الرئيسية » مقالات » الشعب العراقي يشكر السيد البولاني وزير الداخلية واللواء كاظم خلف

الشعب العراقي يشكر السيد البولاني وزير الداخلية واللواء كاظم خلف

لقد ابتهج الشعب العراقي لسرعة اكتشاف الذين سرقوا مصرف الزوية

والقاء القبض عليهم بالرغم من الوساطات العليا التي تمت لغرض ثنيهم

عن ذلك وبهذا يكون السيد البولاني قد اثبت للشعب العراقي جديته في عملية

تطبيق القانون على الكبير والصغير وكذلك السيد اللواء كاظم خلف ولا زال البحث جاريا على رئيس ومخطط العملية الذي لا زال مطلوبا للعدالة , والمعروف بان هؤلاء المجرمون قد قتلوا ثمانية من عناصر الشرطة المحلية

واثنان من الذين تواجدوا في مكان الحادثة الاليمة التي تدل على الخسة والدناءة والاجرام في تحليل قتل مواطنين كانوا يقومون بواجبهم وثانيا سرقة اموال الشعب ورواتبهم , ستكون هذه الحادثة تاريخية اذا تم القاء القبض على المجرمين مهما كانت منزلتهم الاجتماعية ومكانتهم السياسية ويجب اجراء محاكمتهم باسرع وقت ليكونوا عبرة لمن اعتبر ويتم تقليم اظافر الجريمة والمجرمين وكشف بؤر الفساد المعشعشة في الدوائر الحكومية وتحتمي بالحكومة وقوات الامن ,لتكن هذه البادرة نقطة انطلاق جديدة هدفها احلال الامن والسلام في العراق واعادة البحث والتفتيش عن جرائم سابقة واغتيالات

وعمليات خطف كبرى , البحث مجددا عن قتلة الشهيد كامل شياع وعملية اختطاف الحجية وعشرات المختطفين , ان القاء القبض على راس الحية سوف يلعب دورا كبيرا جدا في معرفة الدوافع والمجرمين الذين يغتالون العلماء ويقومون بعمليات التهجير القسرية التي كلفت العراق مئات الشهداء

ومليارات الدنانير وسوف نجد ان هناك ترابطا وثيقا بين جميع هذه العمليات الاجرامية وبهذا سوف ترتفع اسماء كبيرة تحذو حذو البولاني العراقي الاصيل وكاظم خلف اللذان

اصرا على القيام بعمليات التفتيش في المطبعة التي يمتلكها د عادل عبدالمهدي وقاما بالقاء القبض على اربعة من اعضاء العصابة والسبعة ملايين من ال=ولارات المسروقة .