الرئيسية » مقالات » الطفل العراقي اليتيم

الطفل العراقي اليتيم

ثلاثة ملايين طفل يتيم عراقي هذه هي نتيجة الحروب الدامية والاقتتال الطائفي والهجمة الشرسة التي تعرض ويتعرض لها أبناء المجتمع العراقي الواحد الكثير منهم بلا معيل ولا مأوى يتقاضى البعض منهم معونة مالية من وزارة العمل تبلغ 15الف دينار فقط وإذا علمنا إن عدد دور الأيتام في بغداد 4 فقط وفي المحافظات 14 دارا والمستفيدين من هذه الدور اقل من ألف يتيم ندرك مدى الحاجة إلى الاهتمام بالأطفال وخاصة اليتامى منهم والذين يستغلون حاليا في الممارسات الرذيلة والعنف والإرهاب والتسول والعمل ألقسري وحتى تجارة الرقيق
لذا فإنني اقترح

1. إعادة النظر بتمرير قانون صندوق دعم الأيتام

2. تامين فرص العمل للمتخرجين من دور الأيتام بعد تخرجهم


3. العقوبة الشديدة بالسجن لكل من يستخدم طفلا في مجال الرذيلة أو الإرهاب أو التسول

4. تشييد مستشفى مركزي خاص للطفل العراقي في كل محافظة على غرار مستشفى الطفل في الإسكان


5. زيادة عدد دور الأيتام وتجهيزها بالأثاث المناسب

6. إعادة العمل بقانون التعليم الإلزامي

7. فتح المزيد من رياض الأطفال الحكومية ودعم الأهلية منها والقيام بزيارات تفتيشية للإطلاع على الواقع التربوي للأطفال.


8. تفعيل دور الطبيب النفسي والباحث الاجتماعي في المدارس بصورة خاصة والمجتمع العراقي عموما

مع التقدير
اللهم احفظ العراق
اللهم احفظ شعب العراق الواحد الموحد
الدكتور محمد عادل
طبيب وباحث في الشأن العراقي