الرئيسية » مقالات » ثبت عيد،،المالكي يرفض احالة وزير التجارة على القضاء

ثبت عيد،،المالكي يرفض احالة وزير التجارة على القضاء

ولما كانت قصة عبد الفلاج لا تنتهي،،فان اتراح الشعب العراقي الجريح من الخناجر الصدامية ومن خناجر الديمقراطية الامريكية مستمرة،، وحيث ان العيد يثبت في ظهور الهلال،،،فلقد اظهر لنا مولانا ولي النعم المالكي كرامة جديدة تؤكد صواب اختياره وتمسكه بمنصبه،، فلقد اظهر لنا ما هو اكبر من الهلال في كبد السماء فثبت العيد للعراقيين قبل اوانه،، اما كيف فلقد نشر راديو سوا الامريكي الخبر التالي (المالكي يرفض إحالة وزير التجارة السابق إلى المحاكم المختصة) الرابط:
(http://www.radiosawa.com/arabic_news.aspx?id=2028185)
وفي تفاصيل الخبر جاء (أكد مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي رفضه طلب إحالة وزير التجارة المستقيل عبد الفلاح السوداني إلى المحاكم المختصة على خلفية اتهامات بقضايا فساد مالي وإداري في المثنى.) وقد اشار قفلان الفلاني الى ما يلي (وقال الأمين العام لمجلس الوزراء علي العلاق في تصريح خاص بصحيفة الـ”الصباح” إن مكتب رئيس الوزراء أرسل استفسارا إلى هيئة النزاهة بشأن عدم دقة المعلومات الواردة في قضية السوداني، وأنه أوشك على إغلاق الملف، إلا أنه تلقى توضيحا يقضي بوجود قضايا أخرى تتعلق بالفساد في وزارة التجارة، ومن المقرر أن يتم إرسالها إلى رئيس الوزراء ليطلع عليها ويقرر في ضوئها الموافقة على إحالة الوزير السابق للمحاكم المختصة.) ولمن لم يستوعب نقول توضيحا أي ان كل التهم السابقة والتي اوقف على أساسها شاهبندر التجار عبد الفلاح السوداني لا أساس لها، وبالتالي فالمالكي اراد ان يغلق الموضوع الا ان هيئة النزاهة قالت له توجد تهم اخرى غير تلك التي اوقف عليها وهو ينتظر ان ينظر في تلك التهم،، أي ان المالكي تحول الى القاضي المالكي والقاضي المالكي قرر في التهم الاولى ان لا اساس لها من الصحة وان عبد الفلاح برئُ براءة الذئب من دم ابن يعقوب ولكنه سينظر في التهم الاخرى ليقرر مولانا حامي الديار وقاضي القضاة هل هي حقيقية ام مزيفة،،، فلا القضاء ولا البرلمان ولا النزاهة ولا الشعب الذي نهب عبد الفلاح قوته وسممه باغذية فاسده له الحق في ان يقول كلمته، فكملة ولي النعم المالكي فوق الجميع!!!!! فعلا ولي النعم مطيع المعدان، فلا المعدان ولا العربان ولا كردستان لهم رأي فالرأي هو رأي المالكي،،، ديمقراطية الدكتاتور،،، وبهذه الديمقراطية الدكتاتورية والقارقوشية يحكم العراق وينهب قوته ويذبح ابناءه وسط عجز ولي النعم عن حفظ البلاد وحماية مصالح العباد،،، فالى اين نحن سائرون،،، لقد مضى الزمن الذي كان العراقيون يهتفون فيه سير سير احنا جنودك للتحرير،،، يا ولي النعم مددة حكومتك ام لم تمددها فيوم الانتخابات آت لا ريب فيه،، وفي الصناديق سترى رد العراقيين،، اما المارق السارق عبد الفلاح فسيأتي يومه يوم ينصلح حال حكامنا وبارادة العراقيين سنسترده ولو هرب الى جزر القمر وسنسترد اموالنا من كرشه وكروش زبانيته،،فلا بارك الله فينا ان لم نفعل،،، ولما كان للقصة بقية…فترقبوها..

ملاحظة ذات مغزى: شن موقع ائتلاف دولة الفانون،،وعدد من اقلامه الدولارية هجوم على قلمي الرصاص المتواضع،، لكم دينكم ولي ديني، وديدنكم الدولار وهمي هو المظاليم.