الرئيسية » مقالات » يستحق صبر شيعة العراق بتقبل التفجيرات لاجل وصول السياسيين الفاشلين للبرلمان مجددا

يستحق صبر شيعة العراق بتقبل التفجيرات لاجل وصول السياسيين الفاشلين للبرلمان مجددا

يا شيعة العراق اصبروا بتقبلكم التفجيرات..لان التفجير لكم عادة..والاهانة لكم كرامة والله وسفه

تســاؤل..

من اجل ماذا يصبر شيعة العراق على التفجيرات.. بوقت الحكومة والبرلمان والمرجعية عاجزين

يا شيعة العراق اصبروا وصابروا.. بتقبلكم التفجيرات الارهابية.. لان القتل والذبح والتفجير والتقتيل لكم عادة.. والاهانة لكم كرامة.. وتفجير المقدسات لكم هيبة.. وتقبل الذلة سخاء منكم.. وانتهاك اعراضكم.. غيرة.. ورضاكم بمن يشتمكم (صبرا).. واعتبار من يذبحكم ويفجركم اخوة لكم بل انفسكم.. ولا يهمكم ملايين الارامل والايتام.. والضياع والفقر والعوز والحاجة وفقدان المعيل وانهيار ارامل وايتام بالملاهي و البارات في سوريا ومصر والاردن والخليج.. ليداس شرفهن من نفس الدول والشعوب التي ارسلت الارهابيين والقتلة للعراق..

فتقبلوا التفجيرات.. حتى لا تسببون مشاكل.. يمكن ان تهدد صعود البرلمانيين الحالييين للبرلمان بالانتخابات المقبلة.. حتى تتجدد الاموال والرواتب الدسمة.. وحتى تستمر زيارة المسئولين والسياسيين للمرجعية وبيوت المراجع الكرام المؤمنين بقوات (الدفاع عن المراقد) التي من صلاحيتها الدفاع عن (عوائل المرجعيات).. واما عامة شيعة العراق فلهم (بئس المصير) بالتفجيرات والقتل والتفخيخ..

وحي الله المجاهدين.. ولو قتل نص الشيعة لا تردوا.. ولو ابيدت محافظة شيعية لا تردوا.. لان دمكم مباح.. وليس ضمن فئة (البشرية).. لان السيد السستاني (يخاف على دماء العراقيين).. ولكن (نص دماء الشيعة) ليست من فئة دماء العراقيين .. (مو لو موو)..

واخيرا انا طائفي حسب المقايس المرجعية والسياسية الشيعية.. لاني اطالب بالدفاع عن دماء الشيعة.. وعدم استباحة اعراضهم ومقدساتهم.. ولكن اللاطائفي هو من يقبل ان ينتهك عرضه ويسبتاح دمه.. ويقتل نص الشيعة وهو لا يرد..

والله اكبر على راس المرجعية وعلى راس السياسيين الشيعة.. واللهم انتقم من الارهابيين والطائفيين السنة والتكفيريين والبعثيين واذقهم عذاب الدنيا قبل عذاب الاخرة..

ربنا نحن نعلم انك امرتنا بان ندافع عن اعراضنا ولا نقبل باستباحة دماءنا.. ولكن ما بيدنا حيلة والمرجعية الدينية تستبيح نصف دماءنا للقاعدة والارهاب.. وسياسيي الشيعة و الائتلاف مشغولين بالرواتب والصفقات الفساد المالي و الاداري وارضاء الارهابيين واطلاق سراح الطائفيين السنة وارضاء المحيط العربي السني الداعم للعنف ضد شيعة العراق وحسبي الله ونعم الوكيل..
……………..

لماذا يصبر شيعة العراق بتقبل التفجيرات هل من اجل وصول السياسيين الفاشلين للبرلمان مجددا

كل هم القوى السياسية وخاصة بالبرلمان العراقي.. ومنهم بالائتلاف الشيعي. . ان لا ياخذ الشارع الشيعي العراقي زمام ا لمبادرة بالدفاع عن نفسه.. .. من اجل تمرير الانتخابات المقبلة.. لتجديد انتخابهم.. لضمان استمرار تدفق الرواتب الدسمة.. وتمرير صفقات الفساد المالي والاداري.. واثبات (الاخلاص المتجدد) لاجنداتهم الخارجية والاقليمية.. وكذلك لضمان (الحياة الرغيدة).. لعوائلهم ولعوائل المسئولين بالخارج.. فهل يصبر شيعة العراق ويستحملون كل الدمار من اجل حفنة من سياسيي الفاشلين.. ليتجدد تدفق رواتبهم وفسادهم..
………….

· من اجل ماذا يصبر شيعة العراق على التفجيرات.. في وقت الحكومة والبرلمان عاجزين

اليس حكومة تريد ان تظهر نفسها (قوية ومستقرة).. ولكنها قوية بردع الشيعة من الدفاع عن انفسهم.. وضمان استمرار تدفق الارهاب ضدهم.. باطلاق سراح الارهابيين والمسلحين السنة الدمويين.. وارضاء البعثيين.. واعادة ضباط الحرس الجمهوري الصدامي القمعي السابق.. وشق صف الشيعة سياسيا..

واخيرا نطالب برفع قضية ابادة شيعة العراق للامم المتحدة.. للدفاع عن شيعة العراق..

………………

يا شيعة لا تردوا على من يقتلكم..حتى لا تسببون مشاكل للسياسيين بالبرلمان تهدد انتخابهم مجددا

و تهدد تدفق رواتبهم وفسادهم .