الرئيسية » مقالات » المالكي وشهداء الامريكان والاصوات النشاز

المالكي وشهداء الامريكان والاصوات النشاز

تتعالى هذه الايام بعض الاصوات النشاز التي ادانت على المالكي وضع اكليل من الزهور على نصب الجندي المجهول الامريكي وبالمناسبة
هو لم يعد مجهول فهو مواطن امريكي من اصل افريقي توفى في الحرب العاالمية الثانية
ومما يلفت النظر ان بعض هذه الاصوات النشاز هي لاعضاء في مجلس النواب وبصراحة لا اعرف الدوافع الحقيقية لهذا التنديد
اهي محاولة اسقاط المالكي باظهاره متعاطف مع الامريكان ؟ ولما لا نتعاطف مع شهداء الامريكان نعم افتحوا ذانكم شهداء الامريكان الم تصدقوا اعينكم شهداء الامريكان
وقبل ان تكيلوا لي السباب وانواع العمالة والخيانة والصهيونية والامبرياليةاجيبوني عن اسالتي
مالذي جنته امريكا من حربها لتحرير العراق؟
الم يقتل لها اكثر من اربعة الاف شاب كانوا مواطنيين امريكان او على الاقل يحملون الجرين كارد متمتعين بحقوقهم في الدولة الاولى بالعالم ويحضر اهلهم منافساتهم الرياضية منذ الصغر متمتعين برفاهية الدولة العظمى!مالذي جنوه بالموت على ايدي عصابات مثلث الموت وعصائب الخروج عن القانون و مفخخات دول الجوار
مالذي جنته عوائلهم وهي تذكر قتل ابنائها في العراق؟
بل مالذي جنته امريكا من تحرير العراق والعراقيين اصلا
حرب صرف عليها اكثر من ستمئة مليار دولار انهكت الاقتصاد الامريكي وحنق عالمي من منافقي كويونات النفط يمتد من الامم المتحدة المرتشية الى روسيا الصدامية مرورا بفرنسا الشراكية عاشقة المسكوف الى دول الجوار العربي وبوابتها الشرقية في وجه شعب العراق الصفوي!!!!!!!!
اجيبوني مالذي جنته امريكا؟
منذ متى فقدنا اخلاقنا
منذ متى صرنا نستثقل كلمة الشكر والعرفان
وهنا اتمنى ان لايظهر علي احد مدمني الجزيرة والشرقية ويقول لي امريكا سرقت نفط العراق
لاني سارد عليه ببساطة امريكا صرفت اكثر من ستمئة مليار دولار الم يكن من الاسهل شراء النفط بهذا المال من فنزويلا وكندا وهذه الدول التي تزود امريكا بالنفط
نعم اصحوا امريكا تشتري اثنى عشر بالمئة من نفطها من الشرق الاوسط وجل هذا من السعودية والكويت مصدر الارهاب اليست مفارقة جميلة؟
لكن عندما يريد العراق ان يستعيد دوره في سوق النفط يتعالى صراخ الجوار بالبكاء على حقوق الشعب العراقي على اساس ان الشعب كان متمع بالنفط وعدي وصدام يشحذون لا حول الله

وبعيدآ عن هذا وذاك المالكي قام بحركة بروتوكولية مالداعي لهذه الاصوات النشاز

اليست هذه امريكا التي حمت اموال العراقيين من الامريكان انفسهم ودعاويهم الكيدية ضد العراق
اليست هذ ا امريكا التي اسقطت ديون العراق
اليست هذه امريكا من بنى كوريا الجنوبية والكويت والمانيا وكوسوفا واليابان؟
الا تدلوني على دولة كانت فيها امريكا وفشلت؟
لماذا هذا الحقد على شعبكم ايه النواب؟
عطلتم ميزانية الكهرباء الا تخجلون الا تستحون الشعب يحترق من الحر والحكومة تطالبكم بميزانية للكهرباء فترفضون لاسباب سياسية؟!

اليست هذه امريكا التي تضغط على الكويت والسعودية لاسقاط ديوننا
اتستكثرون كلمة شكرآ لمن حرركم؟ من ديكتاتور جعل حاضركم مظلم ومستقبلكم ومستقبل اولادكم اكثر ظلامآ
بصراحة لا استطيع ان افهم هولاء
ارجوا من الله عز وجل مثل ما سخر امريكا وبوش لاقتلاع الطاغية رحمة بهذا الشعب المظلوم ان يسخر من يزيحكم عن ناظرنا الانتخابات القادمة
واني وان لم اكن اؤمن بالنوايا الطيبة ساقول لكم لماذا حررت امريكا العراق
ان العراق بالفعل اخر مصادر النفط الغنية في العالم وامريكا تؤمن بالتعاون لعيش افضل ولعلكم تذكرون من جعل الصين عضو فيالامم المتحدة وساعدها الا ان اصبحت تهدد امريكا نفسها
ولذلك وجود شخص متخلف مثل صدام حسين عل راس بلد وثروة نفطية تمتلك جميع المقومات الجيو سياسية لم يكن الا مسالة وقت ولا داعي لذكر تعاون صدام مع المنظمات الارهابية الفلسطينية والتي كان صدام يدفع خمسة وعشرين الف دولار لكل انتحاري بينما الشعب يبيع اثاثه وبدون ذكر دعمه لانصار السلام وتخريجها للزرقاوي
نعم امريكا حررت العراق ليلعب دوره كعراق حر قوي محب مسالم يساهم في بناء عالم افضل وما كان صدام ليقوم باي شيء من هذا
فلماذا لا تفهمون لماذا تتصارعون لماذا لا تشكرون من ساعدكم واعطاكم فرصة ثانية لتنجحوا؟
نشد
على يد رئيس الوزراء فالشعب العراقي الاصيل معكم وعلاقتنا مع امريكا فيها مستقبل البلد نريد العلم نريد التحرر نريد اقتصاد قوي
وليس بعيب ان يساعدنا من هو اقوى منا فنبداء من حيث وصولوا ومن يدري فيمكن في يوم من الايام يساعد العراق امريكا لان الاصيل لا ينسى الفضل ولا ينكره
وهنا قد ينعق ناعق ابو غريب والخ
اقول له كل جيش فيه مسيء لكن المقياس هل نال المسيء عقابه؟ من الذي كشف عن هذه الجرائم اليسوا الامريكان انفسهم؟
من عاقب مجرمي الطاغية؟ في ذلك الزمان؟
اخواني اخواتي العراقيين
البلد يمر بازمة اخلاقية ومبادئية
لن ينهض العراق بجيل يعض يد من ساعده علينا ان نعزز الاخلاق والتربية في المجتمع العراقي لا سلاح لا عنف لا سحل لا فرهود لا للرشوة لا للفساد لا عنصرية لا طائفية لا محسوبية لا للغش لا للنفاق لا للتسلط .