الرئيسية » مقالات » يوم 30 حزيران يوم (الانجاز الأمريكي) .. ويوم .. (نكران الجميل الرسمي العراقي)ـ

يوم 30 حزيران يوم (الانجاز الأمريكي) .. ويوم .. (نكران الجميل الرسمي العراقي)ـ

بسم الله الرحمن الرحيم

…………..

دعوات المالكي للاحتفالات الرسمية.. تذكر بدعوات صدام للاحتفالات  القسرية ..

…………….

     الشيعة العراقيين …… كانوا ينتظرون (المهدي).. لينقذهم من ظلم البعث وحكم الاقلية السنية والطاغية صدام.. فرفعوا شعار (اظهر يا المهدي وصفيه وشوف الشيعة شصاير بيه).. بعد ان ياسوا من المعارضة العراقية السابقة.. بقدرتها على اسقاط صدام.. وبعد ان ياسوا من كل الانس والجن.. ان يساعدهم على تحرير العراق من صدام والبعث المدعومين اقليميا.. وروسيا .. ومن قبل المحيط العربي السني .. المعادي لبروز الشيعة والكورد بالعراق. والذي جهر بذلك علانية..


    والعراقيين وصل بهم الياس .. انهم يتناولون فيما بينهم.. انعكاسا لسيطرة حكم البعث باجهزته القمعية .. على مفاصل العراق.. وسيطرة العائلة الحاكمة (لصدام).. ولال المجيد.. على دفة الحكم.. ما نصه (سوف يحكم العراق مستقبلا احفاد حلة صدام)..


  

    ولكن جاءت القوات الامريكية وانقذت العراقيين بحمد الله.. من حكم صدام الجائر..  ليكون (المخلص) للعراقيين في هذا العصر هو الرئيس الامريكي جورج دبليو  بوش .. (الله اذكره بالخير).. باسقاطه البعث النازي..  ليمهد للعراقيين.. طريق حكم العراقيين لانفسهم..ومشاركة كل الاطياف العراقية بالحكم.. بلا تهميش..


فلو خير العراقيين .. بين بقاء الامريكان المحررين.. وبين عودة البعثيين المجرمين… فماذا يختارون ؟؟


بالطبع سوف يختارون .. بقاء القوات الامريكية..  المحررة للعراق..


 لو خير العراقيين.. بين رحيل الأمريكان.. وبين رحيل سياسيي العراق الجديد.. فماذا يختارون؟


   بالطبع سوف يختارون بقاء الامريكان التي لولاها لما سقط صدام…. وليس بقاء سياسيي العراق الجديد … وحكومات الفساد المالي والاداري..  الذين فشلوا باسقاط صدام.. وفي ادارة شؤون العراقيين وحفظ الامانة..


    ولو خير العراقيين.. بين رحيل الأمريكان.. وبين رحيل المليشيات والمسلحين .. فماذا يختارون ؟


    بالطبع سوف يختارون بقاء الامريكان.. التي تساند العراقيين لمحاربة المليشيات الدموية.. والمسلحين المجرمين..


     فيوم  30 حزيران.. هو يوم انجزت امريكا مهمتها باسقاط صدام عسكريا.. وفي دعم العراقيين في محاربة المسلحين والمليشيات .. (وما زالت امريكا تتعهد بدعم العراقيين.. رغم الانسحاب ).. . ودعمت امريكا العراقيين  ضد ردات الفعل من انصار صدام  والبعث وحكم الاقلية السنية والجماعات التكفيرية .. التي عارضت اسقاط صدام.. والمدعومين اقليميا من قبل المحيط العربي السني المعادية لبروز الشيعة والكورد بالعراق..  


    يوم 30 حزيران.. هو يوم انجزت فيه امريكا.. مهمتها في دعم الديمقراطية والانتخابات بالعراق (بغض النظر عن من وصل بها عبر صناديق الاقتراع للبرلمان والحكومة)   فوصولهم مسئولية من انتخبهم.. وخاصة ان تجربة الديمقراطية جديدة على العراقيين بهذا الشكل .. والديمقراطية هي (مسيرة الممارسة والتجربة)..  من قبل الشعوب.. وليس مسيرة يوم وليلة..


    وعلى العراقيين ان يسيرون بالطريق .. معتمدين على انفسهم (ان استطاعوا ذلك بدون الدعم الامريكي).. وخاصة ان اليابان والمانيا اكثر تقدما وديمراطية من العراق.. ومع ذلك يحتاجون امريكا منذ خمسين سنة ولحد الان.. في أراضيهم عسكريا ولوجستيا وامنيا..   لمواجهة النازية والفاشية.. النائمة كخلايا ..  وكذلك لدعمهم في مواجهة المحيط الاوربي القاري والتهديدات ومنع حصول اي حرب عالمية جديدة..    


 .. و امريكا رضت للعراقيين (الحرية ) في ادارة شؤونهم.. وسمحت للشيعة والكورد بالمشاركة بالحكم بعد ان همشوا   منذ تاسيس الدولة العراقية..   بل لمئات السنين.. 



فكل التقدير والامتنان لامريكا.. لتحريرها العراق من حكم البعث وصدام ..


    وكل التقدير والامتنان.. لامريكا.. لتغيرها الخارطة السياسية بالعراق..   بسماحها للشيعة والكورد بالمشاركة بالحكم.. في وقت خارطة المنطقة قبل دخول الامريكان.. لا تسمح للشيعة والكورد بان يكون لهم اي وجود سياسي بالحكم في دولهم..



  مع الاخذ بنظر الاعتبار.. باننا كعراقيين.. وخاصة شيعة   العراق.. نعتبر الانسحاب الامريكي.. قبل اعلان القاعدة والمليشيات الهزيمة ..   يعتبر خطر على العراقيين وامنهم وخاصة على شيعة العراق.. ..   ولكن مع ذلك نؤكد بان العراقيين وخاصة على شيعة العراق تحمل مسئوليتهم بالدفاع عن انفسهم.. ضد اطماع دول الجوار والمحيط الاقليمي.. وضد الارهابيين والمليشيات الدموية..

………..


تساؤل :


    جيش المهدي.. الذي كان الصدريين يقولون انهم يدعون بظهوره لمحاربة صدام.. والذي   كنا نضن انهم يقصدون به جيش (الامام محمد العسكري)..عليه السلام.. ولكن فوجئنا انه يظهر بزعامة (مقتدى الصدر) بعد سقوط صدام.. ويحارب امريكا التي اسقطت صدام ؟؟ وسمحت للشيعة بالمشاركة بالحكم بالعراق بعد ان همش الشيعة منذ مئات السنين ؟؟؟   ؟؟


   في وقت جيش الامام  الحجة عليه السلام.. لدينا كشيعة عراقيين جعفرية.. يؤسسه الامام الحجة   المعصوم نفسه.. ولا ينوب عنه احد في ذلك في تاسيسه.. ومن   ادعى غير ذلك.. فهو (يدخل بباب الدجل)..


      لنتبين.. هنا.. بان هناك نظريتين لدى الشيعة.. الاولى لدى الشيعة الجعفرية.. التي تؤكد بان المهدي هو من يؤسس جيشه عند ظهوره.. والثانية لدى الطائفة الصدرية.. التي تدعي بان جيش المهدي اسسه مقتدى الصدر.. واعلن مقتدى نفسه.. بانه سوف (يسلم الراية للمهدي عند ظهوره)؟؟ ولا نعلم كيف علم   مقتدى بان المهدي سوف يظهر خلال  حياته ؟؟ ولا يعلم بظهور المهدي الا الله سبحانه..  ثم اليس تسليم الراية .. يتم من قبل القائد لإتباعه.. فكيف يعتبر مقتدى الصدر ان الامام المهدي تابع له ويسلم مقتدى الراية له عند ظهوره ؟؟؟