الرئيسية » مقالات » صدام يتصدر مزوري التاريخ – الانقلاب الصدامي ضد البكر الحلقة الثالثة

صدام يتصدر مزوري التاريخ – الانقلاب الصدامي ضد البكر الحلقة الثالثة

منذُ أن قام صدام حسين بدوره المعروف في الانقلاب الذي دبره ضد شريك البعثيين في انقلاب 17 تموز 968 [عبد الرزاق النايف] بدأ نجمه يتصاعد حيث أصبح نائباً لرئيس مجلس قيادة الثورة، وبدأ يمارس السلطة كما لو أنه الرئيس الفعلي للبلاد، رغم وجود الرئيس أحمد حسن البكر على قمة السلطة، وأخذ دوره في حكم البلاد يكبر ويتوسع يوماً بعد يوم، وخاصة سيطرته على الحزب والأجهزة الأمنية، والمكتب العسكري. وبدا وكأن صدام يخطط لاستلام القيادة من البكر بحجة كبر سنه ومرضه.
وعندما حلت الذكرى الحادية عشر لانقلاب 17 تموز 1979، فوجئ الشعب العراقي بإعلان استقالة الرئيس البكر في 16 تموز 1979، وتولي صدام حسين قيادة الحزب والدولة، حيث أعلن نفسه رئيساً للجمهورية، ورئيساً لمجلس قيادة الثورة، وقائداً عاماً للقوات المسلحة.
أما كيف ولماذا تم هذا الانتقال للسلطة من البكر إلى صدام حسين فقد اختلفت أراء المؤرخين والباحثين، إلا أن المتتبع لتطورات الأوضاع السياسية في البلاد، وما أعقبتها من أحداث خطيرة، يستطيع أن يتوصل إلى بعض الخيوط التي حيك بها الانقلاب،ومن كان وراءه!.
أن هناك العديد من الدلائل التي تشير إلى أن ذلك الانقلاب كان قد جرى الإعداد له في دوائر المخابرات المركزية الأمريكية، وأن الانقلاب كان يهدف بالأساس إلى جملة أهداف تصب كلها في خدمة المصالح الأمريكية، والتي يمكن تلخيصها بما يلي:
1ـ ضرورة إفشال أي تقارب بين سوريا والعراق، ومنع قيام أي شكل من أشكال الوحدة بينهما، وتخريب الجهود التي بُذلت في أواخر أيام حكم البكر لتحقيق وتطبيق ميثاق العمل القومي، والذي تم عقده بين سوريا والعراق، حيث أثار ذلك الحدث قلقاً كبيراً لدى الدوائر الأمريكية والإسرائيلية، تحسبا لما يشكله هذا الحدث من خطورة على أمن إسرائيل، فكان لا بد من إفشال المشروع الوحدوي قبل ولادته.

2 ـ احتواء الثورة الإسلامية في إيران، ولاسيما وأن قادة النظام الإيراني الجديد بدأوا يتطلعون إلى تصدير ونشر مفاهيم الثورة الإسلامية في الدول المجاورة، مما اعتبرته الولايات المتحدة تهديداً خطيراً لمصالحها في منطقة الخليج، ووجدت أن خير سبيل إلى منع ذلك هو إشعال الحرب بين العراق وإيران، وأشغال البلدين في حرب سعت الولايات المتحدة إلى جعلها تمتد أطول فترة ممكنة، كما سنرى فيما بعد.

3ـ مكافحة النشاط الشيوعي والإسلامي في البلاد على حد سواء، والتصدي للتطلعات الإيرانية الهادفة إلى نشر أفكار الثورة الإسلامية في المنطقة.

وقد وجدت الإدارة الأمريكية أن خير من يمكن أن يقوم بهذه المهمة هو صدام حسين الذي كانت له تطلعات لأن يصبح شرطي الخليج، بعد سقوط نظام الشاه في إيران، وتزعم العالم العربي، فقد طغت هذه المهمة على تفكيره، ووجد في الدور الذي أوكل له خير سبيلٍ إلى تحقيق طموحاته.

كيف جرى تدبير الانقلاب؟
لم يكن الانقلاب الصدامي ضد البكر بمعزل عن المخططات الأمريكية، حيث انتاب القلق الدوائر الحاكمة في واشنطن وتل أبيب من توصل أحمد حسن البكر وحافظ الأسد إلى ميثاق للوحدة بين العراق وسوريا.
وعلى أثر ذلك التقارب بين النظامين البعثيين في سوريا والعراق، أوفدت الإدارة الأمريكية مساعد وزير الخارجية الأمريكي إلى بغداد، حيث أجرى محادثات مطولة مع الرئيس احمد حسن البكر.
وطال الاجتماع أكثر من ساعتين خرج بعدها الموفد الأمريكي من الاجتماع متجهم الوجه وقد بدا عليه عدم الارتياح.
ثم أنتقل إلى مكتب صدام حسين، وأجرى معه محادثات أخرى، استمرت زهاء 40 دقيقة خرج بعدها وعلائم السرور بادية على وجهه، وقد علته ابتسامة عريضة.
لقد بقي ما دار في الاجتماعين سراً من الأسرار، إلا أن بعض المعلومات كانت قد تسربت حول النقاش الذي دار بين مساعد وزير الخارجية الأمريكية من جهة أحمد حسن البكر، ومن ثم مع صدام حسين كانت قد دارت حول نقطتين أساسيتين:

النقطة الأولى: حول تطور العلاقات بين العراق وسوريا، وتأثير هذه العلاقات على مجمل الأوضاع في المنطقة، وبشكل خاص على أمن إسرائيل.
النقطة الثانية: حول الأوضاع في إيران بعد سقوط نظام الشاه، واستلام التيار الديني بزعامة [الخميني] السلطة، والأخطار التي يمثلها النظام الجديد على الأوضاع في منطقة الخليج، وضرورة التصدي لتلك الأخطار.
وأشارت المعلومات إلى أن الموفد الأمريكي سعى لتحريض حكام العراق على القيام بعمل ما ضد النظام الجديد في إيران، بما في ذلك التدخل العسكري المسلح، وقيل أيضاً بأن الرئيس البكر لم يقتنع بفكرة الموفد الأمريكي، وخاصة وأن البكر رجل عسكري يدرك تمام الإدراك ما تعنيه الحرب من ويلات ومآسي، وتدمير لاقتصاد البلاد، ولذلك فقد خرج الموفد الأمريكي من مكتب البكر وقد بدا على وجهه عدم والارتياح،على عكس اللقاء مع صدام حسين، والذي خرج بعد لقائه من المقابلة مسروراً.
وأفادت المعلومات أن صدام حسين قد أبدى كل الاستعداد للقيام بهذا الدور المتمثل بتخريب العلاقات مع سوريا من جهة، وشن الحرب ضد إيران من جهة أخرى، إذا ما دعمته الولايات المتحدة لانتزاع السلطة من أحمد حسن البكر.
ولم تمضِ غير فترة زمنية قصيرة حتى جرى إجبار الرئيس البكر بقوة السلاح، من قبل صدام حسين وأعوانه،على تقديم استقالته من كافة مناصبه، وإعلان تولي صدام حسين كامل السلطات في البلاد، متخطياً الحزب وقيادته، ومجلس قيادة الثورة المفروض قيامهما بانتخاب رئيس للبلاد في حالة خلو منصب الرئاسة.
أحكم صدام حسين سلطته المطلقة على مقدرات العراق، بعد تصفية كل المعارضين لحكمه، ابتداءً من أعضاء قيادة حزبه الذين صفاهم جسدياً بأسلوب بشع، وانتهاءً بكل القوى السياسية الأخرى المتواجدة على الساحة السياسية العراقية.
لقد أخذت أجهزته القمعية تمارس أبشع الأعمال الإرهابية بحق العناصر الوطنية، من ِشيوعيين، وإسلاميين، وقوميين، وديمقراطيين، وملأ السجون بأعداد كبيرة منهم، ومارس أقسى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحقهم، وقضى العديد منهم تحت التعذيب.
لقد كانت ماكنة الموت الصدامية تطحن كل يوم بالمئات من أبناء الشعب لكي يقمع أي معارضة لحكمه، وحتى يصبح مطلق اليدين في اتخاذ أخطر القرارات التي تتحكم بمصير الشعب والوطن، ولكي يعدّ العدة، ويهيئ الظروف المناسبة لتنفيذ الدور الذي أوكلته له الإمبريالية الأمريكية، في العدوان على إيران.

ثالثا:العلاقات العراقية السورية
رغم أن العراق وسوريا يحكمهما حزب البعث ،إلا أن العلاقات بين الحزبين والبلدين اتسمت دائماً بالخلافات والتوتر الذي وصل إلى درجة العداء والقطيعة لسنين طويلة، وتطور العداء بين الحزبين إلى حد القيام بأعمال تخريبية، وتدبير التفجيرات، ودعم ميشيل عون عسكرياً وتسليحا في حربه ضد القوات السورية في لبنان وغيرها من الأعمال التي أدت إلى القطيعة التامة بين البلدين.
ولاشك أن لأمريكا وإسرائيل دور أساسي في إذكاء العداء والصراع بين البلدين الشقيقين، ذلك لأن أي تقارب بينهما ربما يؤدي إلى قيام وحدة سياسية تقلب موازين القوة بين سوريا وإسرائيل، نظراً لما يمتلكه العراق من موارد نفطية هائلة وقوة عسكرية كبيرة، بالإضافة إلى ما يشكله العراق من امتداد إستراتيجي لسوريا في صراعها مع إسرائيل، وهذا ما تعارضه الولايات المتحدة وإسرائيل أشد المعارضة.
وفي أواخر عام 1978، وأوائل عام 1979، جرت محاولة للتقارب بين البلدين، تحت ضغط جانب من أعضاء القيادة في كلا الحزبين السوري والعراقي.
وقد أدى ذلك التقارب إلى تشكيل لجان مشتركة، سياسية واقتصادية وعسكرية ،على أثر توقيع ميثاق للعمل القومي المشترك الذي وقعه الطرفان في تشرين الأول عام 1978، وقد أستهدف الميثاق بالأساس إنهاء القطيعة بين الحزبين، والبلدين الشقيقين، وإقامة وحدة عسكرية تكون الخطوة الأولى نحو إقامة الوحدة السياسية بين البلدين.
كان وضع سوريا في تلك الأيام قد أصبح صعباً، بعد أن خرجت مصر من حلبة الصراع العربي الإسرائيلي، وعقد السادات اتفاقية [ كامب ديفيد] مع إسرائيل مما جعل القادة السوريين يقرون بأهمية إقامة تلك الوحدة للوقوف أمام الخطر الإسرائيلي.
وبالفعل فقد تم عقد عدد من الاتفاقات بين البلدين، وأعيد فتح الحدود بينهما، وجرى السماح بحرية السفر للمواطنين، كما أعيد فتح خط أنابيب النفط [التابلاين] لنقل النفط إلى بانياس في سوريا الذي كان قد توقف منذُ نيسان 1976.
وفي 16 حزيران 1979 تم عقد اجتماع بين الرئيس السوري حافظ الأسد والرئيس العراقي أحمد حسن البكر في بغداد، ودامت المحادثات بين الرئيسين ثلاثة أيام، وأعلنا في نهايتها أن البلدين سيؤلفان دولة واحدة برئيس واحد، وحكومة واحدة وحزب واحد، وأعلنا تشكيل قيادة سياسية مشتركة تحل محل اللجنة السياسية العليا التي جرى تشكيلها بموجب اتفاق تشرين الأول 978 ، والتي ضمت 7 أعضاء من كل بلد، يترأسها رئيسا البلدين، وتجتمع كل ثلاثة أشهر لتنسيق السياسات الخارجية والاقتصادية والعسكرية.

تدهور العلاقات العراقية السورية

لم يمضِ سوى شهر واحد على الاتفاق الذي عقده البكر والأسد حتى أزيح البكر عن السلطة بقوة السلاح، وتولى صدام حسين قيادة الحزب والدولة في العراق، وبدا بعد إقصاء البكر، أن هزة عنيفة قد ألمت بالعلاقة بين قيادة البلدين والحزبين، وبدأت الغيوم السوداء تغطي سماء تلك العلاقة.
ففي 28 كانون الأول 1979، جرى لقاء قمة بين الأسد وصدام في دمشق دام يومين، وقد ظهر بعد اللقاء أن الخلافات بين القيادتين كانت من العمق بحيث لم تستطع دفع عملية الوحدة إلى الأمام، بل على العكس تلاشت الآمال بقيامها.
وهكذا بدأت العلاقة بالفتور بين البلدين من جديد، واتهمت سوريا القيادة العراقية بوضع العراقيل أمام تنفيذ ما أتُفق عليه في لقاء القمة بين الأسد والبكر.
أدى هذا التدهور الجديد في العلاقة بين الحزبين إلى وقوع انقسام داخل القيادة القطرية في العراق، فقسم وقف إلى جانب الاتفاق المبرم بين الأسد والبكر، وقسم وقف إلى جانب صدام حسين، فما كان من صدام إلا أن أتهم الذين أيدوا الاتفاق بالاشتراك بمؤامرة مع سوريا على العراق، وجرى اعتقالهم وتعذيبهم حتى الموت، ثم أعلن صدام حسين عبر الإذاعة والتلفزيون أن هذه المجموعة قد تآمرت على العراق، وأحيلت إلى محكمة حزبية برئاسة نعيم حداد عضو القيادة القطرية، حيث قررت الحكم عليهم جميعا بالإعدام، لكنهم كانوا قد قتلوا تحت التعذيب عندما أعلن راديو وتلفزيون بغداد تنفيذ الأحكام بحقهم.
غير أن ادعاء صدام وزمرته بأن هذه المجموعة قد تآمرت على النظام كان محض كذب وافتراء، والحقيقة أنها أرادت تحقيق الوحدة أولاً، والتخلص من دكتاتورية صدام حسين ثانياً، بعد أن أغتصب السلطة من البكر بقوة السلاح.
وهكذا ذهبت الآمال بتحقيق الوحدة أدراج الرياح، وتدهورت العلاقة بين البلدين من جديد، وفرض صدام حسين سلطته المطلقة على قيادة الحزب والدولة دون منازع، وأصبح العراق ملجأ لكل المناوئين للحكم في سوريا ابتداءً من [أمين الحافظ] و [ميشيل عفلق ] وانتهاءً بالإخوان المسلمين الذين لجئوا إلى العراق بأعداد كبيرة، بعد فشل حركتهم في مدينة حماه عام 1982 .
ولم يقتصر تدهور العلاقات بين البلدين على القطيعة، والحملات الإعلامية، بل تعداها إلى الصراع العنيف بين الطرفين على الساحة اللبنانية، حيث أدخلت سوريا عدد من قطعاتها العسكرية في لبنان ضمن قوات الردع العربية لمحاولة وقف الحرب الأهلية التي اندلعت عام 1975،غير أن القوات المشتركة العربية انسحبت من لبنان فيما بعد تاركة القوات السورية لوحدها هناك.
وانتهز صدام حسين الفرصة ليرسل إلى القوى المعادية لسوريا بزعامة ميشيل عون الذي سلمه الرئيس اللبناني أمين الجميل رئاسة الوزارة، السلاح والعتاد والعسكريين لمقاتلة الشعب اللبناني والقوات السورية والفلسطينية، وأصبح لبنان مسرحاً للصراع بين البلدين، واستمر الحال في لبنان حتى سقوط حكومة [ميشيل عون] حليف صدام ضد سوريا، وانتهاء الحرب الأهلية، وانعقاد مؤتمر الطائف للأطراف اللبنانية المتصارعة لحل الخلافات بينهم، وإعادة الأمن والسلام إلى ربوع لبنان الذي مزقته تلك الحرب التي دامت خمسة عشر عاماً.
وهكذا حقق صدام حسين للإمبريالية الأمريكية ما كانت تصبو إليه، حيث عادت العلاقات بين سوريا والعراق إلى نقطة الصفر من جديد، وتحقق الهدف الأول الذي رسمته له، وبدأت تتفرغ للهدف الثاني الهام، هدف التصدي للنظام الإيراني الجديد، وخلق المبررات لصدام لشن الحرب على إيران في الثاني والعشرين من أيلول عام 1980، تلك الحرب التي كانت لها نتائج وخيمة على مستقبل العراق وشعبه، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً واجتماعياً منذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا، وكانت سبباً مباشراً لأقدام صدام حسين على غزو الكويت، وبالتالي قيام حرب الخليج الثانية، التي جلبت على العراق وشعبه من ويلات لم يسبق لها مثيل، ثم تلتها حرب الخليج الثالثة التي انتهت بإسقاط نظام صدام في التاسع من نيسان 2003، والاحتلال الأمريكي للعراق، وما حل بالعراق من خراب ودمار، وحرب طائفية مزقت النسيج الاجتماعي العراقي.
البعثيون والعلاقات العراقية الإيرانية
اتسمت العلاقات العراقية الإيرانية منذُ سنين طويلة بالتوتر، والصدامات العسكرية على الحدود في عهد الشاه [محمد رضا بهلوي ] حيث قام النظام الصدامي في العراق بإلغاء معاهدة 1937 العراقية الإيرانية، المتعلقة باقتسام مياه شط العرب، بموجب [خط التالوك] الوهمي الذي يقسم شط العرب إلى نصفين، أحدهما للعراق والآخر لإيران، وسبب الإجراء العراقي إلى قيام حرب استنزاف بين البلدين على طول الحدود، واستمرت زمناً طويلاً، ووصل الأمر إلى قرب نفاذ العتاد العراقي، واضطر النظام العراقي إلى التراجع، ووسط الرئيس الجزائري [هواري بو مدين ] لترتيب لقاء بين صدام حسين وشاه إيران لحل الخلافات بين البلدين.
وبالفعل تمكن الرئيس الجزائري من جمع صدام حسين وشاه إيران في العاصمة الجزائرية، وإجراء مباحثات بينهما انتهت بإبرام اتفاقية 16 آذار 1975، وعاد حاكم بغداد إلى اتفاقية عام 1937 من جديد، ووقفت حرب الاستنزاف بينهما، وتم وقف الدعم الكبير الذي كان الشاه يقدمه للحركة الكردية، حيث استطاع صدام إنهاءها، وإعادة بسط سيطرته على منطقة كردستان من جديد.
وفي عام 1979 في أواخر عهد البكر وقعت أحداث خطيرة في إيران، فقد اندلعت المقاومة المسلحة ضد نظام الشاه الدكتاتوري المرتبط بعجلة الإمبريالية الأمريكية.
أتسع النشاط الثوري، وبات نظام الشاه في مهب الريح، وسبّبَ ذلك الوضع الخطير في إيران أشد القلق لأمريكا، فقد كانت مقاومة الشعب الإيراني لنظام الشاه قد وصلت ذروتها، وبات من المستحيل بقاء ذلك النظام، وبدت أيامه معدودة.
كان هناك على الساحة الإيرانية تياران يحاولان السيطرة على الحكم، التيار الأول ديني يقوده الخميني من منفاه في باريس، والتيار الثاني يساري يقوده التيار اليساري، ووجدت الولايات المتحدة نفسها أمام خيارين أحلاهما مُرْ.
لكن التيار الشيوعي كان يقلقها بالغ القلق، نظراً لموقع إيران الجغرافي على الخليج أولاً، ولكونها ثاني بلد منتج للنفط في المنطقة ثانياً، ولأن إيران تجاور الاتحاد السوفيتي ثالثاً. وبناء على ذلك فإن مجيء قوى اليسار إلى الحكم في إيران سوف يعني وصول الاتحاد السوفيتي إلى الخليج في نظرهم، وهذا يشكل تهديداً للمصالح الأمريكية النفطية، ولذلك فقد اختارت الولايات المتحدة [أهون المرين] بالنسبة لها طبعاً، وهو القبول بالتيار الديني خوفاً من وصول التيار اليساري إلى الحكم، وسهلت للخميني العودة إلى إيران من باريس لتسلم زمام الأمور، بعد هروب الشاه من البلاد. وهكذا تمكن التيار الديني من تسلم زمام السلطة، وتأسست الجمهورية الإسلامية في إيران في آذار 1979.
إلا أن الرياح جرت بما لا تشتهِ السفن، كما يقول المثل، فلم تكد تمضي سوى فترة قصيرة من الزمن حتى تدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران، بعد أن أقدم النظام الجديد على تصفية أعداد كبيرة من الضباط الكبار الذين كانوا على رأس الجيش الإيراني، كما جرى تصفية جهاز السافاك الأمني الذي أنشأه الشاه بمساعدة المخابرات المركزية الأمريكية، وجرى أيضاً تصفية كافة الرموز في الإدارة المدنية التي كان يرتكز عليها حكم الشاه.
وجاء احتلال السفارة الأمريكية في طهران من قبل الحرس الثوري الإيراني واحتجاز أعضاء السفارة كرهائن، وإقدام الحكومة الإيرانية على طرد السفير الإسرائيلي من البلاد، وتسليم مقر السفارة الإسرائيلية إلى منظمة التحرير الفلسطينية، والاعتراف بالمنظمة كممثل شرعي للشعب الفلسطيني، كل تلك الأحداث المتتالية أثارت قلق الولايات المتحدة، ودفعتها لكي تخطط لإسقاط النظام الجديد في إيران، قبل أن يقوى ويشتد عوده، أو على الأقل إضعافه واحتوائه.
وتفتق ذهن المخابرات المركزية إلى أن خير من يمكن أن يقوم بهذه المهمة هو صدام حسين، وبهذه الوسيلة تضرب الولايات المتحدة عصفورين بحجر واحد.
فالعراق وإيران دولتان قويتان في منطقة الخليج، ويملكان إمكانيات اقتصادية هائلة، ولحكامهما تطلعات خارج حدودهما، إذاً يكون إشعال الحرب بين البلدين، وجعل الحرب تمتد لأطول مدة ممكنة، بحيث لا يخرج أحد منهما منتصراً، ويصل البلدان في نهاية الأمر إلى حد الإنهاك، وقد استنزفت الحرب كل مواردهما، وتحطم اقتصادهما، وهذا هو السبيل الأمثل للولايات المتحدة لبقاء الخليج في مأمن من أي تهديد محتمل.
وهكذا خططت الولايات المتحدة لتلك الحرب المجرمة، وأوعزت لصدام حسين بمهاجمة إيران، والاستيلاء على منطقة خوزستان[ عربستان ] الغنية بالنفط،، واندفع صدام حسين لتنفيذ هذا المخطط يحدوه الأمل بالتوسع صوب الخليج، وفي رأسه فكرة تقول أن منطقة [خوزستان] هي منطقة عربية .
لم يدرِْ بخلد صدام حسين ما تخبئه له الأيام ولا كم ستدوم تلك الحرب؟
وكم ستكلف الشعب العراقي من الدماء والدموع، ناهيك عن هدر ثروات البلاد، واحتياطات عملته، وتراكم الديون الكبيرة، التي تثقل كاهل الشعب العراقي واقتصاده المدمر.
لقد سعت الإمبريالية بأقصى جهودها لكي تديم تلك الحرب أطول فترة زمنية ممكنة، وهذا ما أكده عدد من كبار المسؤولين الأمريكيين أنفسهم، وعلى رأسهم الرئيس [ريكان] و[كيسنجر]، وغيرهم من كبار المسؤولين الأمريكيين حيث صرح الرئيس ريكان حول تلك الحرب قائلاً:
{ إن تزويد العراق بالأسلحة حيناً، وتزويد إيران حيناً آخر، هو أمر يتعلق بالسياسة العليا للدولة}.
وهكذا بدا واضحاً أن الرئيس ريكان كان يهدف إلى إطالة أمد الحرب، وإدامة نيرانها التي تحرق الشعبين والبلدين معاً، طالما أعتبر البلدان، بما يملكانه من قوة اقتصادية وبشرية، خطر على المصالح الإمبريالية في الخليج، وضمان وصول النفط إلى الغرب بالسعر الذي يقررونه هم لا أصحاب السلعة الحقيقيين.
أما هنري كيسنجر الصهيوني المعروف، ومنظّر السياسة الأمريكية فقد صرح قائلاً :{ إن هذه هي أول حرب في التاريخ أردناها أن تستمر أطول مدة ممكنة، ولا يخرج أحد منها منتصراً، وإنما يخرج الطرفان منها مهزومين}.
وطبيعي أن هذا الهدف لا يمكن أن يتحقق إذا لم تستمر الحرب إلى أمد طويل، وإضافة إلى كل ذلك كان سوق السلاح الذي تنتجه الشركات الغربية مزدهراً، ومحققاً أرباحاً خيالية لتجار الحروب والموت، في حين استنزفت تلك الحرب ثروات البلدين المادية والبشرية، وسببت من الويلات والماسي والدموع للشعبين بما لا يوصف، فلم تترك تلك الحرب عائلة في العراق وإيران دون ضحية.
لكن الإمبريالية لا تفهم معنى الإنسانية، فقد كان الفرح يغمر قلوبهم، وهم يشاهدون كل يوم على شاشات التلفزيون وصور الأقمار الصناعية تلك المجازر التي بلغت أرقام ضحاياها حداً مرعباً، فقد قتل في معركة تحرير الفاو وحدها 50 ألف ضحية من الجانب العراقي باعتراف صدام نفسه.
لقد كانت مصالحهم الاقتصادية تبرّر كل الجرائم بحق الشعوب، ولو أن تلك الحرب وقعت في أوربا، أو أمريكا، أو بين العرب وإسرائيل لسارع الإمبرياليون إلى وقفها فوراً، وبذلوا الجهود الكبيرة من أجل ذلك.
أن الحقيقة التي لا يمكن نكرانها هي إن تلك الحرب كانت من تدبير الإمبريالية الأمريكية وشركائها، وأن صدام حسين قد حارب نيابة عنهم، ولمصلحتهم بكل تأكيد، وأن لا مصلحة للشعب العراقي إطلاقاً في تلك الحرب، ولا يوجد أي مبرر لها، وإن الشعب الإيراني شعب جار تربطه بنا علاقات تاريخية عميقة، تمتد جذورها لقرون عديدة، على الرغم من طبيعة النظام الإيراني، حيث سيطر رجال الدين على مقاليد الحكم في البلاد.
كما أن إيران لم تكن مستعدة لتلك الحرب، ولم يعتقد حكام إيران أن النظام العراقي يمكن أن يقدم على مثل هذه الخطوة، وهذا ما يؤكده اندفاع القوات العراقية في العمق الإيراني خلال أسابيع قليلة، واحتلاله مناطق شاسعة من الأراضي الإيرانية دون أن يلقى مقاومة كبيرة من قبل الجيش الإيراني.
لكن ذلك التقدم لم يدم طويلاً، وتمكن الجيش الإيراني من طرد القوات العراقية الغازية من إقليم خوزستان شّر طردة في عام 1982، مكبداً القوات العراقية خسائر جسيمة في الأرواح والمعدات، بالإضافة إلى الأسرى الذين تجاوز عددهم عشرين ألفاً، وعاد صدام حسين يناشد القيادة الإيرانية وقف الحرب بين البلدين.
لكن القيادة الإيرانية بزعامة الخميني رفضت رفضاً قاطعا وقف الحرب مصرة على احتلال العراق من خلال دعواها بأن الحرب ستستمر حتى إسقاط نظام صدام حسين. على الرغم من كل الجهود التي بذلتها أطراف دولية وشخصيات سياسية بارزة، ولنا عودة إلى تلك الحرب، وتفاصيل مجرياتها، في الحلقة القادمة .

ملاحظة : للمزيد من الاطلاع على تاريخ هذه المرحلة مراجعة كتابنا الموسوم [ سنوات الجحيم ]على موقعنا على الإنترنيت التالي:
www.Hamid-Alhamdany.com
ِAlhamdany34@gmail.com

8/7/2009