الرئيسية » مقالات » الخوئي (عدم اتفاق التحالف لاسقاط صدام ولوجود قوات الصفوة ببغداد) لم تنقل الانتفاضة لبغداد

الخوئي (عدم اتفاق التحالف لاسقاط صدام ولوجود قوات الصفوة ببغداد) لم تنقل الانتفاضة لبغداد

هناك حقائق معرفتها تزيد من مكانة ورجاحة عقلية المرجع الكبير زعيم الطائفة السيد ابو القاسم الخوئي رحمه الله.. وابنه قائد انتفاضة اذار السيد الشهيد عبد المجيد الخوئي رحمه الله .. هو عدم اصدارهم قرار بنقل الانتفاضة الى مدينة بغداد ومدينة الثورة خصوصا.. وبذلك جنبوها مجزرة مهولة.. لاسباب رئيسية هي:

1. انبثاق الانتفاضة بالجنوب والوسط الشيعي.. والاحداث التي جرت خلالها.. كانت كمجس لقيادة الانتفاضة بالداخل.. لمعرفة الخطوات التي يجب القيام بها بالمراحل القادمة وهذا حسب طبيعة تطور الامور … ومنها (هل تنقل الانتفاضة لبغداد).. ؟ وهل الاوضاع مؤهلة لذلك.. اذا ما اخذنا الاعتبارات التالية انذاك:



– وجود قوات الصفوة العسكرية التابعة للنظام الصدامي.. والتي لم تزج خلال المواجهات تحرير الكويت وابقيت في بغداد وضواحيها.. خلال حرب عام 1991 وهذه القوات تضم الموالين للنظام والمقربين له من المثلث السني اساسا .. ومنها وحدات من الحرس الجمهوري الخاص .. التي تمتلك دبابات تي 72 الحديثة الروسية الصنع.. واسلحة ومخازن سلاح .. تحت يد النظام..

– خلال الانتفاضة رفعت شعارات (معادية لامريكا والغرب).. من قبل مندسين من (معارضة الخارج المرتبطين باجندات اقليمية معادية لامريكا.. وكذلك رفعت من قبل مخابرات صدام ايضا .. حتى يظهر (الانتفاضة) بانها معادية لامريكا.. لابعاد أي دعم لقوات التحالف وامريكا لها).. كل ذلك.. اوصل معطيات ورسالة للسيد الخوئي بخطورة هذه الشعارات على تراجع الدعم الامريكي للانتفاضة حيث ليس من المعقول ان (دولة كامريكا تدعم انتفاضة شيعية عراقية.. في وقت ترفع شعارات الموت لامريكا) ؟؟

– تشرذم القوى المعارضة العراقية بالداخل.. وبالخارج كذلك.. الى معارضة كوردية تريد اقامة دولة كوردية كبرى (انذاك).. حيث كان العلم الكوردي يضم عدة نجماات تشير الى كورد تركيا وايران وسوريا والعراق .. ومعارضة شيعية منقسمة الى (معارضة الخارج) وتتبنى (ولاية الفقية) في كثير منها.. ومعارضة الداخل التي تتبع السيد الخوئي رحمه الله الذي يتبنى (ولاية الفقية).. والطرف الثالث هم السنة العرب العراقيين الذين تمسكوا بنظام البعث وصدام.. وفي الكثير منهم ليس حبا للنظام ولكن رفضا لبروز الشيعة والكورد سياسيا بالعراق..

– رفض المانيا وفرنسا ومصر والسعودية وسوريا والمغرب وغيرها من الدول في داخل التحالف الثلاثيني عام 1991.. من اسقاط صدام.. والاكتفاء باخراج صدام من الكويت فقط .. وتهديد تلك الدول للانسحاب من الائتلاف اذا ما اصرت امريكا على اسقاط صدام عام 1991.. مع رفض الاتحاد السوفيتي السابق انذاك الذي يمتلك ستين الف راس نووي.. من اسقاط صدام.. وما اكد بريماكوف سفير العراق ببغداد عام 1991.. بان السوفيت رفضوا سحب سفيرهم من بغداد كرسالة لامريكا لرفض سوفيتي قاطع لاسقاط صدام..

– رفض الامم المتحدة لعمليات اسقاط صدام التي دعى لها الرئيس بوش انذاك.. ومطالبة المنظمة الدولية بالاكتفاء بقراراتها باخراج قواته من الكويت.. واي اصرار امريكي على اسقاط صدام عام 1991.. بتلك الظروف قد يؤدي لحرب عالمية ثالثة.. (فهل تدخل امريكا الحرب العالمية الثالثة لخاطر عيون من يرفعون شعارات (الموت لامريكا وامريكا الشيطان الاكبر)؟؟ (وهل تجازف امريكا بانشقاق وتمزق التحالف الثلاثيني انذاك.. عام 1991).. وهي خرجت من نصر لها وللتحالف باخراج صدام من الكويت ؟؟

كل تلك المعطيات كانت كفيلة بان نقل الانتفاضة بالمرحلة المقبلة لبغداد هو انتحار جماعي لمئات الالاف الشيعة ليضافون لمئات الالاف الاخرين الذين بطش بهم النظام بالجنوب والوسط الشيعي العراقي..

– السيد عبد المجيد الخوئي رحمه الله اجتمع مع ضباط تابعين للتحالف عام 1991.. طالبا منهم معرفة سبب النية بالتفاوض مع صدام من قبل قوات التحالف.. فكان الجواب ان يذهب الخوئي لمقر القوات الفرنسية بالصحراء .. وعندما ذهب الخوئي لهناك.. قال له الفرنسيين ( ان صور الخميني.. وشعارات معادية لامريكا والغرب رفعت بين المتظاهرين.. )؟؟ فهل يريدون ان يجازف الخوئي بكارثة ومغامرة ليست محسوبة بنقل الانتفاضة لبغداد.. مع عداء المحيط الاقليمي السني للشيعة وانتفاضتهم.. واستغلال ايران لها لتصفية حسابات مع الغرب وامريكا.. وعدم وجود مشروع موحد للمعارضة لما بعد اسقاط صدام عام 1991 ؟؟؟ وعدم اتفاق التحالف الدولي الثلاثيني على اسقاط صدام ؟؟؟؟ مع ضعف التسليح وقلة الاسلحة الثقيلة لدى المنتفضين عام 1991 .. فهل من الحكمة نقل الانتفاضة الى بغداد الكثيفة السكان انذاك.. في ظل هذه المعطيات.. ؟؟

– دعوة الرئيس بوش عام 1991.. (للجيش والشعب العراقي).. بمعنى وضعت الاسبقية للجيش اولا.. وللشعب العراقي ثانيا.. لاسقاط صدام.. حيث.. كانت رسالة واضحة.. ولكن الجيش لم يتحرك… حيث ان الوحدات العسكرية في الموصل والانبار وبغداد وهي حاضنة النظام.. وغالبية الضباط السنة المسيطرين على هذه المؤسسة العسكرية من تلك المناطق.. لم يتحركون في بغداد لاسقاطه.. اشعرت السيد ابو القاسم الخوئي رحمه الله والسيد الشهيد عبد المجيد الخوئي.. بمخاطر أي تحرك شعبي في بغداد.. وخاصة ان مدينة الثورة وحي النور (الشعلة) وغيرها من احياء الشيعة ببغداد.. تضم اناس فقراء عزل عن السلاح.. واي تحرك منهم سوف يبادون جماعيا..

اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار بان ثورة عام 1958 بالعراق.. قام بها الجيش اصلا وخرجت الجماهير بعد ذلك تؤيدها.. وليس العكس.. حيث قام بالانقلاب العسكرية (مجموعة من الضباط السنة).. وهنا نناقش حميد جبر الواسطي.. وهو ضابط سابق.. يصف الدكتاتور صدام (بالرئيس الراحل).. في وقت يصف ال الخوئي من ابناء السيد الخوئي رحمهم الله (بالمقبورين)..

· وهنا نضع نقاطنا بالرد على الاستاذ حميد جبر الواسطي:

1. يدعي حميد جبر الواسطي.. بان المرجع السيد ابو القاسم الخوئي رحمه الله .. (مسيحيا) ؟؟ بنفس الوقت الذي يعترف الواسطي بانه (لا يعلم من اين جاء الخوئي هل من تركيا او ايران او اذربيجان)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فالسؤال كيف علم الواسطي ان السيد ابو القاسم الخوئي رحمه الله زعيم الطائفة ليس شيعيا ؟؟ ؟؟

2. يحاول الواسطي التشكيك بنزاهة وموقف السيد الخوئي رحمه الله من انتفاضة.. اذار المباركة.. في وقت يعلم الواسطي بان النظام البعثي المجرم قام بقتل ابناء المرجع الخوئي بحوادث مصطنعة وغامضة.. ضمن تصفية حسابات للنظام ضد المعارضين له..

3. الواسطي دائما يحاول ان يصف من يختلف معه (بالصهيوني واليهودي) ؟؟ كما كان يفعل النظام البعثي الصدامي ضد كل من يعارضه.. فهل هذه هي الثقافة التي يريدها الاستمرار بترويجها بالعراق..

4. اتهام الواسطي .. لابن السيد عبد الاعلى السبزواري.. والسيد الخوئي بانهم (كانوا لا يريدون ان لا تنتقل الانتفاضة لبغداد حماية للنظام).. في وقت يعلم الجميع ان ما حصل من تطورات خلال الانتفاضة بالوسط والجنوب الشيعي العراقي.. من تراجعات.. كانت وراء عدم نقل الانتفاضة لبغداد.. حماية لدماء الشيعة العراقيين وخاصة ان بغداد تضم انذاك ملايين الشيعة في منطقة جغرافية صغيرة كبغداد.. تضم قوات الصفوة العسكرية الصدامية المسلحة ودبابات واسلحة حديثة .. كان يمكن للنظام ابادتهم بوحشية ..

5. انا مع حقيقة ان هناك قوى تحاول ان تدس زعامات وقيادات داخل أي جماعة تظهر ما ليس فيها.. ويتم تدريبها وتهيئتها لمدة عقود طويلة من الزمن.. حتى يكون لهم الدور المرسوم .. ولكن بالتاكيد ان السيد الخوئي رحمه الله كان فعلا زعيم الطائفة وحكيمها .. وكلنا نتذكر مقولته للخميني عندما قام الخميني بثورته.. وطرح الخوئي على الخميني سؤالا (يا خميني هل اعدتت جيدا لحركتك..وهل لديكم دعم دولي.. فكان جواب الخميني (نعم). .. فشك الخوئي بكلام الخميني .. وقال (يا خميني احذر فاعداء الطائفة قساة).. وهذا ما اثبتته الايام..

6. اما بخصوص ( بعض الدبابات والطائرات الهليكوبتر).. التي حصل عليها المنتفضين وضعت في ملعب النجف ؟؟؟؟ التي يتحدث عنها الواسطي.. فهي شيء ( يضع علامات استفهام حول قدرة الواسطي كضابط اصلا).. فهل يتوقع ان بهذه الدبابات سوف يسقط النظام العفلقي الصدامي البعثي ببغداد ؟؟ التي تتواجد بها وحدات عسكرية مخلصة للنظام ومتسلحة باحدث الدبابات التي كانت بعيدة عن ارض المعركة في الكويت عام 1991.. ؟؟؟

· الخوئي ..وأي ثورة شعبية بالعراق بدون دعم دولي مصيرها الفشل لسيطرة السنة على الجيش

وهنا ننبه .. بان السيد الخوئي.. كان على علم.. بان أي ثورة شعبية بالعراق.. بدون تحرك الجيش قبلها .. لن يكتب لها النجاح .. الا اذا كان لها دعم خارجي من خارج المحيط الاقليمي .. مع معرفة بان ما سوف يتغير اذا ما قام الجيش انذاك بتحرك فقط (واجهات النظام البعثي وصدام).. مع (بقاء الهيكلية القيادية للحكم والجيش بيد السنة).. حيث كان هذا المحيط العربي السني خصوصا معاديا لبروز الشيعة والكورد.. ويجهر بذلك.. وكانت دول الجوار تريد تصفية حساباتها مع امريكا على الارض العراقية.. لذلك الدعم الدولي من خارج المحيط الاقليمي كان ضروريا لنجاح أي ثورة شعبية شيعية بالعراق ضد البعث وصدام وحكم الاقلية السنية التي تمثل حاضنة للبعث..

وخاصة ان العراق ليس كايران او أي دولة اخرى بالعالم.. حيث ان العراق شعبه غالبيته من الشيعة والكورد.. في وقت المؤسسة العسكرية غالبية القيادة العسكرية وضباطه من الاقلية السنية العربية العراقيين.. لذلك قسوة الجيش ضد الشعب سوف تكون قاسية وقاصمة.. في حين ايران غالبيته الشعب هم من الشيعة .. وغالبية ضباط الجيش الايراني كذلك من الشيعة.. لذلك كان هذا عامل في نجاح الثورة الشعبية في ايران بعهد الخميني.. التي دعمتها المؤسسة العسكرية بعد ذلك..

· مؤسسة الخوئي الاسلامية العالمية..كان لها دور اساسي بنقل مظلومية شيعة العراق للعالم

وهنا ننبه بان الاموال التي استثمرت في تشكيل وتاسيس مؤسسة الخوئي الاسلامية الشيعية العالمية.. في عقر دار القارة الاوربية.. بالتسعينات والتي اخرجها السيد عبد المجيد الخوئي رحمه الله.. لحمايتها من سرقات النظام البعثي.. كان لها دور استراتيجي في نقل مظلومية الشيعة العراقيين للعالم.. وكذلك اصبحت رابع مؤسسة استشارية اسلامية من اصل ثلاث مؤسسات سنية.. وواحدة فقط شيعية هي مؤسسة الخوئي.. (لذلك جن جنون الطائفيين السنة والتفكيريين والبعثيين والوهابية والمحيط العربي السني) من هذه المؤسسة لانها اصبحت (كلوبي شيعي عالمي).. يدافع عن شيعة العراق والعالم وينقل مظلوميتهم.. وكان يعلم النظام البعثي (بان يوم سقوطه هو يوم يتقارب الشيعة مع الغرب وامريكا.. )..

· قضية لا بد من النظر لها ..

من اهم القضايا التي يجب على شيعة العراق .. ان يتبنوها هو معرفة سبب فشل المعارضة العراقية من اسقاط صدام والبعث.. ومخاطر انتقال الازمة السياسية لتلك المعارضة للحكم.. بمعنى (ان اسباب فشل المعارضين بالحكم حاليا بالعراق هي نفسها اسباب فشلهم باسقاط صدام والبعث).. لارتباطاتهم العضوية مع الدول الاقليمية التي يتواجدون بها.. وعدم تبنيهم مشروع ينطلق من هموم شيعة العراق خاصة.. واستخفافهم باعداد الضحايا التي تسقط على يد النظام.. وجعلها (مجرد ارقام يريدون من خلالها تبيان قسوة النظام).. وهذا يعتبرونه (اكبر انتصاراتهم) حسب وجهة نظرهم انذاك.. في وقت النظام اعتبر بطشه بالعراقيين هو (عامل قوة وتثبت وجود بالحكم).. في العراق..

· لماذا سياسيي العراق الجديد.. يتخوفون من التطرق لتفاصيل انتفاضة اذار المباركة

من اسباب عدم الخوض بتفاصيل انتفاضة اذار.. واقامة المؤتمرات حولها.. من قبل سياسيي العراق الجديد .. هو خوفهم من بروز حقائق منها (عدم مشاركة رموز الحكم الحالي بالعراق في هذه الانتفاضة.. وعدم رجوع هذه الزعامات الحالية كابراهيم الاشيقر او نوري المالكي او زعامات المجلس الاعلى.. او عبد الهادي الحساني الخ.. للجنوب والوسط للمساهمة فيها.. وكذلك لفقدان الامتداد والقاعدة لحزب الدعوة داخل العراق.. .. أي بالنتيجة (ان هذه الانتفاضة المباركة).. ليس لهم انجاز فيها.. ولم يتبناها احد منهم.. (فلماذا يبرزونها اصلا).. وخاصة انها بالنتيجة سوف تطرح سؤال اخطر (اسباب فشل ا لانتفاضة).. ودور قيادات الخارج في فشلها..

واخيرا ندعو حميد جبر الواسطي.. الى تبني جعل مدينة النجف دولة كالفتيكان.. وبذلك نضمن حماية مراجع النجف من التقلبات السياسية بالعراق.. وخاصة ان صدام لم يكن يستيطع ان يعدم الصدر الاول او اي مرجع ديني شيعي.. لو كانت النجف دولة كالفتيكان ولها تمثيلها الدبوبلوماسي العالمي..

وبنفس الوقت نحمي شيعة العراق من الصراعات العامودية والافقية الخطيرة التي عانى منها شيعة العراق بسبب صراعات مراجع النجف وخاصة بالتسعينات وظهور الصدر الثاني ضد مرجعية النجف وتسببه بشق صف الشيعة الى شيعة صدريين وشيعة جعفرية .. وشيعة صامتين وناطقين.. وحوزة عجمية وحوزة غير عجمية وهلم جر.. لم يعاني من هذه الصراعات الا شيعة العراق.. في وقت لم نرى نتائجها السلبية تنتقل لشيعة العالم في لبنان والمنطقة الشرقية من الخليج وايران والباكستان والبحرين مثلا..

وكذلك من اهمية جعل النجف دولة كالفتيكان.. انها تضمن عدم تدخل ابناء مراجع النجف المتوفين او الاحياء بالشؤون السياسية العراقية .. واحتكارهم القرار .. وحماية شيعة العراق من الصراعات السياسية الناتجة من ذلك كمهاجمة مليشيات مقتدى الصدر لمكاتب المجلس الاعلى .. وضحية كل ذلك هم ابناء العشائر الشيعية العراقية.. في وقت (لم يجرح لا مقتدى الصدر ولا الحكيم لو جرح بسيط بهذه المواجهات).. التي تسبب بها المليشيات الصدرية..

وندعو حميد جبر الواسطي الى تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474