الرئيسية » بيستون » إيلام في عصر ولاة بشتكوه القسم الاول

إيلام في عصر ولاة بشتكوه القسم الاول

بالنظر لعدم توفر الوثائق والأدلة التاريخية لذا لا نستطيع التعمق في أحوال الناس في منطقة إيلام فان البحوث العلمية عن المنطقة قليلة، ولاتفي بالغرض وما كتبه الأجانب فإنها لا تتعدى مصالحهم الخاصة أما التقارير الرسمية لحكام الولايات والخانات والتي دونت في العهد القاجاري فهي أيضاً محدودة ومبهمة وما كتبه الإيرانيون في هذا المجال لايتعدى بضعة تقارير.
الجهل المطبق حول هذه الولاية وصلت حداً قال عنها اللورد (كرزن) في كتابه (إيران والقضية الإيرانية): بشتكوه بلاد الفيليين غير معروفة وتتكون من سلاسل جبلية يجتازها وديان وعرة إبتداءاً من الضفة اليمنى لنهر الكرخة حتى الحدود العثمانية وهي منطقة نائية ونمط الحياة فيها لا يختلف عن حياة البداوة. بحث وتحليل عن المصادر التاريخية لمنطقة إيلام في العصر القاجاري
أ- الكتابات والآثار المتبقية عن ولاة بشتكوه في مناطق حكمهم. * كتابات (تخت خان) التي تقع على طريق صالح آباد-مهران: وقد كتبت بأمر من غلام رضا خان آخر ولاة بشتكوه وتقع على بعد 34كم على الطريق المذكور وفيها نبذة مختصرة عن حكام الولاية وإنجازاتهم وهي مكتوبة بخط التعليق وتحتوي على التسلسل التاريخي لأمراء الولاية ومنجزات كل منهم أبان ولايته وقد أستثني أسماء بعض الولاة في هذه الكتابة الأثرية. * الكتابة الأثرية في مضيق قوجعلي: هذه الكتابة الأثرية المكتوبة على جدار حجري في الضلع الشمالي لمحلة (سبزي آباد) التابعة لمدينة إيلام في مضيق قوجعلي على إرتفاع (30-40)سم وبأبعاد (50*70)سم وبخط التعليق مبينة فيها تاريخ بناء قلعة حسين آباد وقلعة الحسينية ونهر (أمير آباد) عام 1305 هـ.ق في عهد ناصر الدين شاه وبأمر من والي بشتكوه القدير (حسين قلي خان). هذه الكتابة الأثرية تشير أيضاً إلى تاريخ ومحل دفن المرحوم حسين قلي خان. * الكتابة الأثرية في قلعة الوالي في إيلام: في هذه الكتابة الأثرية إشارة إلى تاريخ بناء قلعة الوالي في زمن حكومة محمد علي شاه القاجار وسلطة الوالي غلام رضا خان (أبو قدارة) وبإشراف المعمار الحاج (درويش علي الكرمانشاهي).
ب- الوثائق والمراسلات الحكومية لايوجد في متناول اليد أية وثيقة أو مستمسك في مجال التاريخ السياسي والاجتماعي لأمراء بشتكوه. بعد سلطة الحكومة المركزية وبعد المسافة وموقعها الحدودي الحساس مع الدولة العثمانية وطريقة وحرص الأمراء للحفاظ على مراكزهم. هذه جملة الأسباب التي حالت دون الحصول على المستمسكات الحكومية. ورغم ذلك فإن الوثائق والمراسلات الحكومية لـ(ضل السلطان) إبن ناصر الدين شاه الحاكم المطلق والمستبد لأصفهان حول السلطات المطلقة لحسين قلي خان والي بشتكوه لايزال موجوداً وفي كتاب (خواطر وأخطار) إشارة إلى الحوادث السياسية لولاية بشتكوه في عصر غلام رضا خان. ج- التقارير والوثائق ومذكرات سواح الأجانب أفضل الروايات في مجال الأخلاق، السلوك، قدرة الولاة ومناطق نفوذهم، الحالة الإجتماعية للقبائل والعشائر، ميزان الموارد الأميرية، نفوس العشائر، آداب وأعراف الأقوام التابعين لسلطة الولاة، مذاهب ومعتقدات الناس، علاقة الرعية مع الولاة… هي مادة مذكرات السياح وتقارير المأمورين، السفراء والسياح والأجانب من (بريطانيا، روسيا وألمانيا لغرب إيران وبالأخص لمنطقة نفوذ الولاة، وأهم هذه المصادر هي:- * أدموندز: هو سيسيل جي أدموندز أحد الموظفين الرسميين في وزارة الخارجية البريطانية والمندوب السياسي البريطاني في جنوب غربي إيران من عام 1913 حتى عام 1915 ثم مأموراً خاصاً في كوردستان العراق عام 1922 ولأنه كان بارعاً في اللغة الكوردية فله عدة دراسات عن الكورد وأهمها (مذكرات لرستان) وكتابه (الكورد والترك والأعراب). * استارك فريا: سائحة وكاتبة بريطانية زارت إيران عام 1927 – 1931 كان لديها إلمام باللغات الفارسية والعربية ومن أهم آثارها رحلة إلى ديار الحشاشين وهي عن رحلاتها إلى محافظات لرستان إيلام ومازندان ويحتوي على قسمين الآثار المدفونة في لرستان ورحلتها إلى ديار الحشاشين، زارت إيران أبان انقراض الدولة القاجارية واندحار سلطة رؤوساء القبائل وهجرة المتنفذين وتعتبر احدى أشهر الباحثات في مجال التاريخ والآثار لمنطقة بدرة. * بارون دوبد: وهو أحد مأموري روسيا القيصرية، زار إيران عام 1845 وكتب أحداث رحلته في مجلدين بإسم (سفرنامة لرستان وخوزستان) كتب أربعة فصول من الكتاب عن اللر من (26-29) هذه المذكرات تحتوي على معلومات جغرافية واجتماعية لطوائف اللر الصغير، الضرائب في بشتكوه (جانبي الجبل) في العهد القاجاري ، أنواع المحاصيل الزراعية، صادرات المنطقة، خصال ومعتقدات اللر.
* دموركان: هو جاك دموركان الباحث الأثري الفرنسي الذي أوفد إلى إيران عام 1889 لإكمال ماقام به ديولافوا من تنقيبات وبحوث أثرية وبعد أعوام من التنقيب والبحث قام بكتابة مذكراته والتي تحتوي على معلومات مفيدة عن الأوضاع السياسية لولاية بشتكوه والمناطق الخاضعة لنفوذ الولاة وبالأخص حكومة حسين قلي خان (أبو قدراة) وعلاقاته بعرب بني لام وجاراته الحدودية وكتابه الأثري هذا له أهمية بالغة وبالأخص مايتعلق بتاريخ إيران القديم وتأثير التمدن الإيراني في منطقة سيمره والكرخة الشمالية. * راولينسون: هو السير راولينسون من أهالي اكسفورد، إلتحق بجيش الهند الشرقية عام 1827. أثناء وجوده في الهند وتعلم اللغة الفارسية وأنتقل إلى طهران لغرض تنظيم الجيش في طهران وفي عهد رضا شاه استطاع أن يستنسخ الكتابات الأثرية المسمارية (لكنج نامة) همدان والكتابات الأثرية المسمارية في بيستون وفي عام 1836 تحرك مع أحد ألوية المشاة من كرمنشاه صوب خوزستان وجمع مذكراته في كتاب سماه (مروراً بزهاب إلى خوزستان) مذكراته تحتوي على معلومات هامة حول التاريخ السياسي والاجتماعي لولاة بشتكوه، الهيكل الاجتماعي لطوائف وعشائر اللر، ميزان الضرائب الأميرية والطرق الأثرية للمنطقة ، خاصة طريق (أرابه وسيمره إلى تيسفون) في العهد القديم. * جورج كريزن: هو أحد الساسة البريطانيين، كان نائب الملك في الهند عام 1898 حتى عام 1905 وأصبح فيما بعد وزيراً لخارجية بريطانيا العظمى ومن آثاره التي لها علاقة بإيران كتاب (إيران والقضية الإيرانية) ترجمة الميرزا محمد تلميذ مدرسة مدفعية دار الفنون عام 1311 هـ.ق إلى الفارسية.

التآخي