الرئيسية » مقالات » الهجرة والمهاجرين وعودة الكفاءات العراقية من الخارج

الهجرة والمهاجرين وعودة الكفاءات العراقية من الخارج

بالرغم من التحسن النسبي للوضع الأمني بفضل الجهود المبذولة من الحكومة ووعي إخواني المواطنين العراقيين إنهم الخاسر الأول والأخير في الفتنة الطائفية المقيتة مما أدى إلى عودة بعض العوائل المهجرة والمهاجرة داخل وخارج العراق الحبيب إلا إن العديد من إخواني المواطنين لا يزال مهاجرا وبخاصة خارج القطر
إن عودة هؤلاء وبصراحة شديدة يستلزم تضافر الجهود ليس من وزارة الهجرة فحسب بل من كافة الوزارات لذا فإنني اقترح ما يلي

• قيام الوزارات الخدمية بوضع خطة عاجلة لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمواطن العراقي الحبيب وبخاصة وزارات الكهرباء والبلديات مما سيشجع المهاجرين على العودة

• قيام وزارة الإسكان بإيجاد حلول لازمة الإسكان المتفاقمة وتشجيع الاستثمار المحلي والعالمي في مجال الإسكان ونظام القروض الميسرة

وإعطاء الأولوية لإخواني وأحبائي العراقيين الذين يسكنون الخيام والصرائف.


• تشجيع المشاريع الاستثمارية وفرض شروط على الشركات بتشغيل الكوادر العراقية داخل وخارج القطر بنسبة لا تقل عن 70 بالمائة من كوادرها لإيجاد فرص عمل مشجعة للعودة من خارج القطر وامتصاص البطالة داخل القطر

• بالنسبة لعودة الكفاءات اقترح تشكيل لجنة عليا برئاسة السيد وزير الهجرة المحترم وعضوية وكلاء من كل الوزارات العراقية تقوم هذه اللجنة بافتتاح موقع الكتروني تقوم الكفاءات العراقية المهاجرة بإرسال سيرتها الذاتية إلى هذا الموقع الالكتروني بينما تقوم الوزارات ومجالس المحافظات بالإعلان عن الدرجات الوظيفية المتوفرة في هذا الموقع ويتم التعيين عن طريق المفاضلة بالنقاط وبهذا تكون الكفاءات العائدة إلى الوطن على علم مسبق بالوظيفة التي ستعود إليها بينما ستتوفر لدى الحكومة قاعدة بيانات مهمة جدا عن الكفاءات الموجودة خارج القطر للاتصال بها في حال حاجة الحكومة إليها لمشاريع البناء والأعمار.

• التنسيق مع دول المهجر لتوفير الدعم اللازم لإخواني المهاجرين العراقيين وبخاصة في المجالين الصحي والتربية والتعليم

مع التقدير
اللهم احفظ العراق
اللهم احفظ شعب العراق الواحد الموحد
الدكتور محمد عادل
طبيب وباحث في الشأن العراقي