الرئيسية » مقالات » الدعوة إلى التباعد بين المذاهب دعوة سخيفة : ( 6 )

الدعوة إلى التباعد بين المذاهب دعوة سخيفة : ( 6 )

عندما نسمع شيخا معمما بعمامة شيعية يتهم السنة المسلمين في كل بقاع العالم بأنهم أصبحوا جيشا جرارا للأمويين الجدد يقتلون إخوانهم من الشيعة، وذلك على قناة عربية تتحدث باسم الشيعة وهي قناة “الكوثر” ‘فإن كل غيور على هذا الدين لا يمكنه أن يستسيغ مثل هذا الحديث المذهبي الذي يثير نعرة البعض من السنة في العالم الذين لا يد لهم في ما يحصل للشيعة على يد البعض من السنة أصحاب الأفكار المتطرفة وأصحاب مشاريع الخلافة الإسلامية وغيرها من الأفكار الهدامة للوحدة الاسلامية..

ومن هنا لا نرى صوابا في التعويل على مثل هذه الأبواق في تشييد التقريب بين المذاهب الإسلامية بمعزل عن الخطاب المذهبي المتطرف. فالإمامة تشييد للتقريب وعدم الدعوة إلى الإرهاب والقتل باسم الدين والمذهبية والعمل الديني الدعوي هو الذي يضع الحرية الدينية ويصنع الفهم الحقيقي للدين الإسلامي دون ديماغوجية فكرية وسياسية معلنة أو غير معلنة.

إن الواقع الراهن يائس ومر، وهناك الكثير من الدعاة سواء في المذهب السني أو في المذهب الشيعي لا يطرحون على أنفسهم السؤال الحاسم الخاص بالنتائج المرة التي يمكنهم أن يحصدوها هم ويحصدها كل المسلمين من خلال أحاديث ودعوات إلى التباعد وعدم التقريب بين المذاهب الإسلامية سياسيا واجتماعيا، ولا نطلب هنا إذابة أهل السنة في المذهب الشيعي او إذابة أهل الشيعة في المذهب السني، مثلما فعل الشيعة في زمن مضى في العديد من الدول العربية وغيرها ومازالوا يفعلونه. وإنما مطلبنا يأتي انطلاقا من سماعنا لتصريحات ودعوات مذهبية متطرفة وسباب واتهامات مشينة في حق كل طرف من الأطراف المعنية..

في الوطن العربي والإسلامي نستشعر الحاجة إلى الوحدة اليوم أكثر من أي وقت مضى بسبب الأحداث التي تقع في بعض الأقطار العربية التي تضم بين سكانها من يعتنق المذاهب الإسلامية المختلفة، وخاصة المذهبين السني والشيعي الأكثر شيوعا في العالمين العربي والإسلامي. والرأي عندنا هو أن العوامل السياسية والأطماع المادية قد هيأت الظروف الموضوعية لهذا الصراع والحراب الذي نعيشه في لبنان والعراق مثلا. ونحن سنكون أكثر جرأة للدفاع عن التاريخ الذي أسس لحوار وتعايش بين أهل مختلف المذاهب، إذا استخرجنا منه ما ينفعنا في عملية إعادة الحوار والتقريب بينها والخروج من أوضاع صعبة ودموية إلى أوضاع حديثة وتقاربية وتدافعية بالإقناع والحوار…

هل يمكننا أن ندعي القول بأن اأغلب هؤلاء المتصارعين لم يصلوا بعد إلى النضج الفكري والسياسي والديني الذي يستوعب المصلحة القومية. ثم إن القول بأن الدفاع عن الوحدة القومية الدينية دعوة إلى الإقصاء الممنهج في حق العديد من القوميات والعرقيات الأخرى المتواجدة في الوطن العربي، قول مردود بأكثر من منهجية فكرية وتاريخية، فالوضع السياسي والاجتماعي في عهد الرسول (ص) الذي عاشته هذه الأقليات في حرية وطمأنينة دينية واقتصادية وثقافية، وغيره من التجارب الحاكمة لدولة المسلمين في عهد الخلفاء والصحابة والسلف الصالح. وبالتالي فإن أي دعوة تدعو إلى الخروج عن الوحدة بدافع الابتعاد المذهبي والفكري بين مختلف أهل المذاهب الإسلامية وغيرهم هي دعوة ممزوجة بالوهن والسخف.

إننا في الحقيقة أمام مشكلة معقدة. فالمذهبية المتطرفة والفئات الملتصقة بالتشدد السياسي والفكري والديني تنفر كل توجه صوب الوحدة القومية الإسلامية والعربية مع الاختلاف الفكري والثقافي والمذهبي لأن وضع المجتمعات المسلمة أساسا تعيش خرقا فكريا وسياسيا من طرف قوى استعمارية تستفيد من هكذا وضع يقود إلى صراع أبدي وحرب مذهبية لا تبقي ولا تذر.

القضية المهمة اليوم هي غايات وأهداف المسلمين كافة بمختلف مذاهبهم وعرقياتهم والأمة الإسلامية بحاجة إلى مواقف جريئة لدعاتها ومرجعياتها ونخبها المثقفة تتجاوز الصراع الفكري والسياسي الذي يستفيد منه المستعمر وأذنابه المنتشرة بين المسلمين ويعيشون بينهم في سلام. إن أمثال “عبد الله بن أبي بن سلول” كثيرون في أمتنا من لا يريدون خيرا لهذه الأمة طمعا في الدولار الأخضر والرضى الغربي. ولذلك فالدعوة التي يجب أن تكون موجهة إلى شيوخنا الذين يتهمون بعضهم البعض، ويدعون إلى الحرب المذهبية هي دعوة الحق لا دعوة الباطل…