الرئيسية » مقالات » كل التحالفات التي تدخلها القوى الشيعية للانتخابات المقبلة.. تخلوا من أي مشروع شيعي عراقي

كل التحالفات التي تدخلها القوى الشيعية للانتخابات المقبلة.. تخلوا من أي مشروع شيعي عراقي

الشيعة يركز عليهم الإرهاب.. فماذا قدم السياسيين الشيعة للانتخابات.. من مشروع لحماية الشيعة

كل جماعة تدخل انتخابات في أي بلد.. تقدم مشروع سياسي ينطلق من هموم من تمثلهم….

فشيعة العراق يمرون باخطر المراحل التاريخية .. ويركز ضدهم العمليات الانتحارية والشاحنات المفخخة وغيرها من العمليات الارهابية.. وتجهر دول المنطقة والمحيط العربي السني بالعداء ضد الشيعة وتصدر من الدول التي تسمى عربية واسلامية فتاوى وبيانات تدعو صراحة للعداء ضد الشيعة كتصريحات القرضاوي المصري وشيخ الازهر طنطاوي المصري وشيوخ السعودية ومصر .. فماذا قدم سياسيي الشيعة العراقيين لحماية شيعة العراق وتامين مستقبلهم في برامجهم الانتخابية المقبلة ؟؟؟

فالكارثة اصبح شعار القوى والاحزاب والشخصيات التي تحسب على شيعة العراق.. هو مدى ابتعادها عن هموم الشيعة.. (حتى لا تتهم ما يسمى الطائفية).. وقربها من البرنامج السني .. وهذا ما يشير الى مخاطر تهدد شيعة العراق ومستقبلهم..وتجعلهم بلا ممثل ينطلق من هموهم ومظلوميتهم.. التي تتمثل بالعمليات الارهابية التي تركز على استهداف الشيعة العراقيين وتجمعاتهم وبيوتهم وحسينياتهم وجوامعهم..

فالقوى الكوردية العراقية تدخل الانتخابات ضمن مشروع كوردي عراقي موحد رغم الخلافات بين القوى الكوردية .. يدافع عن فيدرالية كوردستان العراق.. وحق الكورد بالمشاركة بالحكم.. والدفاع عن البشمركة ضمن القوى الامنية العراقية.. والمطالبة باراضي خارج اقليم كوردستان العراق لتضم الى كوردستان.. وقضية كركوك.. وغيرها..

والسنة العرب العراقيين قضيتهم التي يتوحدون عليها رغم خلافاتهم (الغاء أي قانون ضد البعث والبعثيين. وارجاع الهيكلية العسكرية السابقة لتعود الى نفس اماكنها بالمؤسسات العسكرية الحالية.. ورفض الفيدرالية وخاصة فيدرالية الوسط والجنوب.. واختزال الهوية العراقية بهوية احدى القوميات بالعراق دون الهويات القومية والمذهبية والاطياف العراقية الاخرى.. والدفاع عن اركان النظام السابق ورفض اعدامهم .. واعتبار العنف بالعراق (مقاومة).. واطلاق شامل لكل المعتقلين والمسلحين المتورطين بتخريب الوضع الامني بالعراق.. الخ)..

اذن يطرح تساؤل (ما هو مشروع شيعة العراق).. ككتلة وطيف عراقي .. رغم الخلافات فيما بينهم.. فالسنة لديهم خلافاتهم ولكن لديهم قضيتهم التي يدافعون عنها التي ذكرناها سابقا.. وكذلك الكورد لديهم خلافاتهم ولكن لديهم قضيتهم التي يتوحدون عليها كذلك..

واخيرا .. نؤكد بان الشارع الشيعي يطالب بمشروع شيعي عراقي لحماية شيعة العراق يتمثل:

1. تفعيل عقوبة الاعدام ضد الارهابيين وضد كل من ينتمي للجماعات المسلحة المتورطة بعمليات عنف.. بالعراق.. وعدم جعل هذه النقطة (للمساومة حول ما يسمى مصالحة)..

2. رفض قاطع لاطلاق سراح المعتقلين .. ومنهم الاجانب.. وضرورة تنفيذ عقوبات صارمة ضد كل من تسول له نفسه المساس بامن العراقيين وشيعة العراق..

3. اصدار قانون صارم بخصوص البعثيين والبعث.. وتبني القانون الالماني ضد النازية بعد الحرب العالمية الثانية.. ليكون قانون عراقي ضد البعث والبعثيين..

4. تفعيل عقوبة الاعدام ضد المفسدين والفاسدين.. بالمؤسسات الحكومية العراقية..

5. رفض المصالحة القائمة على اطلاق سراح المعتقلين من مسلحيين وارهابيين ..

6. رفض المصالحة القائمة على تجميد القضاء العراقي..

7. العمل على تشكيل فيدرالية موحدة للوسط والجنوب..

8. السعي لاقامة وحدة ادارية. تضم المناطق التي تتعرض بشكل مستمر لعمليات عنف كتلعفر وتازة وخزنة ومنطقة تسعين والطوز والقوى والمدن التابعة لها.. وتكون ادارتها مركزيا من بغداد..

9. العمل على تأمين الداخل العراقي من خلال تبني موقف الكويت بعد تحريرها عام 1991.. عندما طردت نصف مليون فلسطيني ومصري واردني.. وكان ذلك سبب استقرارها وقطع يد الدول الاقليمية وصدام من التدخل بشؤونها.. لذلك يجب اخراج واعادة المصريين والسودانيين الذين جلبهم البعث وصدام بالسبعينات والثمانينات والتسعينات لدولهم.. وخاصة انهم اصبحوا اكبر حواضن اجنبية للارهاب وعناصر نشطة فيه وزعماء الارهاب الاخطر من المصريين بالعراق..

10. العمل على استقلال العراق عن وصاية المحيط الاقليمي والجوار.. وضرورة تغير المادة 3 من الدستور.. التي ارتهنت العراق بمقررات منظمة اقليمية (العراق عضو مؤسس وفعال وملتزم بميثاق ومقررات الجامعة العربية).. في وقت ترفض أي دولة حتى لو كانت قزمية كقطر او البحرين درج هذه المادة بدستاتيرها خوفا على استقلالية قرارها الوطني.. علما ان العراقيين لم يتم (استفتائهم) حول دخول هذه ا(الجامعة)..كما يتم استفتاء الاوربيين على دخول أي (اتحاد او مؤسسات اقليمية).. لذلك وجب تغير هذه المادة الى (العراق بلد متعدد الاثنيات والاطياف وبمجموعهم يكونون تركيبة العراق السكانية “العراقيين”.. وهم جزء لا يتجزء من ديمغرافية العراق وارضه وتاريخه وحضاراته)..

11. رفض أي مؤتمرات اقليمية بخصوص العراق.. وخاصة ان هذه المؤتمرات التي كانت تجري منذ التسعينات ولحد الان.. كانت وما زالت سبب في تفاقم القضية العراقية.. وتبرير وتشريع التدخل الاقليمية بالشان السياسي والداخلي العراقي..

12. رفض قاطع هدر نفط العراق وثرواته تحت أي شكل سواء باسعار مخفضة او تفضيلية او بدون مقابل.. لاي دولة .. مهما كانت.. ورفع شعار (العراق ونفطه وثرواته وارضه للعراقيين فقط).. وخاصة لوجود ملايين الارامل والايتام والمعوقين والمشردين واللاجئين وهم اولى بثرواتهم..

13. التاكيد على تغير مواد بالدستور تهدد التركيبة الديمغرافية والامنية بالعراق… وخاصة المادة 18 المشبوه بالدستور.. والتي شوهت تعريف العراقي وجعلته يعرف كابن المجهول ا لاب.. (من ام واب مجهول الهوية..).. وبذلك ميعت الولاءات والانتماء والهوية.. لذلك ضرورة تغير هذه المادة بما يتلائم مع ثقافة وقيم وامن العراقيين (العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسية والاصل)..

14. التاكيد على الهوية الوطنية العراقية الخالصة .. للعراق وللعراقيين.. ورفض اختزال الهوية العراقية بهويات جزئية قومية او عشائرية او عائلية او أي هوية جزئية اخرى.. واعتبار الهوية العراقية الوطنية الخالصة خالية من أي صفة ضيقة..

15. رفض قانون ازدواجية الجنسية.. وضرورة تبني قانون (الجنسية العراقية الواحدة).. لمنع تميع الولاءات والهوية.. وحماية العراقيين من ذوي الجنسيات الاجنبية.. (الاجانب ذوي الاصول العراقية)..

واخيرا نؤكد بان لا ضمانة لشيعة العراق من حماية انفسهم .. من عداء المحيط الاقليمي والجوار.. ودرء المخاطر عنهم من طائفية الطوق الطائفي السني المحيط بهم .. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو استراتيجية الدرع والردع …. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474