الرئيسية » مقالات » رسالة الديوانية – الاخبارية -31-7-2009

رسالة الديوانية – الاخبارية -31-7-2009

برعاية مديرية التربية وتيار الاصلاح الوطني في الديوانية
افتتاح دورات محو الامية لمناطق المتجاوزين في الديوانية

عباس السعيدي

بالتعاون مع مديرية تربية الديوانية أقام مكتب تيار الإصلاح الوطني في الديوانية دورة لمحي الأمية للنساء في مناطق المتجاوزين “الموقع العسكري سابقاً” شرق الديوانية وبجهود استثنائية للنهوض بواقع المراة في الديوانية واقيمت هذه الدورة والقيت المحاضرات باشراف معلمات متطوعات في هذا المجال ولاقت الدورة ترحيبا واسعا من قبل النساء واهالي المنطقة للجهود المبذولة والاهتمام والرعاية بهذا الجانب والدعم المعنوي الذي يدفعهن الى الرغابة والاجتهاد وتعلم القراءة والكتابة.
وقالت السيدة فردوس الزيدي: منظمة الدورة: من خلال الزيارة الاخيرة لتلك المنطقة وجدت الحاجة والرغبة الشديدة من قبل نساء المنطقة وبكل الأعمار إلى التعلم والقراءة والكتابة بعد ما ألت إليه ظروفهن المعيشية إلى عدم التعلم فأقمنا هذه الدورة وبتوجيه من قبل السيد طالب الطويل مدير المكتب ومديرية تربية الديوانية حيث شملت ثلاثين امرأة وبكافة الأعمار وتأتي هذه الدورات ضمن اطار الحملة التعليمية والتثقيفية واقامة الدورات التعليمية والمهنية والفنية والاعلامية خلال الفترة الصيفية ودعم الفقراء والمحتاجين وخصوصاً أولائك الذي حرموا من فرص التعلم والدراسة وبدورنا سنتواصل مع كل نساء المحافظة من اجل النهوض بواقعهن الثقافي والاجتماعي وبدورنا نوجة كل الشكر والتقدير الى مديرية تربية الديوانية للتعاون والجهود المبذولة لخدمة المجتمع وتقديم بعض المناهج التعليمية الخاصة بمحو الأمية والقرطاسية وذلك دليلاً على اهتمام مديرية التربية بالنساء اللواتي حرمن من فرص التعلم وباعتبار النساء شريحة مهمة في المجتمع

خلال زيارتها معمل نسيج الديوانية
وداد حاتم: نسعى لتفعيل وتطوير انتاج المصنع وضمان حقوق العاملين
عباس السعيدي

زارت السيدة وداد حاتم رئيسة لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة الديوانية معمل نسيج الديوانية كونها عضو في لجنة الصناعة والتجارة ومعمل نسيج الديوانية من ضمن اعمالها ومسؤولياتها للوقوف الى احوال المصنع والاطلاع علية وما هي اهم المعوقات التي حالت دون تطور انتاج المصنع واين تذهب منتجات المصنع ومن يتعامل معه وماهي اهم المنتجات وماهي السبل للارتقاء بمستوى الانتاج واعادة انعاشه وطرح منتجاته في السوق وماهي معانات ومشاكل العمال داخل المصنع، وتجولت السيدة وداد حاتم برفقة وكيل مدير المصنع المهندس مايع فاهم الكناني داخل اقسام المعمل واطلعت عليها والتقت عدد كبير من العاملين والعاملات في المصنع ومناقشة المشاكل والمعوقات لديهم وهناك اقسام فاعلة تنتج انواع مختلفة من القماش العسكري والمدني وكذلك اقسام الخياطة لمختلف الملابس من صداري طبية وصداري المطاعم وبدلات العمل المهني والبسة الااطفال والالبسة المدرسية وشراشف واسرة وغيرها من المنتجات ذات الجودة العالية من القماس القطني الخالص المتميز وباسعار مناسبة جدا.
العاملين من جانبهم عرضوا مشاكلهم ومعاناتهم والتي اهمها عدم ضمان حقوقهم وخصوصا الحقوق التقاعدية وعدم احتساب مخصصات الخطورة وخصم مبلغ 1500 دينار شهريا من رواتبهم الى الفريق الرياضي بكرة القدم الخاص بالوزارة من جميع منتسبي الوزارة وعدم توفير مكائن جديدة واغلب هذه المكائن قديمة منذ افتتاح المعمل في سنة 1976 وهي ذات اصوات عالية وطريقة تشغيلها قديمة جدا تضر بحالة الانسان الصحية وعدم توفر برادات ماء او اجهزة تبريد داخل المعمل وتسائل بعض العاملين حول قضية المفصولين السياسين والذين يبلغ عددم حوالي اكثر من 700 شخص وعدم احتساب الخدمة فيما تم رفع الطلبات والاسماء ولم ترد الاجابة من الوزارة لحد الان ووجد ان اغلب عمال المصنع في حالة من البؤس واليأس وعدم وجود ثقة لدى العمال لعدم ضمان حقوقهم كباقي الموظفين في احتساب الرواتب والفروقات فيما طالبت مجموعة من النساء العاملات في المصنع خلال لقاء السيدة وداد حاتم بضرورة الاهتمام بهذه الشريحة المهمة الا وهي موظفي وزارة الصناعة وضرورة توفير حضانة في المعمل وخروج النساء قبل نهاية الدوام بنصف ساعة والاهتمام بالمعوقين وضمان الحقوق للجميع.
وعلى هامش الزيارة قال المهندس مايع فاهم عباس الكناني: وكيل مدير المصنع: نرحب بزيارة السيدة وداد حاتم ونشكر جهود المحافظة لزيارتهم والاهتمام الملموس من الدعم والتفقد للمعمل ونعاني من مشاكل عديدة اهمها عدم صلاحية المكائن للانتاج واندثارها كون تاريخ صناعتها يعود لسنة 1976 وعدم مواكبة التطور ويعد تقادم هذه المكائن وقدم صناعتها من اهم مشاكل والمعوقات في المعمل بالاضافة الى طريقة تشغيل المكائن القديمة والمضرة بالانسان باستخدام العصا الماكوك وكذلك تحديد الخطوط الانتاجية من قبل رئاسة الوزراء الحكومة المركزية وتعديل رواتب الموظفين لفترة محدود ولمدة ثلاثة سنوات وارتفاع اسعار الوقود النفط الابيض والاسود والكاز وارتفاع اسعار واجور الكهرباء الخيالية واستيراد المواد والمستلزمات والمنتوجات من خارج القطر والتي اغلبها تالفة وغير صالحة للاستخدام وعدم تفعيل قانون حماية المنتج الوطني وعدم وجود رقابة على المنتج وحماية المستهلك ونفتقر للخدمات داخل المصنع من برادات ووسائل تبريد ومكائن جديدة وادوية وعلاجات طبية وعدم ضمان حقوق الموظفين وصرف مستحقاتهم ورغم كل هذه المعوقات الا ان هناك جهود شخصية حثيثة لتفعيل المصنع والانتاج وتصدير المنتج الى الاسواق المحلية وهناك كوادر كفوءة تدير العمل وذوي خبرة في هذا المجال وهناك مشروع جديد لانتاج القطن الطبي والبلاستر والحفاظات والان ينتج المعمل كل انوع القماش العسكري والمدني وبنقشات وجودة راقية وكذلك قسم الخياطة الذي ينتج كافة انواع الالبسة والمفروشات ووجود تخفيضات للاسعار بالنسبة لدوائر الدولة والمؤسسات والمنظمات الانسانية ونسعى لفتح معرض منتوجات للبيع المباشر والمخازن خير دليل على ذلك التي تحتوى كافة انواع القماش والالبسة التي نسعى لطرحها في المعرض قريبا واغلباها موجودة في السوق حاليا ونطالب باستعدعاء وزير الصناعة الى البرلمان للاطلاع على معوقات ومعانات ومشاكل الوزارة والتحقيق بهذه المواضيع للارتقاء بالصناعة العراقية وتفعيلها.
وفي سياق متصل قالت السيدة وداد حاتم: ضمن عملنا في مجلس المحافظة وكعضو في لجنة الصناعة ومن المسؤوليات الملقات على عاتقي هو النهوض بالواقع الصناعي واعادة تاهيل مصنع نسيج الديوانية بكل جهودنا نسعى لتفعيل وتطوير انتاج المصنع وضمان حقوق العاملين وبدورنا سنطرح هذه القضايا والمشاكل والمعانات الى رئاسة مجلس المحافظة لايجاد السبل والحلول المناسبة لها ورفد المعمل بالمكائن والمعدات الجديد والتنسيق مع الدوائر والمؤسسات والمنظمات في المحافظة للتعامل مع المصنج والاستفادة من منتجاته المميزة والمناسبة واسعارها الزهيدة وتشجيع المنتج الوطني والحد من استيراد المواد التالفة ومنتهية المفعول من خارج القطر ونوجه خطابنا الى الرعاية الاجتماعية والتقاعد ووزارة الصناعة بضمان حقوق الموظفين وتشجيعهم وصرف مستحقاتهم وزرع الثقة في نفوسهم.