الرئيسية » مقالات » شيئ عن أبن جبرين ومحطة أقرأ

شيئ عن أبن جبرين ومحطة أقرأ

بسم الله الرحمن الرحيم
قل أن الموت الذي تفرون منه فأنه ملاقيكم ثم تردون ألى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون –الجمعه –الآية 8
اللهم اشهد لاشماتة في الموت لأنه أمرك وحكمك وأرادتك وأنت القائل ونعم القول ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والأكرام )الرحمن -الآيه 62-27 لقد نزل الموت على أنبياء وعلماء وشعوب من قبل والعالم الرباني حين يموت لابد أن يترك فراغا وثلمة في الأمه ويحزن عليه جمع كبير من الناس لما تركه من علم ينتفع به الناس وقد علمنا ديننا الأسلامي ومذهب أهل البيت ع الذي نسلكه أن نبتعد عن الغلو والتكفير وظلم الناس دون وجه حق كما يتهمنا شيوخ التكفير ومن يتبعهم وقد دفعنا ضريبة ثقيلة نتيجة حبنا لآل بيت محمد ص وتفضيلهم على الأقل منهم علما وفضلا في الأسلام على مر التأريخ وأقل تلك التهم وطأة بأننا ( أهل بدع وضلالة ) والله يقول في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم ( قل لاأسألكم عله أجرا ألا المودة في القربى )ولكن الحركة الوهابية التي بشر بها محمد بن عبد الوهاب ومن قبله أبن تيميه أنكروا هذا واعتبروه من البدع واستمر الأمر لمن تبعهم متخذين الآية الكريمة ( بل قالوا أنا وجدنا آباءنا على أمة وأنا على آثارهم مهتدون )الزخرف – الآية 22 فأصبحوا من أشد المعادين لأتباع المذهب الجعفري القويم الذي أسسه الأمام العظيم جعفر الصادق عليه السلام سادس أئمة أهل البيت عليهم السلام. وأخرجوهم من المله وكان الشيخ الراحل أبن جبرين وقبله أبن باز والكثيرين من أتباع المدرسة الوهابية هم من أشد المكفرين لأتباع هذا المذهب القويم والله يشهد عندما تلقيت نبأ وفاة أبن جبرين قلت ( اللهم أن الموت حق ) (وكل نفس لها ماكسبت وعليها ماأكتسبت ) وأنت أعلم بذلك .وقد قدمت محطة أقرأ الفضائيه برنامجا خاصا عن الشيخ أبن جبرين ليلة 15/7/2009 فأضفت عليه هالة من القدسية والعظمه ووصفت وفاته ب( الثلمة الكبيرة في الأمه ) وأنه كان (جبلا أشما ) و( يحق لكل مسلم أن يفتخر بترا ثه )و(أنه حارب أهل البدع والضلاله ) وأنه (أستمد دينه من هدي القرآن وسيرة الرسول الكريم محمد ص ) و(أنه كان عالما وسطيا جليلا محبا للخير وموحدا للمسلمين !!!) والأنكى من ذلك كله وصفه مقدم البرنامج ب( أن له كرامات ومعجزات !!!) ومع أنني أحترم بعض الشخصيات التي تتحدث في هذه المحطه المذكورة كالدكتور محمد سليم العوا والدكتور محمد عماره وغيرهم ألا أن هذه المحطه لم تقل الحقيقه في أبن جبرين وأضفت عليه هالة من العظمة والتبجيل لم تكن فيه طيلة مسيرته وهذه الصفات تستحق مني وقفة هادئة للرد عليها لأقول :
لقد كان الشيخ أبن جبرين أبعد مايكون عن روح التسامح ونشر المحبة بين المسلمين بدليل أنه كفر وبصورة علنية لاتقبل الشك فئة كبيرة من المسلمين يؤمنون بالله ربا وبالقرآن الكريم كتابا وبالنبي محمد ص نبيا وهاديا وبشيرا وبالكعبة قبلة وهم يصلون ويحجون وقد قال رسول الله ص ( شهادة لاأله ألا الله حصني فمن قالها دخل حصني ) ونهى نهيا شديدا عن تهمة تكفير المسلم واعتبرها من الكبائر وعن أبن عمر أن رسول الله ص قال : (من قال لأخيه المسلم ياكافر فقد باء بها أحدهما ) وقد تشدد معظم علماء الأسلام في مختلف المراحل في تكفير المسلم ونهوا عنه بقوه . ألا أن أبن جبرين ومدرسته وتلامذته والمعجبون به شذ وا عن هذا وأصروا على تكفير الشيعه وبقي أبن جبرين ألى آخر لحظة من حياته على هذا النهج وكثف من فتاواه في فترة تعرض ويتعرض فيه الشعب العراقي لأشرس هجمة تكفيرية ظالمة راح ضحيتها مئات الألوف من الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء على أيدي أراذل البشر الذين خدعهم وضللهم هذا الفكر التكفيري الظالم فراحوا يفخخون أجسادهم النتنة ويلغمون السيارات المفخخة لقتل أكبر عدد ممكن من أتباع مذهب أهل البيت ع الذي كفره أبن جبرين وجماعته على رؤوس الأشهاد .فكيف يكون هذا الشيخ متسامحا ووسطيا وهو يكفر فئة كبيرة من المسلمين؟ هذا السؤال أوجهه ألى محطة أقرأ والقائمين عليها. أن أبن جبرين شجع أيضا على استباحة دماء المسلمين الشيعه في أقدس بقعة من الأرض بعد بيت الله الحرام وهو باحة المسجد النبوي المطهر في المدينة المنورة حين ارتكبت ماتسمى ( هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ) جرائم قتل متعمده في هذا المكان الطاهر بحق النساء والشيوخ بمجرد أن بعض المسلمين الشيعه حاولوا مس جدار القبر الطاهر لرسول الله ص وطلب الشفاعة منه وقراءة بعض الأدعية عند القبر الشريف. وقد شجع أبن جبرين على الأفساد في الأرض حيث يقول الله في محكم كتابه العزيز :بسم الله الرحمن الرحيم ( وأذا قيل لهم لاتفسدوا في الأرض قالوا أنما نحن مصلحون ألا أنهم هم المفسدون ولكن لايشعرون ) البقرة –الآية 12 وأن من يقرأ كتاب أبن جبرين الذي سماه ( اللؤلؤ المكنون ) يجد فيه فتاوى غاية في التكفير والبعد عن كتاب الله وسنة رسوله ص وهذا جواب لأحد سائليه من أتباعه كمثال صارخ في التكفير العلني
يقول أحد أتباعه (أنني أعمل في دائرة يعمل بها (رافضه ) حسب زعمه فكيف أتصرف معهم ؟) يجيبه أبن جبرين قائلا (عليك أن تحاول الأنتقال ألى جهة أخرى لايوجدون بها أو لاتكون لهم سلطة فيها فأن لم تجد مكانا قريبا فعليك أن تظهر لهم المقت والأحتقار والسخرية منهم وأن لايكون انبساط لك معهم ولا انشراح صدر !!!) فهل توجد فتوى غاية في الكراهية وبث الفتن والأحقاد أكثر من هذه الفتوى يامحطة أقرأ ؟ وهؤلاء الذين يريدهم أبن جبرين أن يكونوا ضحية الأحتقار والمقت والسخريه هم مواطنون سعوديون فكيف يكون مثل هذا الشيخ وسطيا ومعتدلا ومتسامحا ومحبا للآخرين يامحطة أقرأ؟؟؟ أبهذه العقلية التكفيرية الضالة يتوحد المسلمون على اختلاف مذاهبهم ؟؟؟ والله جلت قدرته يقول في محكم كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم : ( ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الأسم الفسوق بعد الأيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون ) الحجرات –الآية 11 فكيف أذا كان المقت والأحتقار مضافا ألى السخريه يامحطة أقرأ؟؟؟ وللتأكيد على ماتركه الشيخ أبن جبرين من فتاوى غايتها سفك المزيد من دماء المسلمين وزرع الفتن الطائفية بينهم وأضعاف قوتهم سأله أحدهم ماحكم دفع زكاة أموال أهل السنة والجماعة لفقراء ( الرافضة الشيعه ) وهل تبرأ ذمة المسلم الموكل بتفريق الزكاة أذا دفعها ( للرافضي الفقير ) فيجيبه أبن جبرين قائلا : (لقد ذكر العلماء في مؤلفاتهم في باب أهل الزكاة أنها لاتدفع لكافر ولا مبتدع فالرافضة بلا شك كفار !!!) هل يوجد أوضح من هذا التكفير والبغي يامحطة أقرأ و هل لديكم الجواب ؟؟؟ وكم من الأوباش الذين تربوا في مدرسة أبن جبرين ذهبوا ألى العراق ليقتلوا ( الكفار ) ويكونوا شهداء في عرف أبن جبرين التكفيري ؟
أن أخطر الفتاوى وأبشعها هي تلك الفتوى الشهيرة التي أصدرها أبن جبرين ضد حزب الله اللبناني أثناء قتاله مع العدو الصهيوني في لبنان صيف 2006 وهي فتوى تحمل رقم ( 15294) ومنشورة في موقعه والتي يساوي بها بين الصهاينة والشيعة ويضعهم في كفة واحدة فيقول في قسم منها نصا : (أما الرافضة في كل مكان فهم ليسوا من حزب الله ذلك لأنهم يكفرون أهل السنه ويكفرون الصحابه الذين نقلوا لنا الأسلام ونقلوا لنا القرآن وكذلك يطعنون في القرآن ويدعون أنه محرف وأنه منقوص منه أكثر من ثلثيه وذلك لما لم يجدوا فيه شيئا يتعلق بأهل البيت .كذلك هم يشركون بدعاء أئمتهم الذين هم الأئمة الأثنى عشر ) هذا جزء من تلك الفتوى ومن طلب المزيد فليقرأها في موقعه الذي يحمل أسمه . أليست هذه مجموعة أفتراآت لاتستند على أساس علمي موضوعي على أتباع المذهب الجعفري الذين هم أكثر المسلمين تمسكا بالقرآن العظيم الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه والذي قال فيه الله جلت قدرته ( أنا نحن نزلنا الذكر وأنا له لحافظون ) وبالسنة النبوية المطهرة ؟فكيف يقال بعد كل هذا عن هذا الشيخ : (أنه ترك تراثا فكريا غنيا وثرا مضمونه التوحيد والألفة والمحبة يامحطة أقرأ؟؟؟.
أن النبي الأعظم كان يقبل الأسلام من كل من قال : (أشهد أن لاأله ألا الله وأن محمدا رسول الله ) لكن أبن باز وأبن جبرين وعادل الكلباني يقولون غير ذلك لأنهم يعتبرون الشيعه أشد كفرا من اليهود والنصارى وهم مسلمون مؤمنون بالله ورسوله دون أي شك ولابد أن يقف المسلمون وقفة صريحة جادة ضد هذه الدعوات الضالة وهذا البغي الذي مابعده بغي على قطاع واسع من المسلمين ولا يمكن لأمثال هؤلاء الشيوخ كرامات كما تدعي محطة أقرأ ولا يمكن أن يكونوا جبالا شما في تأريخ الأسلام أبدا مهما أضفوا عليهم من صفات قدسية لايستحقونها أبدا لافي حياتهم ولا في مماتهم لو ظلوا على هذا النهج والسلوك المنحرف . لقد قال رسول الله ص يوما لأصحابه (ألا أخبركم بشر الناس ؟) فسألوه ( ومن هم يارسول الله ؟) فقال : ( العلماء أذا فسدوا ) ولا يوجد أكثر أفسادا في الأرض لمن يمزق وحدة المسلمين ويكفرهم ويشجع على سفك دمائهم . فاتق الله يادكتور عصام العويد الذي رفعت أبن جبرين ألى السماوات العلى واتق الله يامقدم برنامج سيرة أبن جبرين فالحقيقة لايمكن أن تغطيها غرابيلكم المهترئة لحجب نور الشمس ولا يمكن أبدا أن يكون جميع المسلمين يوما ما من أتباع أبن جبرين ومن عشاقه لأن في ذلك مهلكة للأمة وتشتت لشملها وتمزق لوحدتها بسم الله الرحمن الرحيم : ( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فأذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون .) الأنبياء – 18.

جعفر المهاجر
السويد 16/7/2009.