الرئيسية » التاريخ » الأكراد في وثائق الحرب العالمية الثانية-7-

الأكراد في وثائق الحرب العالمية الثانية-7-

في هذا العدد نعرض لكم ترجمة مذكرة فرنسية تتعلق بالعلاقات الكردية- السوفيتية أثناء الحرب العالمية الثانية، وهي مدونة في شهر أيار 1945 ومحفوظة في ملفات امن الجيوش. نرفق صورة عن الوثيقة المذكورة.
الأكراد و الممثلون السوفيتيون في المشرق:
تمت دعوة الأمير جلادت بدرخان، الممثل الأكثر اعترافاً به للقومية الكردية، كما تمت دعوة النواب الكرد إلى أول حفل استقبال تم تنظيمه في دمشق من قبل السيد سولود للوجهاء و الشخصيات السياسية في المدينة.
إنهم (الشخصيات الكردية-المترجم) حظوا باستقبال ممتاز، و عقد الوزير السوفيتي(السفير سولود-المترجم) اجتماعاً مطولاً مع الأمير جلادت.
بعد ذلك، حضر إلى المفوضية السوفيتية في بيروت وفد كردي باسم الأكراد في سورية و لبنان، مؤلف من ممدوح سليم و الشاعر جكرخوين و نورالدين، شقيق الدكتور نافذ. عرض ممدوح سليم المطالب القومية الكردية التي بدت تهم السيد سولود. استنكف هذا الأخير عن أي تصريح.
وفد كردي ثاني مؤلف، في هذه المرة، من الدكتور نافذ، وأكرم بك جميل باشا و جكرخوين، سلّم إلى السيد سولود بعض الوثائق التي تتعلق بالقضية الكردية مع مذكرة موجهة إلى أعضاء مؤتمر سان فرانسيسكو. أعلن الوزير السوفييتي بأن الوثائق ستحوّل إلى حكومته، و لكن مؤتمر سان فرانسيسكو لن يتولى مثل هذا النوع من المسائل. طلب أحد أعضاء الوفد فيما إذا كان من الممكن أن يُحلق بالمفوضية كردي من اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفييتية، لكي يقوم بتأمين الاتصال بين الكرد، فأجاب السيد سولود، بأنه في مثل هذه الحالة سيتم فوراً اتهام المفوضية السوفيتية بالقيام بالدعاية البلشفية.
مؤخراً، عمل المستشار تشيرنياكين على إبلاغ الأمير جلادت بأن السيد سولود يريد مقابلته في دمشق. كان قد درس الوزير السوفييتي الوثائق التي كان قد سلمها إليه مؤخراً الوفد الكردي، و طرح العديد من الأسئلة على محاوره الذي قام بعرض طويل للموضوع. استنكف السيد سولود عن أي تعليق.
يستقبل المستشار تشيرنياكين بشكل متكرر الأمير جلادت ، و علاقاتهما ودية جداً.
أيار 1945
****