الرئيسية » مقالات » الحقيبة الاخبارية – الديوانية

الحقيبة الاخبارية – الديوانية


وزير الشباب والرياضة يفتتح ملعب نادي الاتفاق الرياضي في الديوانية



عباس السعيدي




افتتح وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر ملعب الاتفاق الرياضي في مدينة الديوانية بحضور المحافظ ورئيس المجلس وعدد من أعضاء مجلس المحافظة ومدير الشباب والرياضة وعدد من المسؤولين والرياضيين والاعلاميين وعشاق الرياضة في الديوانية، و تضمن حفل الافتتاح استعراض رياضي لفرق نادي الاتفاق في مختلف الألعاب كما قدمت بعض المنتديات الشبابية فعاليات بالمناسبة وعلى هامش الاحتفال قدم المحافظ درع الأعمار والبناء إلى وزير الشباب والرياضة بإسم رياضيي المحافظة تثمينا للجهود المبذولة لتطوير الحركة الرياضية في المحافظة.


وعلى هامش الزيارة قال جعفر: إن الوزارة جادة في دعم قطاع الشباب والرياضة في المحافظة من خلال إقامة العديد من المشاريع التي من شأنها المساهمة في رفد الرياضة، مؤكدا على سعي وزارته للحصول على الميزانية الكافية لإنشاء المدينة الرياضية بالمحافظة والتي تم وضع حجر الأساس لها العام الماضي.


واضاف وزير الشباب والرياضة: إن مدينة الديوانية عانت الكثير من الإهمال والظلم في العهد السابق وفي كافة المجالات ومنها الرياضة، معلنا عن إقامة مشروع رياضي على نفقة الوزارة بالمحافظة، داعيا الحكومة المحلية إلى تخصيص نسبة من ميزانية المحافظة لقطاع الرياضة والشباب.


واشار جعفر إلى انه تم انجاز (16) مشروعا رياضيا في المحافظة بكلفة (24) مليار دينار افتتح (5) مشاريع منها، معللا في الوقت ذاته أسباب قلة الكوادر المختصة بإدارة المشاريع الرياضية إلى قلة التخصيصات المالية المخصصة للوزارة من قبل وزارة المالية.


من جهته أثنى محافظ الديوانية سالم حسين علوان على زيارة وزير الشباب والرياضة، داعيا في الوقت ذاته وزارة الشباب والوزارات الأخرى إلى الاهتمام بالشباب والرياضيين لما لهم من دور في رسم الصورة المشرقة لمستقبل البلد.



 


خلال لقائها اهالي الديوانية في القرى والارياف


وداد حاتم: لن نقصر في مساعدة واعانة العوائل المتعففة والمحتاجين قدر الامكان


عباس السعيدي


التقى وفد من الحكومة المحلية في الديوانية متمثلا بالسيدة وداد حاتم رئيسة لجنة حقوق الانسان في مجلس المحافظة والسيد عادل الشرع عضو لجنة البلديات في المجلس وعدد من الشخصيات في قرية ال حمد والتقى الوفد حشد من اهالي القرية والقرى المجاورة لها من وجهاء وشيوخ المنطقة لغرض الوقوف على اهم الاحتياجات والمطاليب التي يقدمها اهالي تلك القرى والاطلاع على معاناتهم وايصال همومهم للجهات المعنية ومعالجاتها وايجاد الحلول المناسبة.


وقد رحب الاهالي بهذه الزيارة واصفيها بالاولى من نوعها من قبل مسؤول حكومي منذ انتخابات مجالس المحافظات السابقة مثنين على الجهود الخيرة لدعم ومواصله جميع ابناء المحافظة للوقوف على مشاكلهم والسعي في حلها وما هذه الزيارة الا دليلاً على ذلك، وطرح الاهالي عدد من المشاكل والمعانات اهمها قضية شحة المياه التي تعاني منها مزارعهم وقدم مشروع ماء المغذي في المنطقة باسم مشروع ماء صياح ووجود بعض التكسرات والتجاوزات عليه اضافة الى ان مدرسة القرية بحاجة الى ترميم فيما طلب اخرون من السيدة وداد حاتم بتقديم المساعدة والعون لعدد من المعاقين والعوائل المتعففة في المنطقة باعتبارها رئيسة لجنة حقوق الانسان والمسؤولة عن هذه قضايا .


وعلى هامش اللقاء قالت السيدة وداد حاتم: نطلب من الاهالي تقديم اسماء العوائل المتعففة والمطلقات والارامل والايتام لمساعدتهم عن طريق المحافظة والرعاية الاجتماعية والمنظمات الدولية وكذلك المعاقين تقديم أسمائهم وجلب التقارير الطبية التي تثبت نسبة العوق واسماء النساء المطلقات والارامل لشمولهم بشبكة الحماية الاجتماعية والضمان الاجتماعي وفق الشروط القانونية الموضوعة على ان تكون الفئات المتقدمة مشمولة بالقانون والضوابط الموضوعة في القانون العراقي ومن اساسيات عملنا هو استهداف المواطن الذي يحتاج المساعدة والدعم وعدم تركه يقف على ابواب المسؤولين يطلب حاجته بل علينا نحن ان نزوره ونقدم له الخدمات وحضورنا اليوم في هذه المنطقة وسط اهلنا واخوتنا واباءنا لغرض الاستماع الى مشاكلهم وقضاياهم وبدوري كمسؤولة لجنة جقوق انسان في المجلس ومسؤولة عن كل القضايا التي تخص حقوق المواطن من شبكة الحماية الاجتماعية والمتضررين من العمليات الارهابية والمتعففين من العوائل والمعاقين وغيرها لن نقصر في تقديم المساعدة واعانة العوائل المتعففة قدر الامكان.


وقال السيد عادل الشرع: ان المنهاج الذي جئنا من اجله هو التغير السياسي والخدمي فالتغير السياسي جاء من اجل تغير التوجه السياسي بعد ان كان القرار بيد جهة واحدة اما الان فان العمل السياسي قد تغير ودخلت جهات متعددة اليه والقرارات والعمل مشترك الان و اما التغير الخدمي يعني تقديم افضل الخدمات للمواطنين والسعي الجاد من اجل وضع الخطط والمشاريع الخدمية للنهوض بواقع المحافظة الخدمي بما يخدم المواطن الذي عانى الكثير من الحرمان.



 


خلال زيارتها مديرية ماء الديوانية


وداد حاتم: نسعى لتظافر الجهود لتذليل معانات المواطنين وتلبية استغاثتهم



عباس السعيدي



زارت السيدة وداد حاتم رئيسة لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة الديوانية مديرية ماء الديوانية لمناقشة الواقع المرير لشحة المياة خاصة في القرى البعيدة غير المخدومة بشبكات المياة الصالحة للشرب ومنها قرى ال دود وال زياد وال غلو وغيرها والتقت السيدة وداد حاتم بالمهندس فلاح مهدي عبود نائب مدير ماء الديوانية وتم مناقشة كيفية معالجة هذه المشكلة والحد من تفاقمها ووضع الحلول المناسبة لها وتم الاتفاق على ايصال الماء الصالح للشرب عن طريق السيارات الحوضية بعد ان قررت منظمة PRT الانسانية برفد المحافظة باربعة خزانات ماء كبيرة لتلك القرى.


واوضح مصدر مسؤول في مديرية ماء الديوانية ان مشكلة الجفاف هي عالمية تعود الى التغيرات المناخية للكرة الارضية وتاثيراتها السلبية على الموارد المائية والحياة بصورة عامة وهذه التغيرات تؤثر بشكل مباشر على توفير مياه نهري دجلة والفرات مسببة شحة المياه الشديدة في كميات مياه الانهار وانخفاض مناسيبها مما يؤدي الى جفاف بعض الانهر الفرعية وتوقف بعض المشاريع والمجمعات المائية وهذه المشكلة يفترض معالجتها بالاتفاق مع تركيا لتوفير الحصة المائية للعراق بالاضافة الى ان هناك معالجات مستقبلية يتوجب التحرك عليها وهي انشاء السدود على طول نهري دجلة والفرات لتوفير خزين مستمر من مياه الانهار ومواجهة مواسم الجفاف والشحة علما ان انشاء السدود يوفر مردودات ايجابية اخرى عن طريق السياحة وتطوير الثروة السمكية، ونعاني حاليا من طرح مياه المجاري والمبازل ومجاري المستشفيات والمخلفات الصناعية من معمل النسيج والمطاط والتي تؤدي الى تلوث المياه وصعوبة توفير مياه صالحة للشرب والتي تسبب ارتفاع العكورة وظهور روائح غير مرغوبة في مياه الشرب وخصوصا المجمعات المتواجدة قرب مصبات التلوث، ومن الضروري قيام مديرية مجاري الديوانية باتخاذ اجراءات وقائية سريعة لمنع رمي المخلفات والمجاري في مياه الانهار. اما بالنسبة للقرى النائية وغير المخدومة بمياه الشرب فان مديرية الماي تقوم بايصال الماء بواسطة السيارات الحوضية وكذلك قامت المديرية بمفاتحة المحافظة لتوفير خزانات ماء سعة 10 الف لتر عدد 100 مائة خزان لتوزيها على القرى المذكرة.


وعلى هامش اللقاء قالت السيدة وداد حاتم: بدورنا سنقوم مخاطبة الدوائر المعنية لمعالجة هذه المشكلة وتوفير الخزانات للمياه الصالحة للشرف واغاثة اهالي الديوانية في القرى التابعة للمحافظة ونسعى لتظافر الجهود لتذليل معانات المواطنين وتلبية استغاثتهم وتقديم افضل الخدمات باسرع وقت ممكن وايجاد الحلول المناسبة الوقتية والمستقبلية والخطط والمشاريع التي من شانها التذليل من تفاقم مشكلة شحة المياه وتلوثها.