الرئيسية » مقالات » رسالة رقم 15، لقاءنا في دير الربان هرمز، ألقوش

رسالة رقم 15، لقاءنا في دير الربان هرمز، ألقوش

كان لنا عدة لقاءات في القوش ومنها جمعية الثقافة ألكلدانية، المطران ميخائيل مقدسي، الانبا جبرايل وشعبنا السوراية.
بتاريخ 13 .11 .2008

بعد أن كنا نجينا بأعجوبة من التفجير الذي كان يستهدفنا في بغديدا بفارق زمني ربع ساعة فقط بين خروجنا وموعد الانفجار،
عاهدنا على أنفسنا الاستمرار، ولن نسمح للارهاب أن يوقف مسيرتنا ووعودنا التي قطعناها لتمثيل اكثر من 2200 من خيرة الكوادر العراقية والعربية والاجنبية في كافة أنحاء العالم للتضامن مع المكونات الصغيرة أزاء محاولات البعض الغير وطنيين من داخل وطننا وخارجه لاجتثاث شعوب العراق النهرينية الاصيلة.
وكنا نسير في طريقنا الى ألقوش للقاء أبناء شعبنا المهجرين من الموصل والذين تم ايواء البعض منهم في دير السيدة في القوش والبعض الاخر وزعوا على بيوت الالقوشيين الشهامة.

وكان لقاءنا الاول بجمعية الثقافة الكلدانية حيث كنا على اتصال بالاخ العزيز غزوان رزق الله قس يونان مسؤول جمعية الثقافة الكلدانية ومراسل قناة كردستان في القوش والمنطقة. وبعد أن تجولنا في جمعية الثقافة واطلعنا على أقسامها وماتقدمه من نشاطات على كافة الاصعدة والاعمار لابناء شعبنا الكلدان في القوش، وألتقينا ببعض الرواد الذين أظهروا استحسانهم لما قدمته وانجزته الجمعية خلال عمرها القصير، والذي ممكن الاطلاع على منجازاتها من خلال مجلة اور لجمعية الثقافة الكلدانية ومن خلال ماينشر في الصحف والمواقع الالكترونية.
وقد نشرنا في رسائل ماضية لقاءاتنا مع أبناء شعبنا المهجرين الذين ألتقينا بهم. نرجو مراجعة تلك الرسائل للتذكير.
سننشر في هذه الرسالة لقاءنا مع الآنبا جبرائيل كوركيس الراهب مسؤول الرهبانية الهرمزدية في القوش.
وفي بداية لقاءنا طلبنا من الاب ألانبا جبرائيل ان يوضح لنا بعض الشئ عن الرهبانية وكيف تنشأ.
الاب جبرائيل: الرهبانية وتعرف بالهوائية او ( المواهبية). وهي ان كل عائلة رهبانية عندها رسالة في الكنيسة تعمل لاجلها، والرهبان فيها يكرسون حياتهم للرهبنة ولخدمة هذا الهدف الاعلى. ودائماً في الرهبنة يكون هناك مؤسس وتلاميذه يكونوا الرهبنة. ولكل رهبنة رسالة تخصصية بمادة، فهناك رهبنة تأخذ على عاتقها تثقيف الشعب، رهبنة أخرى تكون رسالتها الوعظ، رهبنة اخرى تكون رسالتها مساعدة الفقراء. وهكذا لكل رهبنة رسالة في الكنيسة. وفي النهاية أن أهداف الرهبنات هو لما فيه خير للكنيسة والناس . فالسلطة الكنسية هي التي تهتم وتخدم الناس.
فمثلما هناك في الدولة هرم مسؤوليات كرئيس، وزراء، حكومة وسلطة.
هكذا أيضاً في الكنيسة هناك بطاركة، مطارنة، اساقفة، كهنة، شمامسة ورعية. والرهبنة ليس لها علاقة تنظيمية بالكنيسة، والراهب ليس له علاقة بالسلطة الابرشية. والرهبنة الهرمزدية لها علاقة مباشرة بمرجعيات الرهبنة في الفاتيكان.
وألانبا جبرايل كوركيس الراهب هو ألرئيس العام للرهبانية الانطونية الهرمزدية وفروعها التابعة لهذه الرهبنة في العالم،
وألرهبنة الهرمزدية هي الرهبنة الوحيدة المتبقية من رهبنات كنيسة المشرق. وهي رهبنة رجالية. وفي الرهبنة رهبان من كافة مكونات شعبنا السوراية ومنهم الاب اشور ياقو البازي وعندنا رهبان سريان أيضاً. ونستقبل ايتام أرمن، كلدان سريان أشوريين.

وتحدثنا نحن وفد التضامن عن أهداف الوفد وتمثيله، والغاء المادة 50 من الدستور، وألذي يمثل البيان الاول المعلن للهجوم على المسيحيين. ومن أن الوفد يعبر عن تضامن عراقي وشراكة بالارض والهوية العراقية. وأنه من غير الممكن أن تكتمل الهوية العراقية. وأطلعنا في جولتنا على أروع نموذج للمهجرين، والتقينا بعوائل تستضيف عوائل مهجرة، وقارناهم بأنفسنا فنحن لانستطيع أن نتحمل ضيف لاكثر من اسبوع أو شهر فسألناهم كيف تتحملون أنتم هذه الضيافة المفتوحة. فأجابوا من انهم أصبحوا اهل وأخوة. وهكذا المندائيين أيضاً أستقبلونا لاننا كنا أخوة نسأل عنهم.

خُلقنا على هذه الارض لاجل ان نتعايش وننتج ونتضامن مع أشقاءنا في الوطن والتاريخ لنتضامن مع ألمسيحيين. وسنحمل رسالتنا التضامنية هذه الى المركز ونطالبهم بالاعتذار للناس والاعتذار عن الجرائم التي نُفذت بحقهم.

الانبا جبرايل: نشجع هذا العمل والتضامن القائم ألذي ابديتموه، ومثلما قلتم أن كل هذا العمل الذي قمتم به أتى من ألخارج، ولكن هناك حقد كبير في الداخل. ونحن لسنا بالجدد في العراق، وأنما عشنا فيه منذ أكثر من 2000 سنة وتعرفون جيداً تاريخ العراق كله تاريخ دموي، ألحقد موجود في داخلنا. ونشجع هذه الجهود القادمة من أهل الخارج. ولكن البعض من أهل الخارج لايهمهم ألشعب العراقي وهمهم لكه أنهم أمنوا حياتهم وحياة عوائلهم في الخارج، وملئوا جيوبهم جيداً. وهم أتوا فقط لتفليش العراق. وحتى الدول الاجنبية لايهمها من العراق سوى مصالحه. والذين في السلطة والمناصب هم كلهم هؤلاء جماعات ألخارج ويحملون جنسيات أجنبية. وكل مايحدث من قضايا وملفات ساخنة منها شبك وانفال وحلبجة والمطران ألشهيد فرج رحو والسنة وألشيعة. كلها أمور تخدمهم.
هل سمعت يوم ألابن يخطف أبوه، هذا ماحدث في الموصل. كل واحد يريد أن يأخذ حصة من الكعكة ألعراقية ألتي تركها صدام، ولتسحق الاقليات الصغيرة.
وكل هؤلاء القادمين من ألخارج يلعبون عامل مساعد في زرع الفتنة، والمسيحيين لم يؤذوا ولا في اي يوم ما نملة في العراق.
وكانوا هم دائماً الاكثر تضحية من الجميع، واليوم تركونا مثل النعاج بين ألذئاب. وفقط حتى البارحة قتلوا اختين في الموصل. واصبح عندنا مهجرين في كل مكان في السويد، سوريا والاردن وغيرها، وأننا بتنا نشحذ حتى من سوريا.
اين ألضمير الانساني العراقي الذي يقول نحن ضحينا، نحن خدمنا ألبلد، ومتى سيخدمنا البلد. أنا أتمنى أن تصلون ألى نتيجة. وأنا اشجع هكذا مبادرات وهكذا وفود.
والسلاح كله بيديهم هؤلاء الارهابيين أعداء الشعب، وأمريكا هي التي خربت وبعض الدول الاخرى كالدانمارك وأزمة النبي محمد، وألبابا بتصريحاته، وألقطيع عندما يمشي لايضرب الراعي الخروف الاول في القطيع، بل الخروف الاخير عندما يحث القطيع على السير.
واقول أما أن نعيش بكرامة في العراق أو أن لانقبل أن نعيش ونهان ونستمر نعطي ضحايا، ولن نقبل ان نعطي بمطران فرج رحو أخر. وأخذت ألحكومة أكثر من 1000 دونم من أراضي الدير ولم تعوضنا، وأنها أموال اليتامى الذين نرعاهم. وفي دهوك أخذوا أكثر من 70 دونم من الدير.
هل سمعتم في بلدانكم بموظف خدم 30 ـ 40 سنة وليس عنده مايعيش عائلته به.
ولحد الان ¾ الشعب العراقي يسكن بالايجار، وهناك أغنية تقول عندنا بيت بالايجار.. عندنا وطن بالايجار.. وشوارعنا مملؤة بالزبالة، في ألموصل أذا لاتتحجب يقصون الراس والرجلين.
قبل في العراق كانوا يقصون الاذان وأليوم أصبح العراق قصبخانة.
محافظ الموصل، قائد العمليات، وزير الدفاع وجنرال أمريكي أتوا وزارونا وتحدثت معهم بقوة، وقلت لهم يكفينا من خطاباتكم.
انكم حتى الان لم تضعوا اشارة مرور واحدة في الشوارع. صدام كان 8 ساعات في التلفزيون وأنتم ألنهار كله.

ومشكورين بعملكم التضامني هذا معنا، ولكن لن تستطيعون أن تخنقوهم ولكن ربما هم سيخنقوكم وسترون وسيثبت لكم كلامي.
ألله يرحم صدام حسين اننا لم نكن راضين بتلك الاوضاع البائسة والتعيسة، لاننا لم نكن نتوقع ان نرى ونعيش أتعس مما مرت علينا من سنوات جحاف، وأصبحنا نقارنها مع الوضع الحالي، ونترحم عليها، على الرغم من أن صدام لم يكن رجل خير.
وأن مأ اقوله ليس فقط يتحدث به فمي ولساني ولكن من قلبي الذي يتألم والمأسي التي نمر بها.
ورجال السلطة بات عندهم قصور.. ومازالوا يجلبون لنا سكر ورز وتايد بالحصة، واليوم تحتاج 70 ألف دينار لان تملئ السيارة بالبانزين، وقبل كنت تفولها ب 2000 دينار، أين النفط، اين خيراتنا، ومعادننا أين هي، أين تذهب ومن يستلم ثمنها؟

ريبالدي قال في حينها عند تحرير أيطاليا، أليوم حررنا ايطاليا .. ألان سنصنع الايطاليين.. نحن محرروا ألعراق يجب ان نصنع ونخلق العراقيين من جديد.
اين هم موظفي الدولة كلهم.. لاماء ولا كهرباء، أنظر الى ما أل عليه وضع ألمدارس، ألمستشفيات والمرضى يموتون فيها اذ لايوجد لاأطباء ولا كادر طبي، حتى السرنجات مفقودة.. أنظروا الى مستوى التدريس في المدارس، خذ طفل في الثاني متوسط لايستطيع قراءة اسمه او يقرأ كلمتين على بعض.
أنا اشجع جهودكم وأتشرف بهذه الزيارة. وكل واحد أذا يعمل من مكانه أذا يعمل خير جيد، لان اليد الواحدة لاتصفق.

وذكر وفد التضامن من أن عملنا أنساني وهو لخير ألانسان العراقي. ومن أن العراق عزيز علينا ولكن هو اصبح لايحترمنا..
وذكر الاخ حسن المذكور من أنه تعلم درس من والدته، وهو ان والدته كانت عندما يمرض أحد من أخوته تشعل شمعة وتقرأ في كتاب. وتقول ن مريم ستعطيني مرادي وسيشفى ابني.
وسألنا الانبا جبرايل عن بعض الامور ومنها ظهر أن حراسة الدير تأني من اقليم كردستان وكذلك رواتب الحراسات، ولكن ألقوش تابعة الى المركز. فأين هي مخصصات القوش ياحكومة بغداد.

وما أشبه اليوم بالبارحة.

وفد التضامن العراقي الاوروبي العالمي مع المكونات الصغيرة
ishoo@oncable.dk
18 07 2009