الرئيسية » مقالات » أنطولوجيا الشعر العربي الحديث بالفارسية

أنطولوجيا الشعر العربي الحديث بالفارسية

تحت عنوان: “موعدان لبزوغ الشمس و عازفان” صدرت في طهران نهاية العام الفائت 2008 أنظولوجيا الشعر العربي الحديث خلال مائة عام من إعداد وترجمة الشاعر الايراني الكردي الأصل موسى بيدج. واحتوت الأنطولوجيا على قصائد لنحو خمس وأربعين شاعراً من سبع عشرة دولة من بينها سوريا والاردن ولبنان ومصر والعراق ودول الخليج والمغرب.
من سوريا ضمت الانطولوجيا قصائد للشاعرة سنية صالح والشعراء عادل قره شولي ورياض صالح الحسين ونزيه أبو عفش وحسين حبش. من لبنان وردت أسماء الشعراء أنسي الحاج وجمانة حداد ويحيى جابر وغيرهم، من اليمن عبد العزيز المقالح ونبيلة الزبير، ومن العراق قصائد لـ جمال جمعة وعدنان الصائغ وغيرهما، أما من مصر فقد تُرجمت قصائد للشعراء محمد عفيفي مطر وحلمي سالم وغيرهما. وكان لقصائد الشعراء محمد بنيس وحسن نجمي وصلاح بوسريف وغيرهم من المغرب نصيب من الانطولوجيا، أما من الأردن فكان لقصائد الشاعرة بريهان قمق فقط مكان في الانطولوجيا.
هذا ونشر المترجم في نهاية الانطولوجيا بعض القصائد بلغتها الأصلية من بينها قصائد لـ حسين حبش، وحلمي سالم، وعدنان الصائغ وأنسي الحاج وغيرهم.
وتجدر الإشارة إلى أن معد ومترجم الانطولوجيا الشاعر المعروف موسى بيدج يرأس تحرير مجلة “شيراز” التي تصدر بالعربية في طهران وهي نافذة على الأدب الايراني كما ورد على غلافها.