الرئيسية » مقالات » المالكي سيلتقي مع علي السراي..!

المالكي سيلتقي مع علي السراي..!

“كشف مصدر مقرب من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي ان الاخير، وجّه بضرورة الترتيب لاجراء لقاء مع علي السراي والاطلاع على احتياجاته بخصوص الدعاوى التي رفعها للقضاء الالماني ضد بعض مشايخ التكفير السعوديين”..

هذا الخبر يا سادة يا كرام هو خبر كاذب، وهو من اختراعي فحسب..

ورغم انني اعلم جيدا ان عنوان المقال سيفرح آلاف القلوب المجروحة، فانه سيهز ويقض مضاجع شيوخ الإرهاب ومن يساندهم (من بعيد لبعيد)..

لا اكشف سرا، عندما اقول انه عقب نشر مقال لي عن ضرورة دعم الصنديد العراقي علي السراي، قد حصل تواصل بيني وبينه من خلال مراسلات الكترونية، وقد وجدته انسانا رائعا يهيم عشقا ومحبة في العراق وشعب العراق المظلوم.. ولمست منه الاصرار والعزيمة على مقاضاة شيوخ التكفير الوهابي الذين ساقوا لنا قطعان المهووسين من حثالات الجزيرة ليفجروا اجسادهم النتنة كعقولهم، في الأسواق والمساجد والحسينيات والكنائس العراقية..

ما الضير لو أرسلت الحكومة العراقية ممثلا عنها للقاء علي السراي والاطلاع على احتياجاته؟ وما الضير ان تدفع له الحكومة العراقية (كم فلس من جوا العبايا) لدعم مواقفه وتسديد الديون التي يرزح تحتها بسبب دعاوى مقاضاة شيوخ الارهاب؟؟

انني ارى ان ما يقوم به علي السراي يعادل فرقة عسكرية كاملة ان لم يكن اكثر.. فربما يصدر احد شيوخ الارهاب فتوى لايقاف قتل العراقيين، وهذا سيمنع جحافل البهائم المفخخة من القدوم للعراق..

ان دعم علي السراي هو دعم غير مباشر للمعركة العراقية ضد الارهاب.. والحكومة العراقية مدعوة لدعم السراي.. وعلى كتابنا ومثقفينا ان يدعموا السراي كل حسبما متاح له.. والاهم لابد ان تقوم المؤسسات الاعلامية العراقية المرئية والمسموعة والمقروءة بدعم علي السراي وانتفاضته ضد الارهاب التكفيري وشيوخه ودعاته..

لا اريد الاطالة، ولن اتوسل باحد لدعم علي السراي، بل اقول: كل عراقي غيور على بلده عليه ان يساند علي السراي.. وكل عراقي شريف ينبغي ان يضع يده بيد علي السراي لايقاف هجمة الجراد الوهابي القادم لذبح العراقيين من صحراء الجزيرة التي تئن تحت فتاوى القتل والجهل والمدمنة على حز الرقاب وهدر الدماء العراقية التي ما كفت تسيل وتسيل..