المطالبة بتغير المادة الثالثة من الدستور.. وصياغتها بصيغة وطنية عراقية جامعة (العراق وطن متعدد الاثنيات والاطياف.. وهم جزء لا يتجزء من تركيبته السكانية وارضه وحضارته).. وبذلك نضمع الاعتزاز بهويتنا العراقية الخالصة..

………..

(عروبة العراق) ام (عراقية العراق).(عروبة العرب العراقيين)،(عراقية او عروبة كركوك)ـ