الرئيسية » مقالات » لم يقتل اي شيعي على الهوية بكوردستان..ولكن الاف الشيعة قتلوا بالمثلث السني العربي العراقي

لم يقتل اي شيعي على الهوية بكوردستان..ولكن الاف الشيعة قتلوا بالمثلث السني العربي العراقي

هناك غرفة عمليات لديها شبكة من المقرات في داخل وخارج العراق.. تعمل ضمن استراتيجية سنية سياسية واعلامية.. من بين اهم اهدافها … هو شق التحالف الشيعي الكوردي بالعراق.. لمعرفتهم بان هذا التحالف هو الذي تقوم عليه اسس العراق الجديد..

لذلك تستغل غرفة العمليات هذه.. انشغال القوى السياسية الشيعية والكوردية.. بالعملية السياسية.. وعدم جر العراق لنزاعات عرقية ومذهبية بسياسة (التنازلات للاقلية السنية والبعثيين والمحيط الاقليمي)…. استغلتها غرف العمليات السنية المدعومة اقليميا ابشع استغلال..باتهام الشيعة والكورد بانهم وراء التفجيرات التي تقوم بها القوى المسلحة السنية كالقاعدة التي تستهدف امن العراقيين.. (فيضربون عصفورين بحجر واحد).. باسلوب (هز الشجرة).. اي ضرب الشيعة والكورد عسكريا.. وبعدها يحصلون على تنازلات.. وبنفس الوقت يشوهون صورة الشيعة والكورد باتهامهم بالفوضى التي تقوم بها القوى المسلحة السنية نفسها كالقاعدة..

فاصبح حال قادة الشيعة والكورد حال (البالع الموس).. (لا يكدر ان يطلع الموس ولا يكدر ان يبقيه).. كذلك القادة السياسية الشيعة والكورد لا يستطيعون ان يكشفون بان السنة وراء العمليات.. ولا يستطيعون ان يسكتون على ذلك.. فاصبحوا كالمصاب بالشلل.. ومخاطر ذلك كبيرة على العراقيين.. وامنهم و استقرارهم.. يستغلها السنة ابشع استغلال..

علما ان اتهام القوى الكوردية من انهم وراء العمليات العنف في كركوك والموصل بدعوى (اطماعهم التوسعية)؟؟؟ تهدف ابعاد الانظار عن النهج التوسعي لدولة العراق الاسلامية التابعة لمجاميع سنية من بينها القاعدة بزعامة ابو ايوب المصري .. تهدف التطهير العرقي للعرب الشيعة وللتركمان الشيعة واليزيديين والمسيحيين في المناطق التي تعتبرها جزء من (خارطتها).. التي ضمت (بغداد وكركوك وديالى وشمال الكوت وشمال الحلة والموصل وصلاح الدين والانبار وبادية كربلاء..

ولكشف اكاذيب اتهام الكورد بهذه العمليات ما يلي:

1. اعداد كبيرة من التجمعات السكانية يسكنها الشيعة العراقيين يتواجدون في مناطق خاضعة لقوات البشمركة ولم يتم استهدافهم .. من قبل الكورد.. خلال السنوات الماضية.. فلماذا يستهدف الكورد حلفاءهم الشيعة ؟

2. لم يتم قتل اي شيعي عراقي على الهوية في كوردستان العراق.. في وقت قتل عشرات الالاف من الشيعة وهجر مئات الالاف الاخرين من مناطق المثلث السني والمناطق والاحياء التي يحتلها المسلحين السنة ..

3. ان اخفاء حقيقة ان المستهدفين من التركمان هم (الشيعة التركمان).. . والمستهدفين في الموصل هي حسينيات شيعية ببعويزة والكبة .. وبنفس الوقت قادة الحركات القومية التركمانية بكركوك هم من اهل السنة .. وقادة الحركات القومية بكركوك هم من العرب السنة.. الذين لديهم خلافات مع القوى السياسية الكوردية العراقية ؟؟ فلماذا لم يتم استهداف احياء تركمانية سنية مثلا ؟؟ اذا كان خلفية الصراع (كوردي تركماني..؟؟ ولماذا لم يتم استهداف احياء وتجمعات سكنية مدنية سنية في كركوك ؟؟؟ اذا كان الصراع ( اثني بين العرب والكورد والتركمان العراقيين) في كركوك ؟؟

4. الشاحنات المفخخة.. والعمليات الانتحارية.. وعمليات الذبح من الرقاب.. عمليات تختص بها وتبرز لدى القوى المسلحة السنية كانصار السنة والقاعدة وكتائب نكسة العشرين و غيرها من التنظيمات السنية..

5. ابو ايوب المصري ليس .. كورديا .. وا بو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق.. ليس كورديا.. وتنظيم القاعدة ليس كورديا.. والزرقاوي الفلسطيني المقبور ليس كورديا.. وشيخ الطائفية السنية طنطاوي المصري الذي صرح و ما كشفه (لا للشيعة بالمنطقة).. والقرضاوي المصري الذي صرح بالدعوة لمواجهة الشيعة والتشيع ليس كورديا.. وحسني المصري الذي وصف الشيعة بعديمي الولاء لاوطانهم اي خونة لتبرير قتلهم.. ليس كورديا.. وكوردستان ليست المثلث السني الذي قتل الشيعة فيها بالاف المؤلفة ؟؟

واخيرا نسال شيعة العراق.. لماذا الكورد العراقيين مستقرين في كوردستان العراق ؟؟ اليس السبب لانهم برغماتيين وعملوا على حماية انفسهم بقيام فيدرالية بكوردستان ينطلقون منها لبغداد.. للمشاركة بالحكم.. واستطاعوا ان يضعون (فلتر) على ثرواتهم قبل ان تذهب الى خزينة بغداد.. حتى لا يتم استخدامهم ضدهم.. كما كان يحصل بالانظمة السابقة.. اي لديهم ارضية صلبة .. تجعلهم بعيدا عن الابتزاز قدر الامكان.. ويحمون فيها انفسهم .. واجبروا العالم على احترامهم.. واستطاعوا التعامل مع اقوى الدول بالعالم لحماية الكورد لمنع حصول اي عمليات ابادة ضدهم مجددا من قبل حكومة بغداد والقوى القومية البعثية والناصرية ..

لذلك نؤكد للشيعة العراقيين انكم سوف تستمرون تحت عواصف طائفية للمحيط العربي السني و اطماع المحيط الاقليمي.. .. وتدخلاته.. ولن تؤمنون جانب شر كل هؤلاء.. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474  
…………………
السنة الذين يتمسكون بصدام.. ليس حبا بصدام. ولكن كرها بالشيعة .. وتمسكا بحكم السنة