الرئيسية » التاريخ » لواء اسكندرون في الوثائق الفرنسية-1-

لواء اسكندرون في الوثائق الفرنسية-1-

من المؤسف أن يتعرض أبناء الشعب الكردي للملاحقات في سورية لإرضاء السلطات التركية التي تحتل لواء اسكندرون، وتحجز المياه عن سورية و لا تزال ساعية لضمّ حلب و الجزيرة و الموصل إلى حدودها.
لدينا أغلب الوثائق التي تتعلق بالتواطؤ الفرنسي- التركي الذي أدى إلى ضمّ لواء اسكندرون و أنطاكية إلى الدولة التركية، فتبين كل الوثائق المتوفرة بان الدولة التركية قد ابتزت السلطات الفرنسية، و استخدمت كل الوسائل العسكرية و الخدائع الدبلوماسية لضمّ هذا الإقليم الاستراتيجي إلى حدود سلطتها القومية. بل و استمرت بالمطالبة بالمزيد من الأراضي، و توصل الأمر بالسلطات التركية إلى المطالبة ببترول الجزيرة، وبمياه العاصي.
و تدل الوثائق أيضاً بأنه كانت هناك خطة أثناء الحرب العالمية الثانية لضم حلب و الجزيرة بأكملها إلى الدولة التركية، و هذا الحلم لا زال يدغدغ رؤوس جنرالات تركية.
رغم أن قضية إلحاق لواء اسكندرون معروفة من قبل الكثير من قرّاء العربية، أردنا تذكير الشباب ببعض المعومات التي تتعلق بها، وسنعتمد في ذلك على الوثائق الفرنسية المتعلقة بالموضوع.
في هذا العدد، سنعرض التركيبة السكانية للواء اسكندرون في عام 1937، حسب ما ورد في وثيقة القيادة العليا للجيوش الفرنسية في المشرق المدونة في 11 كانون الأول من عام 1937، و نرفق الصفحة الأولى من هذه الوثيقة.
****
القيادة العليا للجيوش الفرنسية في المشرق
هيئة الأركان
المكتب الثاني
بيروت في 11 كانون الأول 1937.
معلومات
قومية و دينية تتعلق بسكان لواء اسكندرون
أولاً- مجموع السكان: 220000 نسمة.
ثانياً- التوزيع حسب العرق:
العرب: 105000 نسمة، بنسبة 48% .
الأتراك: 85000 نسمة، بنسبة 40%.
(نسبة الأتراك في كل قضاء: قضاء كركخان: 50%، قضاء أنطاكيا: 35%ن قضاء اسكندرون: 30%).
الأرمن: 25000 نسمة، بنسبة 10%.
الآخرون (الأكراد، و الشراكس و اليهود): 5000 نسمة، بنسبة 2%.

ثالثاً: التوزيع حسب الأديان و المذاهب:
– المسلمون السنّة:( 50%)
– الأتراك:85000 (40%)
– العرب: 22000(10%)
– الأكراد: 3000
– الشراكس: 1000
– المسلمون العلويوون: 64000 (30%)

– المسلمون الإسماعيليون: 100
– المسيحيون: (20%)
الأرمن( كاثوليك، و بروتستانت، و غريغوري) 25000
البروتستانت:18000
– اليهود: 500
رابعاً- اللغات:
– اللغة التركية: يُتحدث بها من قبل الترك، و الشراكس و الأرمن، أي من قبل 50% من السكان.
– اللغة العربية: يُتحدث بها من قبل العرب السنة، و العلويين و الإسماعيليين و المسيحيين من غير الأرمن، أي من قبل 45% من السكان.
– اللغة الأرمينية:
يُتحدث بها من قبل الأرمن، أي من قبل 10% من السكان.
– اللغة الكردية:
– اللغة الشركسية:
خامساً: باختصار، أربعة مجموعات:
– الأتراك: 85000 بنسبة 40%
– العلويون: 65000 بنسبة 30%
– الأرمن: 25000 بنسبة 10%
– العرب السنة: 22000 بنسبة 9%
****