الرئيسية » مقالات » الحوار بين المذاهب ضرورة ملحة : ( 5 )

الحوار بين المذاهب ضرورة ملحة : ( 5 )

يحيل الواقع الإسلامي في عالمنا اليوم والذي يظهر على أنه واقع مغرق في المشاكل ومتخبط في الهزائم والتخلف الفكري والديني على اعتبار أن معظم الدول الإسلامية تعيش على واقع سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي صعب يدفع بها إلى تبني سياسات غريبة عن تربتها التي نمت فيها. وأنا أذهب إلى أن هذه الحالة المتردية في عالمنا الإسلامي تعرف أحداثا مريرة جعلت منه عالما سهل الاختراق والتدخل في مصالحه وقدره.

ما من أمة إلا وهي تعيش أوضاعا مماثلة، ومصيرها مجهول في زمن السيطرة الصهيونية، وقدرها بين فكي كماشة الأعداء والأنداد. هذه الحقيقة التي قد تبدو واضحة من قبل ولكنها لم تكن بديهية إلى هذا الحد في القرون الماضية التي سبقت عصر الاستعمار الغربي للشعوب والأمة العربية والإسلامية بأكملها. فمن قبل هذه العصور كان في مستطاع الأمة العربية والإسلامية أن تعيش في رفاهية بحيث أنها كانت تحافظ على الحد الاقصى من تشبثها بقيمها ومبادئها الدينية والفكرية والاجتماعية. وكانت تستطيع أن تقوض أي اختلاف فقهي أو فكري بين مختلف المذاهب والطوائف والعرقيات داخل الوطن العربي والإسلامي وأما الآن فماذا عسانا نقول في زمن صار الصراع المذهبي يستولي على أغلب عقول المسلمين وصار هذا الصراع وسيلة لتحقيق المكاسب السياسية والاقتصادية غير المشروعة أصلا..

وقد كان الدافع وراء هذا الصراع كما قلنا هو المطامع السياسية والمادية التي لا تضع للاستغلال والإقصاء حدودا أو موانع. وتدفع الكثير من هؤلاء المتطرفين سياسيا ومذهبيا إلى استعمال كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة لتحقيق أهدافهم المخزية..

وإذا كان هؤلاء قد اكتشفوا أن هذا الصراع قد يعجل بتحقيق أهدافهم في وقت وجيز فإن تفكيرهم هذا قد يكون خاطئا ما دام التنديد ضدهم يكثر يوما بعد يوم. والاستنكار من طرف المعتدلين في جميع الأطراف المتحاربة والمتصارعة يزيد كل وقت فإنهم سيصبحون في النهاية مجرد أغراب في عالمنا العربي والإسلامي الذي حافظ على تشبثه بالقيم الإسلامية طيلة قرون خلت رغم بعض التوترات التي كانت تخرج بين الفينة والأخرى فكانت تخمد قبل أن تستفحل…

وفي سياق هذا الصراع الذي نعيشه بين بعض المذاهب الإسلامية وخاصة في الدول التي يقطنها أهل هذه المذاهب. فإن هذا الصراع نراه قد اشتد أواره وصار نارا حارقة تحرق كل من تجد أمامها،.ولعل العراق ولبنان أفضل مثال على هذا الحديث. حيث أصبح القتل على الهوية عملة رائجة تقترفه العديد من الميليشيات من المذاهب المتصارعة ككل دون تفريق بينها في هذا الأمر…

إن الحل يكمن في خلق حوار جدي بين أهل السنة وأهل الشيعة ورغم مآخذاتنا على التأخير الذي حصل في هذه المسألة من طرف المرجعيات الشيعية والسنية في العالم الإسلامي، فإننا نثمن أي مبادرة للحوار والتقريب بين المذاهب الإسلامية المتصارعة في الساحة العربية والإسلامية. وما المؤتمرات التي انعقدت سابقا ومازالت تنعقد إلا عمل عظيم يستحق التنويه والتشجيع منا ومباركته واجبة علينا.

إن القوة هي قوة الوحدة. فالعرب والمسلمون بغير وحدتهم لا شيء. وعجزهم عن الوحدة والتقارب هو ما جعل لأعدائهم الفرصة سانحة للانقضاض عليهم، وعجزهم عن الوحدة هو ما سيبقيهم الطرف الأضعف في العالم. ولهذا يجب أن يكونوا في موقع المسؤولية الواقعة عليهم في كونهم خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ومن المنكر قتل المسلم لأخيه المسلم الذي نهى عنه الرسول صلى الله علية وسلم وحرمه الله تحريما قطعيا.