الرئيسية » شؤون كوردستانية » ثلآثه شخصيات دخلت التاريخ من اوسع ابوابها

ثلآثه شخصيات دخلت التاريخ من اوسع ابوابها

ثلآثه شخصيات دخلت التاريخ من اوسع ابوابها
اولآ الجنرال ملامصطفئ البارزاني النمر
تانيا الزعيم الشهيد ابوالفقراءعبد الكريم قاسم 
ثالثاً رئيس الجمهوريه السادسه الحالي للعراق الجديد و نائب رئيس الآشتراكيه الدوليه مام جلآل احسان الطالباني ..

في حقبه الخمسينيات و ما تلآها من القرن الماضي في الشرق الآوسط كان البارزاني الخالد و جمال عبدالناصر الشخصيتين المشهورتين في المنطقه بالنسبه للعالم كله و خاصه للغرب الآوربي,
انا مع شقيقي الآصغر عادل نفتخر وسعداء بمصافحه الزعيم عبدالكريم قاسم ( الساعه السابعه وحوالي اربعون دقيقه احد الآيام الدراسيه.. مراحل اولي ابتدائي مدرسه التسامي الآبتدائيه للبنين امام منطقه البستان في مدينه الحريه…. لسنه تسعه وخمسين او ستين وقفت سياره لون خاكي
بجانب الطريق و علي بعد حوالي مائه متر من المدرسه بدون حمايه فقط السائق و الزعيم في الخلف جالس وبابتسامه صباحيه مشرقه معطره كزهره الراسقي والقداح مد الزعيم يده اللطيفه وصافحنا وتمني لي وشقيقي الموفقيه والنجاح , لحد الآن نشعر بالراحه النفسيه لوجه الزعيم قاسم

انا من مواليد واحد وخمسين و من سنه اربعه وستون في بغداد عكد الآكراد اعمل بكل جهودي الممكنه في الحركه التحرريه الكردستانيه..البارتي+اليكيتي.. واني فخور وسعيد جدا بمرجعيتي الدينيه للنجف الآشرف ومرجعيتي السياسيه للجبال ..مام جلآل وكاك مسعود..
ولي موقف سعيد في خريف سنه اربعه وسبعين رايت الجنرال البارزاني الخالد في منطقه جومان ..عاصمه الثوره الكورديه حيت كنت اعمل في قصر السلآم ..الآمانه العامه للثقافه والآعلآم
واني سعيد جدا لمقاتلة ورفع البرنو صفر في صدر الآله العسكريه الشوفينيه العربية البعثية الصدامية، ولآمانع لدي للدفاع عن كردستان مرات عده كلما الشوفينين كشروا بانيابهم لآبادتنا

عدنان رضا الجابري الفيلي ..سجين سياسي بحجه تبعيه ايرانيه
يوتيبوري المملكه السويديه …الخميس 16-7-2009