الرئيسية » مقالات » تغارين.. لا ذنب لي

تغارين.. لا ذنب لي

(1)

أعلم أنك تغارين..
وأفهم سببُ غيرتك..
لكن لا ذنب لي..
اذ تتحول غيرتك..
الى أوهامٍ وشكوك..
أن تكون تهمة..
لمن يحبك..
أن تسخر منك..
وتجعلك تجنين..
تتصرفين بلا شعور..
لاذنبي لي..
لأن البعض يرسم لك..
خطوطاً تغيضك..
تهدم اسوار حبك..
تعبث بخبايا قلبك..
لا ذنب لي..
بغيرتك.. بشكوكك..
بهواجس وحقد الآخرين..
ما يهمني.. يا مدللتي..
انني احبك..
……………………………
(2)
أنا في قلبك..
أسكن و في شغاف الروح..
اتنقل..
في حدقات العيون..
أغفو….
حسناً اي شيء..
ابغي اكثر من ذلك..
حسناً وماذا بعد؟
لم تتوجسين لهفتي..
وشوقي..
وناري التي تكوي أضلعي..
وتمزق احشائي..
وتبعثر خطواتي..
ما عساني فاعل غير .. البقاء
وفياً لحبك….
………………………….
(3)
أريد القول.. ربما للمرة الألف ..
انك من يدير مرساتي..
ويتجاذبني ليل نهار..
قهراً.. شوقاً..
لهفةً.. هجراً..
وصداً..
تتلاعب بمقدراتي.ز لاحول ولا قوة لي..
لا اجرؤ..
على النظر بيعينك..
لأقول لك..
كفاك تعذيبي..
كفاك.. تتلاعب
بأحزاني واحلامي..
حقاً اعشقك..
وابيع العمر لترضى..
وأكون حلمك..
الذي يرسم البسمة..
ويطبع القبلة ..
ويلثم شفتيك..
ليكون ليلك مطرزاً ..
بنجوم تنبأك مدى هوايّ