الرئيسية » مقالات » الأزمة العراقية… و النافخون في النار

الأزمة العراقية… و النافخون في النار

يعيش العراقيون إحدى أكبر المشكلات ـ و هي المشكلة الأمنية ـ لجملة أسباب ربّما يخرج كثير منها عن اختصاصنا و معرفتنا، و لكن سنحاول هنا أن نضع أيدينا على بعض أهم النقاط التي تسيء إلى الوضع الأمني العراقي و من أهمها افتقار الدولة العراقية إلى البرنامج الوطني الإنساني العلماني الذي يقف على حياد و ينظر بعين المساواة لكل العراقيين، و مؤخرا يحاول الإرهابيون استهداف العراقيين عموما و الشيعة منهم خصوصا بهدف نزع الثقة عن القوى الأمنية و التي لا تألوا جهدا رغم بعض القصور و الخلل ربما الغير متعمد في الغالب، لكن هناك بالفعل جهات داخلية مشبوهة لها مصلحة في إثارة حرب طائفية و قومية تكون مقدمة لخلق حدود و تقسيمات داخل الوطن تحت شعار قومي أو طائفي، و أستطيع أن أعتبر الكاتب تقي جاسم صادق من ضمن الأقلام المأجورة التي تحث الشيعة على الدوام على ضرب إخوانهم من السنة في أسلوب طائفي لا يختلف عليه إثنان.

هذا الكاتب، و بالتأكيد هناك آخرون من هذا النمط، يعزفون على الوتر الوطني و ربما يضع أحيانا آراء صائبة في المقال ليوهم القاريء أن مقصده شريف، و لكن هذا الإلحاح الشديد على الشيعة في ضرب السنة و لوم العراقيين الذين رفضوا “إقليم الجنوب” و إظهارهم و كأنهم “مخنثون” له مقاصد سياسية واضحة، فإذا ما انكفأ العراقيون الشيعة على انتمائهم المذهبي كمنهج سياسي و إذا فعل العراقيون السنة و من شتى الانتماءات الأخرى الشيء ذاته، حينها يكون قد حكم بالفعل بإعدام الديمقراطية و حكم الشعب في العراق، بل إن جاسم تقي صادق عبر في أكثر من مقال عن سخطه على “فيلق بدر” لأنه لم يرد على “اعتداءات الصدريين”، و هذا مثل بسيط على ما يريده أؤلئك الذين اعتاظوا من تحرير قوات التحالف للعراق و إطاحتهم بالنظام البعثي الإجرامي ـ و الكاتب يمدح التحالف الأمريكي للتشويش على القاريء ـ و الحل ليس في إصدار قوائم بالممنوعات و منع كتاب معينين من الكتابة، و إنما الحل يكمن في أن يعي الشعب نفسه إطلاق الأحكام على الكتاب و الصحفيين و حتى السياسيين ما إذا كانوا وطنيين أو طائفيين أو قومجيين.

المشكلة أن أحزاب السلطة نفسها، و من ضمنها حزب رئيس الوزراء، تروج للخطاب و الثقافة الطائفية، فإذا كانت خطابات معممين من هذه الدولة و تلك تحظى باهتمام فضائيات “المفترض بها أنها عراقية” و تعلو خطابات و هتافات “معارك الأمة المصيرية”!! و ما إلى ذلك من خطابات خرافية، فإن الوعي الوطني ـ و الذي لا مكان له في ثقافة أصحاب اللحية و التكبيرات و دفن المرأة في كومة أقمشة ـ يتراجع يوما بعد يوم و أخشى أن يأتي يوم يصبح فيه شخص مثل تقي جاسم صادق ناطقا باسم خطة فرض اللا قانون، و مشكلة الحس الوطني العراقي أن أغلب الأحزاب الحاكمة ـ و بعضها يعلن كرهه القومي للعراق بكل صراحة ـ أن الوطنية لا تعدو كونها “مجرد وعظ للاستهلاك الإعلامي” لا أكثر، و الوطنية لا يمكن أن تنمو إلا في ظل أحزاب علمانية ديمقراطية تكره الحس القومي العفن و تكره خلط الدين بالسياسة و العكس، فالأحزاب الإسلامية ذات أيديولوجية تتجاوز حدود العراق حالها حال الأحزاب القومية و الماركسية، بالتالي فإن خطاب تقي جاسم صادق يجد من يستسيغه لأن السلطة في العراق ـ و التي أضرت بالشيعة قبل غيرهم و تحكم باسمهم ـ تروج و تستنبت هذه الثقافة التي تجعل من العراق قابلا للمساومة فتكون له مجموعة هويات عروبية و إسلاموية و غيرها، مع أن العراق هو وطن مقدس بذاته لأن كلمة عراق نفسها ليست ذات بعد قومي أو طائفي.

أخيرا أدعو كل المواقع و الفضائيات إلى تسليط الضوء على هذه الأقلام “المأجورة” ـ و حتى لو لم تكن مأجورة فهي ذات خطاب مشبوه ـ التي تطعن في الثقافة الوطنية و أرجو من المواطنين أن لا ينخدعوا بخطاب “التقوى” و “الورع” و “النضال القومي” الذي تبثه أحزاب لا هم لها إلا المزيد من السلطة و الحكم.