الرئيسية » مقالات » ـ(ماذا جنينا من امريكا).. جنينا حكم العراقيين لأنفسهم.. فواجهنا مشاكلنا.. (فما ذنب أمريكا)ـ

ـ(ماذا جنينا من امريكا).. جنينا حكم العراقيين لأنفسهم.. فواجهنا مشاكلنا.. (فما ذنب أمريكا)ـ

السؤال..ماذا (جنينا كعراقيين من حكم أنفسنا) وكيف نعالج أنفسنا وليس (ماذا جنينا من أمريكا) ـ

………………………….

 .. حال .. الذين يلقون بالأئمة على امريكا بما جرى ويجري بالعراق من ارهاب وعنف وفساد.. حال رجل (اشعث الشعر.. رث الثياب.. ).. وهو يضن نفسه .. (اجمل رجل على سطح الارض).. فجاءه احدهم وجعله يرى نفسه بالمراة .. بالقوة.. (فصعق) من حقيقة شكله ووجه ونفسه.. فبدل ان ينظف نفسه ويحل ازمته.. ادعى (ان هذه المراة غير حقيقية وما ظهر من شكل قبيح في المراة .. هي بسبب من جعله يرى نفسه بالقوة) ..


   او حالهم.. حال العبيد.. الذين ضنوا بسبب طول استعبادهم من قبل (الطغاة).. بانهم يعيشون (الحرية) وان عيشة العبيد.. (هي اخوة بين العبد وسيدة).. فعندما تم تحريرهم بالقوة .. فاتهم هؤلاء العبيد من حررهم بالقوة (بانهم سبب المشاكل بينهم وبين من استعبدوهم)..


    

       لذلك نرى البعض يطرح.. (ماذا جنينا من امريكا).. فهؤلاء الذين يطرحون هذا التساؤل يريدون جعل (امريكا علاكة لكل الفشل) الذي حصل بالعراق.. وكل (الدماء والماسي والحروب والتفجيرات والخطف والقتل والصك والذبح .. الخ) من الماسي ..   في وقت العراقيين لاول مرة في حياتهم يواجهون حقيقة انفسهم.. ومشاكلهم وازماتهم.. ويجلسون سوية في الحكم.. بعد ان حكم العراق منذ تاسيسه عام 1921.. من قبل قومية واحدة وطائفة واحدة.. ومنطقة واحدة.. وبزعيم اوحد.. في كل انقلاب عسكري..


      فهؤلاء الذين يريدون جعل امريكا (علاكة لفشل الفاشلين والمفسدين والمجرمين والاحزاب والتيارات ..).. ليدعون  بعد ذلك (باننا كعراقيين حمائم سلام.. ومتحابين.. وليس بيننا مشاكل..) وان (امريكا هي من جلبت المشاكل) ؟؟ ضمن محاولات متعددة لجهات مختلفة.. بعضها يحاول (الادعاء بان زمن صدام افضل من زمن ما بعد صدام )؟؟ لتجميل وجهة النظام الدكتاتوري السابق.. الذي كان يختزل السلطة والحكم بنفسه وبعائلته وبقوميته وبعشيرته ومنطقته.. وبدينه ومذهبه.. من دول كل الطوائف والمذاهب والقوميات والتعدد الاثني والعرقي بالعراق..


       واخرين يريدون التهرب من كشف الحقائق من الخلافات بين العراقيين (الشيعة والسنة، وبين الكورد و التركمان والعرب والشبك واليزيديين والكلدان والاشوريين .. الخ).. والخلافات (الطبقية، والعشائرية والعائلية والدينية والمذهبية..)..  والخلافات الحدودية بين (الاقاليم العراقية).. التي تلاعب بها النظام السابق والانظمة المتعاقبة التي حكمت العراق..



     فهؤلاء.. لا يريدون ان يكشفون حقيقة انفسهم.. بل حقيقتنا كعراقيين.. ولا يريدون معالجتها اصلا..بل لا يريدون الاعتراف بوجود مشاكل تستوجب الحل والمعالجة..


فالسؤال .. ماذا جنينا كعراقيين من حكم انفسنا ؟؟؟ وليس (ماذا جنينا من امريكا) ـ


    فامريكا جعلت العراقيين يكشفون حقيقة انفسهم التي لا يريد الكثيرين الاعتراف بها.. واخرين لا يريدون كشف حقائقها..


لذلك سوف نبين لماذا تتهم امريكا (بالطائفية والعنصرية) بالعراق والجهات التي وراء ذلك:


اولا. لماذا تتهم امريكا بنها جاءت بالطائفية بالعراق :


   الجواب/ كل حكام العراق منذ تاسيس الدولة العراقية حتى سقوط صدام.. هم من اهل السنة.. وكل الجوامع والمساجد التي بنيت بالعراق من اموال الدولة العراقية.. كانت على مذهب اهل السنة.. في بلد غالبيته من الشيعة.. لذلك تم تهميش الشيعة والكورد بالعراق وسيطرة الاقلية السنية عبر واجهات عسكرية وقومية ذات نزعة طائفية حتى سقوط البعث..


   لذلك دخول امريكا للعراق.. وسماحها للشيعة بالمشاركة بالحكم.. اعتبرتها الاقلية السنية بالعراق .. والقوى القومية.. والمحيط الاقليمي وما يسمى (المحيط العربي السني)..  سبب (الطائفية) ..   


ثانيا: لماذا تتهم امريكا بانها جاءت (العنصرية) بالعراق:


   جواب:  العراق قام على اساس عنصرية قومي.. طائفي.. في بلد متعدد القوميات والمذاهب.. ومسخت الهوية العراقية الوطنية.. باختزالها بهوية قومية جزئية (عربية).. من دون كل القوميات المتعددة بالعراق.. أي على اساس عنصرية..


     فمجيء امريكا للعراق.. وسماحها للكورد العراقيين بالمشاركة بالحكم.. اعتبرته القوى القومية والمحيط الاقليمي والجوار.. (سبب العنصرية والعرقية التي تجتاح العراق).. أي يطالب هؤلاء باختزال العراق (بهوية قومية واحدة وهي (العربية)،  ومذهب واحد هو  (المذهب السني).. وبمنطقة واحده هو المثلث السني)..


 واخيرا   الشكر والحمد لله رب العالمين اولا واخرا وما بينهما لتحرير العراق من صدام والبعث وحكم الاقلية السنية الطائفية..


ونقول لامريكا..


كل الشكر والتقدير من شيعة العراق.. للولايات المتحدة الأمريكية.. لتحريرها العراق من صدام

…………..


ومضات.. وتساؤلات.. للعراقيين وللقوى المعارضة العراقية السابقة لصدام.. ::


       خير لنا ان نقف مع امريكا التي مصلحتها اسقاط صدام ..على ان نقف مع من كان مصلحته بقاء حكم صدام والبعث ..


       ما هو البديل للذين في الحكم حاليا ويعتبرون يوم الانسحاب الامريكي (يوم افراح).. عن اسقاط صدام ؟؟ وعن دعم العراقيين في محاربة الارهاب والمليشيات.. وفي دعم العملية السياسية والانتخابات.. ؟؟متناسين بان لولا امريكا لما سقط صدام والبعث وحكم الاقلية السنية .. ولما شاركت مختلف الاطياف العراقية بالحكم.. في ظل رفض  المحيط العربي السني والمحيط الاقليمي لبروز الشيعة والكورد بالحكم بالعراق.. واعلنوا ذلك صراحة..


       لولا امريكا لكان من يحكم العراق حاليا من (المعارضة العراقية السابقة لصدام).. في المنافي او بالاحرى (بدولهم البديلة) المتجنسين بجنسياتها وتقيم عوائلهم فيها ومتجنسة بالاجنبية.. في وقت العراقيين بالداخل يعيشون الماسي من حكم دكتاتورية البعث وصدام..


       لمن يتهم امريكا بما يجري بالعراق .. نسالهم (ما هو بديلكم) وانتم في قمة الحكم والسلطة يا (سياسيي العراق الجديد) ؟؟؟؟ بفسادكم المالي والاداري وفشلكم الامني.


        الملطخة ايديهم بالدماء من المليشيات والمسلحين.. شعارهم (بقتل العراقيين اخرجنا الامريكان).. متناسين بان امريكا خرجت من العراق بعد ان حققت اهدافها بنصرة العراقيين باسقاط صدام.. ودعم الانتخابات .. والسماح للشيعة والكورد بالمشاركة بالحكم.. وفي دعم القوى الامنية العراقية في محاربة الارهاب والمليشيات والمسلحين.. فماذا تريدون اكثر من ذلك..