الرئيسية » المرأة والأسرة » دعوة لإنقاذ المرأة العراقية من الخطر

دعوة لإنقاذ المرأة العراقية من الخطر

المرأة العراقية التي هي أمي أنجبتني وحملتني في بطنها وهنا على وهن
المرأة العراقية التي هي أختي كاتمة أسراري
المرأة العراقية زوجتي التي وقفت معي في السراء والضراء
المرأة العراقية ابنتي التي ستتحملني عند مرضي وتدعو لي بالجنة عندما أموت
كل عراقية هي أختي الحبيبة ولها معزة خاصة في قلبي وفي قلوب جميع إخواني العراقيين وكم تحملت هذه الكائنة الرقيقة من مآسي وفقدت في الحروب الطاحنة وفي مختلف الظروف فقدت الأب والابن والأخ والزوج الذين استشهدوا في الحروب الطاحنة وفي الهجمات الإرهابية والطائفية المقيتة
هذه المخلوقة المضحية المجاهدة البطلة يتهددها خطر محدق ألا وهو سرطان الثدي وان الإحصاءات تشير إلى إن السرطان هو أول الأسباب الذي يؤدي إلى الوفاة عند النساء ويشكل سرطان الثدي ثلث حالات الإصابة وان نسبة الشفاء منه إذا اكتشف مبكرا في المرحلة الأولى هي 85% وهي نسبة جيدة جدا
وتستطيع أخواتي العراقيات اسم الله عليهن الكشف عن الإصابة بهذا المرض بإجراء الفحص الذاتي لسرطان الثدي وتشير بعض الاستطلاعات في العام الماضي إن 80% من النساء العراقيات لا يجرين الفحص الذاتي لسرطان الثدي وأنا شخصيا اعتقد إن النسبة هذه اقل من الواقع وان أكثر من 90% من أخواتي العراقيات لا يجرين الفحص الذاتي لسرطان الثدي
ثم مالذي حدث بعد مرور عام كامل على هذا الاستطلاع هل انخفضت هذه النسبة؟؟
وقد انتبهت الحكومة العراقية لهذا الخطر وشكلت اللجنة العليا لمكافحة سرطان الثدي

http://www.scbc.gov.iq/

وهو موقف مبارك نشكر الحكومة عليه وقد خصص السيد رئيس الوزراء المحترم مبلغ
نصف مليار دينار للسنة الثانية على التوالي
لذا ندعوا هذه اللجنة ذات الهدف السامي الكريم إلى الإسراع في تنفيذ خطة عملها للعام 2009
http://www.nmc.gov.iq/mnews/2009/4/12_8.htm
إذ يكاد العام أن ينتهي ولم نشهد مثلا احد ابسط خطط هذه اللجنة وهو استحداث خط هاتف بموقع اللجنة تتولى طبيبة مختصة الإجابة على استفسارات المواطنات بخصوص مرض سرطان الثدي.وهو أمر تستطيع الزميلات الطبيبات المختصات القيام به من مسكنها مثلا لقاء اجر رمزي أو تطوعا.
وكذلك طبع كراسات توزع على المدارس والكليات.نحن نناشد هذه اللجنة أن يصل هذا الكراس إلى كل بيت عراقي.
وكذلك نناشد منظمات المجتمع المدني في القيام بواجبها الوطني وكل وسائل الإعلام في توعية أخواتي العراقيات وتعليمهن كيفية إجراء الفحص الذاتي
وكلمة أخيرة أوجهها إلى أخي الرجل العراقي بتوجيه المرأة العراقية التي هو مسئول عنها وحثها للتوجه إلى المراكز الصحية أو المراكز التخصصية لإجراء الفحص المبكر عن سرطان الثدي وتعلم طريقة الفحص الذاتي وأقول له يا أخي الحبيب هل تتصور حياتك بدون المرأة التي ترعاك
هل إن هذه الكائنة الرقيقة التي أنت مسئول عنها أمام الله لا تستاهل من حضرتك أن تنقذ حياتها بتعليمها إجراء هذا الفحص البسيط؟ وكلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته.
وايظا هذه دعوة لكل أخواتي العراقيات الفاضلات بالدخول على الموقع أدناه
http://www.scbc.gov.iq/directions/face1.jpg
والذي يحتوي على إرشادات مهمة
مع التقدير
اللهم احفظ العراق
اللهم احفظ شعب العراق الواحد الموحد
اللهم احفظ المرأة العراقية المضحية المجاهدة
الدكتور محمد عادل
طبيب وباحث في الشأن العراقي