الرئيسية » مقالات » نعي القائد الوطني المناضل سمير غوشة

نعي القائد الوطني المناضل سمير غوشة

نعى الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الرفيق نايف حواتمة؛ القائد الوطني التقدمي والمناضل سمير غوشة أمين عام جبهة النضال الشعبي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي قضى حياته في خدمة شعبه وقضيته الوطنية والقومية.
وقال حواتمة: “رحل ابن القدس الذي واصل نضاله الوطني القومي منذ نعومة أظفاره وحتى الرمق الأخير، رحل والقدس وقضيتنا الوطنية تعيش في مرحلة من أخطر المراحل التاريخية التي عصفت بها، رحل والقدس مهددة بالتهويد، ونحن مقبلون على خريف ساخن، وشتاء أشد سخونة بفعل الانقسام المدمر، وعدوانية حكومة نتنياهو التوسعية، ولا مندوحة من التذكير بما نادينا به على الملأ الفلسطيني والعربي والعالمي، ومنه الانشقاق الفلسطيني، وملحاحية توفير الإرادة السياسية الوطنية الفلسطينية، لتقود الكفاح الفلسطيني الموحد نحو أهدافه وفي محاور ارتكازه نحو الإرادة السياسية الفلسطينية والعربية الموحّدة في أرقى مستوياتها بدلاً من إدارة الظهر لاستعادة البرنامج الوطني الموحّد”.
وأشار حواتمة إلى أن إدارة الظهر وعلى حالة الانقسام الفلسطيني وتحويله إلى حالة ملهاة هي كارثة موازية للاحتلال وسرطان الاستيطان في الضفة الفلسطينية والقدس، لأن العدو يتربص بالجميع العربي وإن تركز بطشه وإرهابه وترانسفيره وتهويده على الأرض الفلسطينية.
في هذا الظرف المأساوي التاريخي رحل سمير غوشة والاحتلال باقٍِ في الأرض والبحر والجو، وأزمة الانقسام تمتد عمراً، والشعب يدفع الثمن من وطنه، وحرية خيرة أبنائه ومن دمه ومن عمره.
وقال حواتمة: “في هذا اليوم الحزين، يوم رحيل رفيق درب صاخب يطول سمير غوشة، نجدد ونشدد القول على تعبيد الدرب الوطني، طريق الوحدة الوطنية، ونتوجه بالتعزية لأسرة الفقيد بالتأكيد على مواصلة الدرب الصعب، الدرب الكفاحي الذي سار عليه الرواد وبناة الثورة ومنظمة التحرير الفلسطينية، وبيننا المناضل سمير غوشة، الذي سيبقى في ذاكرة شعبنا وفي ذاكرة رفاقه في جبهة النضال الشعبي، ورفاقه في منظمة التحرير، في قلب التاريخ الفلسطيني وصفحاته منذ النكبة الفلسطينية والقومية، التي كان شاهداً عليها وبأم عينه سمير غوشة”.
الآن نقول: تكريم المناضلين شفيق الحوت وسمير غوشة بعودة الجميع إلى رحاب الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام العبثي والمدمر، والتقدم إلى امام.
على طريق حق تقرير المصير ودولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس، وحق عودة اللاجئين إلى الوطن الحر الديمقراطي لشعب من الأحرار.
أحر التعازي لأسرة المناضل الصديق، لجبهة النضال، للشعب الفلسطيني والأمة العربية.

الإعلام المركزي