الرئيسية » مقالات » الوزيرة المصري تمنع حراس أمريكيين من دخول الوزارة بالسلاح

الوزيرة المصري تمنع حراس أمريكيين من دخول الوزارة بالسلاح

رام الله – أعتذر وفد يمثل وكالة التنمية الدولية الأميركية ‘يو إس آيد’ اليوم الثلاثاء عن المشاركة في اجتماع برام الله بعد أن رفضت وزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري دخول حراس تابعين للوفد بسلاحهم إلى الوزارة.
وقالت مصادر مطلعة أن الوزيرة المصري وبعد الاتصال مع الجهات الامنية الفلسطينية للاستفسار عن قانونية دخول المسلحين إلى الوزارة أُبلغت أن البروتوكول الخاص بالوزارات لا يسمح بدخول أي مسلح للوزارات الا في حالات استثنائية يحددها الوزير نفسه، وفي حال وقوع أي حدث أو اطلاق نار يتحمل نتائجه الوزير، وهنا إضطرت الوزيرة إلى رفض دخول الحراس بسلاحهم، ورغم طلبها منهم الدخول بدون سلاح واجراء الفحص الامني للمكان إلا أن الوفد الامريكي اعتذر عن المشاركة في الاجتماع.
وأشار المصدر إلى أن الوزيرة ماجدة المصري أكدت للحراس أن الوزارة آمنة، وأنها مضطرة للالتزام بالبروتوكول الامني، موضحة ايضا أن هناك حراسة من قبل الاجهزة الامنية خارج الوزارة، ورغم ذلك اعربت لهم أنه لا مانع لديها من دخولهم للمكان وفحصه ولكن دون أن يحملوا السلاح.
ورغم انسحاب وفد وكالة التنمية الدولية الأميركية إلا أن الاجتماع المقرر لمجموعة التنمية الاجتماعية الاستراتيجية عقد برئاسة الوزيرة المصري ومشاركة عدد من المانحين منهم منظمة الاغذية العالمية ‘الفاو’ والاتحاد الاوروبي ومنظمة الانسكو والبنك الدولي ومنظمة العمل الدولية، إلى جانب عدد من الوزارات الفلسطينية من بينها وزارتا الصحة والتعليم.
وتناول الاجتماع تحديد الإطار العام لمجموعات العمل الاستراتيجية لقطاعات التعليم والصحة والقطاع الاجتماعي وسبل تطويرها.

الإعلام المركزي