الرئيسية » شؤون كوردستانية » من هم أبطال التغيير في كوردستان

من هم أبطال التغيير في كوردستان

التغيير سمة التطور والأزدهار في المجتمعات ، ولهذا يسارع الساسة واللاهثين للحكم والمنافع أن يرتدوا ثياب التغيير شعارا أمام الجماهير لكسب أصواتهم وثم مد اليد الى جيوبهم وبطونهم لتبقى خاوية من خيرات الوطن ومستحقاتهم في العيش الرغيد .
هذا ما عرج أليه البعض من ساسة كوردستان وكوادرها الذين كانوا حتى الأمس القريب كوادرا متقدمة في الحكومة والبرلمان والمؤوسسات وفشلوا فشلا ذريعا في أداء أدوارهم كما ينبغي ما جعلهم الفشل أن يأتوا ثانية ولكن برزمة من الوعود التي لا تخرج من أطار الشعارات الفارغة التي لا تشبع ولا تروي ظامئ أذا ظمأ.
فالتغيير في كوردستان مستمر منذ زمن طويل والوقائع أمامنا تشاهد بالعين المجردة وتلمس باليد ، وهذا التغيير له أبطاله و رواده وطاقاته الذين يعدون بالمئاة أذا لم يكونوا بالألوف ، وفي المقابل طبعا هنالك قوى الشر وقوى الفساد وقوى الخراب ولكنها في طريقها الى الزوال والاضمحلال وبالتأكيد قوى الخير وأبطال التغيير كفيلون بأنجاز ذلك .
بدماء شهداء كوردستان وهمة أبناء وبنات كوردستان أنتقل كوردستان من مرحلة الأضطهاد والقهر والجينوسايد الى أرض محررة وأن كان النصف الآخر لا زال بعيدا عن الأحضان يعد ذلك الطفرة الأولى للتغيير ، فمن يريد أن يتعرف على أبطال التغيير فليتجولوا في أنحاء كوردستان وليسأل السائل عن اللذين غيروا أسلوب التربية في كوردستان من منهج بال وشوفيني متسلط عنوة الى منهج أوروبي من شأنه صناعة أجيال من المبدعين أبطال التغيير في غد كوردستان الآت .
فليسأل السائل عن هذه الجامعات العملاقة المعترف بها في الأوساط العلمية العالمية وكلياتها المنتشرة في كل مدينة كودستانية بعد أن كانت هنالك جامعة يتيمة في كوردستان .
فليسأل السائل عن شبكة الطرق في كوردستان بعد أن كانت الطرق الى بعض أجزاء هذا الوطن صعبا حتى لقوافل الحمير والجياد .
فليسأل عن مطارين دوليين في أربيل وكوردستان وهذا الربط الجوي المبارك بين الوطن وأنحاء العالم بعد أن كان أبن الوطن يحير كيف يعود الى ذويه من شتات الدنيا .
فليسال السائل عن يد النور كيف بلغت قرى وأرياف كوردستان قبل المدن والقصبات لتبقى مشكلة الكهرباء خبرا من أخبار كان .
فليسأل عن موضة التشجير والتجميل في كوردستان بعد أن كانت موضة الخراب والحرق هي السائدة فيه .
فليسأل السائل عن يد التغيير التي دفعت كوردستان الى الديمقراطية وحرية الرأي وقبول الرأي الآخر بلا حدود تقريبا وهذا الكم الهائل من الصحافة والقنوات الفضائية ومنابر الفكر بعد أن كانت المنطقة منكرة على قرآءة جريدة الثورة البعثية والأفكار الهدامة التي تحتويها ، وليسأل عن المشاريع النفطية العملاقة بعد أن كان النفط الكوردستاني وسيلة لحرق كوردستان
الأيمكن للمتطلع أن يسأل عن حكومة ضمت كافة الأتجاهات وممثلي كافة الأثنات والألوان الكوردستانية الجملة ، وعن البرلمان ، هذا الصرح الديمقراطي الذي يسوق دستورا لكوردستان يعد بمثابة كرامة المواطن الكوردستاني غير أن الشامتين يحابونه بهدف أعادة عجلة التأريخ الى الوراء وهذا أصبح ضربا من المستحيل .
أجوبة هذه الأسئلة عند قائمة الحزبين الكبيرين ، الكبيرين بمكتسباتها وعدد شهدائها وكما لديهم أجوبة لمئات الأسئلة الأخرى ولم يزالوا على الدرب سائرين وجعبتهم مليئة بمشاريع جديدة في مختلف المجالات ، نعم الجواب لدى رئيس كوردستان مسعود بارزاني والشاب الطموح سيد شباب العالم لعام 2006 نجيرفان بارزاني حسب أستطلاع علمي عالمي ولدى رئيس العراق الفدرالي مام جلال والدكتور برهم صالح وكافة الكوادر السياسية والادرية في كوردستان .
سيداتي آنساتي سادتي
التغيير عمل دؤوب يدور ماكنته بالعرق والجهد الجهيد وليس شعارات وخطب معسولة بلا هوادة في فصل الأنتخابات وموسم الدعايات .