الرئيسية » مقالات » ألهوى والشباب (4) من تراث الراحل علي محمد الشبيبي

ألهوى والشباب (4) من تراث الراحل علي محمد الشبيبي

ملاحظة: ألقصائد التالية هي من القسم الأول (الهوى والشباب) من ديوان (أنا والعذاب) للراحل علي محمد الشبيبي / الناشر

لأجــــلك

بعينيك أبصرت نور الحيـــاة ……….. فلله أعينك الســـــاحـــــــرة
وفـيك عـرفت جمال الـحيــاة ……….. وناجيت أنجمهــا الـزاهـــرة
لأجــلك أحببت هذي الـحيــاة ……….. على إنهــا بي غـدت ماكــره
لأجــلك أشـرب كأس العذاب ……….. واصبـر إن دارت الـدائــــرة
أكـافح من أجـلك العاصـفـات ……….. على مضض في قوىً خائرة
أكـافح دهري وان لـم يـــرق ……….. ويحنـو لــدمعتي الحـائــــرة
ألا فــاطـمئني ولا تـيـــأســي ……….. ولا تحسبي صفقتي خاسـرة
ســابـلغ يا لـيــل مـا أشتهـي ……….. على رغم أيامي الســاخــرة
سأشـرب كأسي بـعد الـشقاء ……….. نعيمـا بحبــك يـا طــاهـــــرة
فـقلبي بـمـــا جــنَّ في جــنةٍ ……….. ونفسي في حبهــا عــامــرة
* * * * * * * * * * * * *
بـَــثّ

ذكــرتك يا لـيـــلاي والليـــل مقمــــر ……….. فكــدت بمــا يخفي فــؤادي أجهــــــر
وأقســم إني مـا ســـــلــوتك لحــظــة ……….. ولم أنس أســــحـارا بها كنت اســمر
لجنبــك نرعى البـدر والليــل حـارس ……….. يقينــا من الــعــذال مـا نحن نحـــــذر
ولـم يك ما بيني وبينــك في الـهــوى ……….. سـوى أدمع كالشــهب في الليل تنثـر
إذا مـا تـلاقـينــــا على حـيـن غـفلـــة ……….. نظـل نلف الشــوق طــورا وننشـــــر
نـــود لـــو إن الليـــل يبــق مـخيمـــا ……….. علينــــا ولا عيـن هنــالك تـبصـــــــر
اجــل – ليــل – لـكن الليـــالي بخيلـة ……….. مواعيــدهــــا خـلـف وأفــك مــــزور
* * *
وكــم مــرة رمتُ الســلـو فـخــــانني ……….. اصطباري وهل يا منيتي عنك أصبـر
وكم معشر في الـحب لاموا وعنفــوا ……….. وكنت لمن لـم يـدر ما الـحب أعــــذر
رويـدك مَهْ..لا تـلحني انّ بالـهــــوى ……….. حيــاتي ومن حبي ترى الـفكر يزهـر
وتنمـو به روحي وأبـصـــر كلمـــــــا ……….. حـواليّ ولـولا الحب ما كنت أبصــــر
جمال الثرى بالورد والقلب بالهــوى ……….. وحسن السماء البدر والشهب تظهـر
فان أظلـمت نفـس الشـباب بـدورهــا ……….. فحـب الـفتى بــدر به النفس تســفــر
* * *
سرى الشوق نارا في جميع مفاصلي ……….. وسالت على خـدي المـدامع تقطـــــر
فليتــك جـنبي تنظــــرين مــدامعــــي ……….. ويـا ليتني ليـلى لــوجهـك انـظــــــــر
ســلي البــدر ناجيه إذا البــدر يعتلـي ……….. بـأفــق السـما إني مع البــدر أســمـر
وقـولي له: ما حـال خــلك والهـــوى ……….. فمـا زال هـذا الـدهــر صفـوي يكــدّر
أبثــك أشــواقي خـــذيهــا فإنهـــــــــا ……….. مع الـريــح طـارت حينما كنت ازفــر

29/10/1935

** * * * * * * * * * * ***

على نغـم ألعـود*

يا ضارب العــود زدني ……….. وانشــد وغـنِّ بصوتـك
دع ريشـة النسر تخفق ……….. على الحسيني برستك
* * *
كأنـــمـا هــــو شـــــيخ ……….. يبكـي زمان صـبـــــــاه
نـأى الشــــباب بعيـــدا ……….. عنه وظــل هــــــــــواه
* * *
اضـرب كخفق فــؤادي ……….. إذا تـذكـــــرت خِـلّـــــي
وانـسني بعض مـا بـي ……….. هـــا إنني لـك كلـــــــي
* * *
أوتـار عـودك جـاشــت ……….. بــالله زدهــا وغـــــــن
اضرب عليها ودعهـــا ……….. تبكي فتشــرح حـزنــي
* * *
عَييتُ عن شـرح حبـي ……….. والعـــود أفصـح عـنـي
فـان رأيــت دمـــوعــي ……….. تجـري اسـتمر ودعني
* * *
مثــل بــعـــزفـك خِـلــي ……….. أنه يشــتــكي لـــــــي
من جور من حال بيني ……….. وبـينه عــن ذحَــولِ(1)
* * *
كـم بحت وجدا بســري ……….. لكـن لبـــدر و نهـــــــر
وللــدجى في ســــكون ……….. والنجم في الليل يسري
* * *
وكــم شــــدوت كأنـــي ……….. مـع الــحبيبة أشــــــدو
نعــم أهيــم اشـــتيــاقـا ……….. والشوق للقــلب يحـدو
* * *
نـازعـت قـلبي مـــرارا ……….. لـعلـه إن يـتــوبــــــــــا
فكـان هــــذا عـليـــــــه ……….. أمـرا عســـيرا غـريبــا
* * *
سهل على القلب مـوت ……….. ولا الحيــاة خـليّـــــــــا
فــاعــزف اُخيّ وســـلِّ ……….. هـذا الفــؤاد الشــجيـــا
* * *
شـــدو البـلابل صـبحـا ……….. يـزيـــد قلبي حـنينــــــا
ومنظـر الـــروض عنـد المســـــا يهيـج الشــجــونـــــا
* * *
وكــم أســـال دمـوعـي ……….. نــواح تـلك الحمـــامـة
نـاحـت فـعـــاود قـلبــي ……….. أشـــواقـه وهـيــــامــه
* * *
أِلـفي تبــاعــــدت عـنه ……….. حُبـــاً له و وفــــــــــاءَ
لـو لم أباعده صب الـــ ……….. ـــواشـي عليه الـبــلاءَ
* * *
أ أكتــم النـاس حـبــــي ……….. وفي المحيـا شــــحوبُ
وأوســع الـقلب زجــرا ……….. ومـا أراه يــتــــــــــوب
* * *
لا انظم الشـــعر طوعـا ……….. بل انظم الشـعـر قســرا
ان يغـلُ بالشــوق قلبي ……….. تساقط الشـعـر جمـــرا
* * *
اًصـليت قلبي ســـعيـرا ……….. عَـليّ ألاقي فــلاحـــــــا
ومـا اعـتقــدت بحـــــظ ……….. والـحظ يعطي النجاحــا
* * *
قُــد يـا غـرام حيــاتــي ……….. فـأنت فيهـــا منـــــاري
اولــيتَ قلبي نعيمـــــــاً ……….. فِعلَ الـغيوث السـواري
* * *
سـر يا صـديقي بعزفك ……….. وأمـلأ فـــؤادي نــــورا
ابعث شـــعـوري فهــذا ……….. يهيـج مني الشـــعــورا

15/11/1935

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*- أحد زملائي المعلمين بصري يجيد الضرب على العود، وفي أحد السهرات أثارني عزفه فسايرته بهذه القصيدة.
1- الذحل: الثأر، وجمعها أذحال أو ذحول /لسان العرب –الناشر-


** * * * * * * * * * * ***
ألناشر: محمد علي الشبيبي
للمراسلة:
alshibiby@hotmail.com
السويد/ 2009-08-05