الرئيسية » مقالات » رسالة للسيستاني (الزراعة تبيح عشرة بالمائة لذبح النعاج) وانت (ابحت نصف الشيعة للذبح)

رسالة للسيستاني (الزراعة تبيح عشرة بالمائة لذبح النعاج) وانت (ابحت نصف الشيعة للذبح)

وزارة الزراعة في الدول التي تحافظ على ثروتها الحيوانية.. تضع خطوط حمر.. للتحذير في حالة (الذبح المفرط).. للخراف او البقر او الجاموس.. في حالة تجاوز هذا الذبح العشرة بالمائة من الثروة الحيوانية .. (طبعا هذه في الدول التي تحافظ على ثرواتها)..

ولكن الكارثة ان في العراق اصبح شيعة العراق احط من النعاج.. في نظر المرجعية الدينية والقوى السياسية ومشايخ الدين فيه..

فاستبيح نصف الشيعة للذبح والقتل.. على يد الارهاب والقاعدة والجماعات الطائفية السنية والتكفيرية السنية.. بما صدر من المرجعية (لو قتل نص الشيعة لا تردوا).. و ما اكده جلال الدين الصغير بخطبته التخنيثية عن مصادر مرجعية (لو ابيدت محافظة شيعية فلا تردوا) …

فهنا نطالب السيد السستاني والمرجعية الدينية (ان تعتبرنا كشيعة عراقيين كالثروة الحيوانية في الدول التي تحافظ على ثرواتها.. عسى ولعل.. يقلل السيد نسبة من يباح دمهم (من نصف عدد الشيعة الى عشرة بالمائة)؟؟ ا وان يقلل نسبة ابادة المحافظة الى (نصف محافظة شيعية ).. وليس (محافظة شيعية كاملة) ؟؟؟

ونطرح تساؤلنا للسيد السستاني كذلك.. مشاريعكم في خارج العراق الانسانية من مستشفيات ومجمعات سكنية ومراكز خدمية اخرى.. ضخمة ويشهد لها القاصي والداني.. فلماذا لا نجد لها مثيل بالعراق ؟؟

فكم نتمنى ان نجد مستشفى ومركز خدمي ومجمع سكني لخدمة الارامل والايتام الشيعة.. في مدينة الثورة وحي النور (الشعلة) مثلا في بغداد.. ومركز تجميل للمشوهين من نتائج الارهاب في مدينة الحرية ببغداد .. كامثلة .. لما نحلم به من بوادر تقوم بها المرجعية لخدمة شيعة العراق..

فماسي شيعة العراق بين مقتدى الصدر (ال الصدر) اللبناني الاصل.. يوزعون الرشاشات الكلاشنكوف القديمة والعبوات الناسفة على مكاريد الشيعة وفقراءهم .. والمرجعية تهمل من جهة ثانية شيعة العراق الذين يقعون مصيدة بيد المخادعين.. وبس الله يستر..

· صدق او لا تصدق..

… السيستاني لا يستطيع ان يصرح او يصدر منه نصا مفاده (نرفض ان يقتل أي شيعي ظلما بالعراق.. ونحذر من قتل شيعة العراق).. لان السنة سوف يعتبرون ذلك (اعلان للحرب الاهلية).. لانهم تعودوا على ذبح وقتل الشيعة منذ قرون.. واي تهديد (لهوايتهم بقتل الشيعة).. يعتبر (اعلان حرب عليهم)؟؟؟

ونؤكد بان لا ضمانة لشيعة العراق من حماية انفسهم من انسلاخ (شيعة السلطة(.. ,ومن استهانة رجال الدين بدماء شيعة العراق.. ومن عداء المحيط الاقليمي والجوار.. ودرء المخاطر عنهم من طائفية (الطوق الطائفي السني المحيط بهم).. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474