الرئيسية » مقالات » حواتمة يستقبل طلب الصانع (القائمة العربية الموحدة)

حواتمة يستقبل طلب الصانع (القائمة العربية الموحدة)

• الاجتماع تناول ما بعد خطاب أوباما، والعناصر الأساسية للصراع الفلسطيني ـــ الإسرائيلي
• لا حلول سياسية بدون إنهاء الانقسامات الفلسطينية والعربية

في العاصمة الأردنية استقبل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وفد القائمة العربية الموحدة برئاسة طلب الصانع النائب العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي.
الاجتماع بحث الحالة الفلسطينية والعربية والأوضاع داخل “إسرائيل” بعد خطاب أوباما، وخطاب نتنياهو رئيس حكومة اليمين واليمين المتطرف الإسرائيلي.
حواتمة أكد أن استثمار خطاب أوباما، ومحاصرة خطط ومناورات نتنياهو لتوسيع استعمار الاستيطان يستدعي ثلاث عوامل أساسية:
العامل الأول: إنهاء الانقسام المدمّر وبناء الوحدة الوطنية الفلسطينية على أساس نتائج الحوار الشامل في القاهرة (10 ـ 19 آذار/ مارس 2009)، ووقف حوار المحاصصة الاحتكاري بين فتح وحماس الذي عطّل الحوار الشامل منذ 20 آذار/ مارس حتى الآن، ووقف ارتداد وفدي فتح وحماس عن نتائج الحوار الشامل بحثاً عن محاصصة احتكارية ثنائية بستة جولات لتقاسم السلطة والمال والنفوذ.
العامل الثاني: وحدة الموقف العربي بصياغة علاقات جديدة مع أوباما تقوم على “مصالح مقابل مصالح” بدلاً من تقديم كل المصالح الأمريكية في البلاد العربية مجاناً لواشنطن، ووقف زرع انقسامات المحاور الإقليمية العربية في الصف الفلسطيني.
العامل الثالث: تطوير النضال داخل “إسرائيل” بين القوى الفلسطينية العربية ودعاة السلام الإسرائيلي اليهود ضد سياسة نتنياهو التوسعية الاستيطانية في القدس العربية والضفة الفلسطينية، والضغط على حكومة اليمين للنزول عند قرارات الشرعية الدولية بشأن أعمدة الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي: القدس، الحدود، المستوطنات، اللاجئين، الأسرى.
بدون هذه العوامل الثلاث فإن خطاب أوباما سيتم محاصرته بمناورات حكومة نتنياهو ـ ليبرمان ـ باراك.
كما تم الاتصال برئيس الحزب العربي الديمقراطي عبد الوهاب الدراوشة النائب السابق، وبحث معه القضايا المطروحة على جدول أعمال الاجتماع المشترك.

الإعلام المركزي