الرئيسية » مقالات » فيحاء نامي نامي .. جاكِ محمد الطائي ؟

فيحاء نامي نامي .. جاكِ محمد الطائي ؟

مليون .. مليونان ..عشرون ..ألايكفي يامن نخاطبك بحزن وخيبة شديدين ؟ الاتكفي هذه الملايين المسروقة ياسيادة المدير العام حتى تمتد اياد تعرفونها الى صلب متطلبات العمل الاعلامي من مواد وتجهيزات لايقوم بدونها عمل تلفزيوني؟ كل فضائيات الدنيا نشاهدها بوضوح تام الا الفيحاء فكانها تبث من وسط عاصفة صحراوية لرداءة معدات التصوير وخاصة كاميرات المراسلين المناظلين حقا وقولا .. كل ما نشاهده في الفيحاء يثبت تجذر خطها الوطني فلماذا تضحون ياسيادة المدير العام بكل هذا ولاجل ماذا؟ كم من الملايين تكفي..كي يقتنع السارق ويشبع المحروم ؟؟ هل هنالك سقف معين لكي تقف عنده السرقات؟ كيف يكف من امتدت يده حتى الى مخصصات العاملين في فضائيتكم وفعلا انها كذلك فلقد حكى لي احد الفنيين العاملين في الفيحاء بانها اصبحت ضيعة طائية بامتياز .. هذا يطردهم من كافتيريا الفيحاء واخر يهين العاملين فقط ليثبت سلطة طائية تحميه من ردة الافعال..اهذا ما نبهناكم اليه في مقال سابق ياسيادة المدافع عن حقوق البلوريتاريا المتعبة والفقراء في احياء النسيان العراقية؟؟لانتهمك بسرقة ملايين الفيحاء التي نعرفها ونعرف من اين اتت ومن يمولها ولكن نعرف ان ملايينا مملينة من ميزانية الفيحاء لاوجود لها في مرتبات الموظفين ولا في معدات المراسلين المضحكة ..أين ذهبت سيادة المدير العام ؟؟ اعاهدك سنبحث باصرار هذه المرة حتى نصل الى حقائق غائبة عن الناس وعن الممولين ..فقط نعرف ان فضاء حريتك وقد نبهناك ايضا في مقال سابق قد ابتلع كل البرامج الاخرى او يكاد …أهي اشارة او علامة عمن ابتلع تلك الملايين ؟؟ ربما .. لن يستطيع ابن عم او اخ لكم ايقاف الصرخات التي بدأت تخرج من قمقم الفيحاء مهما تحاول ويحاولون ..سنة الله في الخلق ولن تجد لسنته تبديلا ولو صادقت الجن ورشيت العفاريت وتزوجت فلاسفة الارض .. وكيف تحاور الناس في فضاء حريتك ويحكى عنك ما يحكى ؟للان لا اتهمك ولا اتهم احدا معينا بل هي تسؤلات انقلها عن بعض العاملين والفنيين معكم والتي وصلت رائحتها قلب لندن وغدا واشنطن ..وقبلهما ملايين الذين ارتبطوا بالفيحاء واحبوها ..نعم نحب الفيحاء للان ولخوفنا عليها نكتب ما نكتب ..سيدي لقد تابعتكم منذ ان كنتم في الامارات حتى السليمانية ولم اصدق وشاية ودعاية لان خط الفيحاء خط عراقي صميم ولربما كثير اعداءه لكن تأكد أن وراء كل هذا الدخان وهذه الامكانيات الفنية الرديئة حتما سرقات ما بل ورشاوى ما .. وكنت اتحدث مع صديق لي في لندن وقد اشار الى ما اشرت اليه ولكني وقتها لم اصدق .. فما كان منه الى ان ذكرني بالعراق واحواله وقال لي مانصه ان الفيحاء عراقية ومايجوز ويحصل في العراق يجوز ويحصل في الفيحاء ..أهذه حقيقة سيدي الدكتور الطائي ؟؟ نريد فعلا ملموسا والا لامصداقية لسارق او ديكتاتور ولامصداقية تبقى مالم تعمد بالتجربة والشواهد ويا لخيبتنا في الكثير الكثير مما نراه ويالبؤس ثقافتنا ومنطلقاتنا اذا كان ما اسلفت صحيحا ..نريد جوابا يشترك فيه كل الفنيين والعاملين في الفيحاء والا ستستمر المسائلات ولو اعلاميا .على الاقل الان.