الرئيسية » شؤون كوردستانية » الأن نم قرير العينين يا أسطورة الخــــلودِ … وأنتم يا شهداء الأمـةِ …

الأن نم قرير العينين يا أسطورة الخــــلودِ … وأنتم يا شهداء الأمـةِ …

أيها البارزاني الخـالـد يا أسطورة الحرب والسلام نم قرير العين أنت وأبنائك الشهداء إينما كانوا في كردستان الكبرى أو في الشتات. فاليوم شعبك قد حقـق لكم صفحة أخرى من حُلمكم الكبيرفي عرس الأنتخاب .

فكُـرد العراق أقسموا على توحيد الصفوف ونبذ الشقاق من أجـل أن تحفـر الجذور عميقاً في الأرض لتثبت الأخـاء بعد أن شقوا الصخور وأزالوا الألغام ليمهدوا الارض كي يمدوا الطريق نحو المستقبل بإرادة كالفولاذ وعزماً لايلين بعد تضحيات جسام فاق التصور وشد الانتباه وبصبر ٍأجبـر الحكام الطغاةِ على الركوع أمامهُ وليشهدوا للعالم بأنهم شعباً يستحقوا الحياة .

فالديمقراطية هي أحدى المراحـل المهمـة في حياة الشعوب يجب أن تمارس بمنتهى الشفافية بين أبناء الوطن الواحد من أجـل أن ترتقي بالمجتمع إلى آسمى الدرجات في التعامل الإنساني بين القيادة المنتخبة والجماهير دون التميز في اللـون والعـرق والـدين والعقيدة عبر مراحـلها المتعددة .

فكُـردستان ـ العـراق اليوم تخطـو نحـو النهـج الديمقراطي بخطوات حكيمة بالرغم أنهـا في مراحلها الأولى من مسيـرة الألـف ميل ولكن هذه الخطوات الجريئة سوف توصلها لبلـوغ المحطة الأخيـرة من هـذه العملية المباركـة بحكمـة قيادتها وأصرار شعبها الجبار هـم جميعـاً ماضون في سبيـل تذليـل كل العقبات من أجل بناء الإنسان الكُـردي وفق المعايرالديمقراطية .

(( أذا الشعب يومـاً أراد الحياة فلابـد للقـدر أن يستجـب ))

نعـم فشعب كُـردستان يعشق الحياة من أجـل أن يعيش حـراً كريماً عـزيـزاً …

ففي التاريج الكثير من صفحات البطولات ومشاهد التضحيات لهـذه الأمـة المجيـدة …

*ـ الكثير من عمليات التهجير القسرى نحـو سهول سيبريا الثلجية تحت خيمة الموت في طريقهم نحـو المصير المجهول …

*ـ قتل العديد من الكُرد وتشريد الكثيرين في طـريق أبعادهم إلى جمهوريات آسيا الـوسطى .

*ـ سـقوط ألالأف من الشهـداء في ثورات وأنتفاضات / مهـاباد وتبريز وسنندج وسردشت ومريوان وبانه وأكـري داغ وعينتاب وجبل الكـرد وعفرين وقامشلى وخانقين وكرميان وهورامان وبارزان وسنجار وحلبجه وقلعه دزه وفي كـل بقعـة مباركـة من كُـردستان .

*ـ ترحيل ألاف من الكُـرد الفيليـة نحو الحدود عبر بوابات الموت أوقتل شبابهم في مختبرات التجارب بالعهد المباد .

*ـ سقوط الكثير الكثير في سوح النضال والكفاح من أجـل تحـرير الإنسان والارض .

*ـ أرقام لاتعد ولاتحصى من الشهداء المغدورين في عمليات التطهيـر العرقي في داخـل وخـارج حـدود كُـردستان .

هـل يعقـل بأن شعباً قدم أنهـاراً من الـدماء وقوافـل من الشهداء عبر سـفراً طويلاً من تاريخه النضالي ونهبت من أراضيـه الملايين من الهكتارات وكل خيرات البلاد ومسحت بلداته من الأساس وإزيلت قراهُ عن الوجـود وتحولت مزارعه وبساتينه إلى مقابر جماعية وأغتيل الإنسان والحيوان والنبات بالسموم الكيميائية وألقيت عليه ألاف الأطنان من السلاح المحرم دوليـا …إلـخ

أن لايعشق الحـرية من أجـل الحياة …..؟

أولايعتنق الديمقراطية من أجل البناء…..؟

أولايسامح الأخرين من أجـل السلام …..؟

فنجاح الأنتخابات في كُـردستان برهن للقاصي والداني وللعـدو قبل الصديق وأمام شعوب العـالم الحـر المتمدن عظمة هذا الشعب بوعيه الكبير في سلوكهِ الإنساني وفهمه العميق لمبادىْ الديمقراطية .

لـذا فالقـدر أستجاب أخيراً للكُـرد اليوم ليصنعوا الحياة مع الجميع في سبيـل عـراق التأخي والغـد المشـرق …

نزار بابان

26 / 7 /2009

عمان ـ الأردن