الرئيسية » مقالات » اخر نكتة الجامعة العربية تنظم مؤتمر عن الديمقراطية والانتخابات !!

اخر نكتة الجامعة العربية تنظم مؤتمر عن الديمقراطية والانتخابات !!

حقيقة هي نكتة جميلة ونحن في عصر المآسي والهوان العربي وحقيقة هو امر مدعاة للسخرية والتندر به ان نسمع ان عمرو موسى امين عام جامعة الدول العربية الدكتاتورية قد وجه الدعوة الى رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات السيد فرج الحيدري لحضور مؤتمر تنظمه الجامعة العربية خلال الشهر المقبل حول الديمقراطية والانتخابات في الوطن العربي بحضور الدول العربية ومنظمة (آيدية )التي تهتم بالشأن الديمقراطي وشؤون الانتخابات في العالم والتي تضم اكثر من خمسة وعشرين دولة آسيوية واوربية .!!

لا ادري هل يمزح عمرو موسى ام انه يتكلم عن عالم عربي غير الذي نعرفه ونعرف حكامه وسياساته ؟؟

هل نحن امام اعلان العرب وعلى راسهم امين عام جامعتهم الخربة انهم دخلوا مرحلة الجنون والخرف الرسمي ..؟؟

هل بدا العد التنازلي وصدرت الاوامر للحكام العرب بالتنحي واحلال الديمقراطية في العالم العربي ؟؟

اسئلة كثيرة تفرضها هذه التناقضات والمهازل التي نطلع عليها و في نفس الوقت هو امر مفرح ان يكون ذلك ونتمنى ان تضغط الامم المتحدة وعبر قوانين تجبر الانظمة العربية المتخلفة و الدكتاتورية على التنحي عن السلطة وفسح المجال والحرية للشعوب في اختيار حكوماتها المناسبة عبر صناديق الاقتراع ..

الملاحظ ان الاعلام العربي الرسمي وخصوصا الاعلام السعودي والمصري استغل الاحداث التي تلت نتائج الانتخابات الايرانية والانتخابات اللبنانية قبلها ليندفع بقوة باتجاه دعم التظاهرات التخريبية التي قادها الخاسرون للانتخابات في ايران كمثال وبهذا الاندفاع النابع عن رغبة عند هذه الانظمة تتجه الى اشعال الفتنة في تلك الدولة لا اكثر ولا اقل والا كيف تدعم حكومات دكتاتورية مجموعة تخوض انتخابات حرة وديمقراطية ومن الممكن تبرير الدعم الغربي الديمقراطي لها ولكن ان يدعمها حكام عرب متغطرسين يقمعون أي تظاهرة سلمية في بلدانهم ويمارسون الحكم بشرعية 99,99,99% فهو امر يشي بالكم الهائل من التخلف السياسي الذي تعانيه هذه الانظمة الفاسدة ..

اليكم اعزتي هذه اللقطات لعمليات القمع التي مارستها انظمة ال سعود ومصر ضد الاصلاحيين والمسلمين الشيعة في المدينة و الرياض والقاهرة وجدة واعتقلت المتظاهرين وحصل تعذيب وقهر وتغيب لهم في السجون رغم ان التظاهر كان سلمي لاتخريب فيه كالذي حصل من قبل المتظاهرين في طهران كان يمكنهم الاعتراض دستوريا وقانونيا للكشف والتدقيق في نتائج الانتخابات وهذه الحكومات هي ذاتها من دعمت الفوضى التي حصلت في طهران وقام المتظاهرون والمندسون بينهم بحرق الجامعات والبنايات و المحلات والعجلات في الشوارع :

http://www.youtube.com/watch?v=82t2S5FJzow&feature=related  
http://www.youtube.com/watch?v=Ne-LNoZd5VI&feature=related  

http://www.youtube.com/watch?v=Vg3CBVcvFgg&feature=related  

http://www.youtube.com/watch?v=7HCqzt4exao  

http://www.youtube.com/watch?v=BiiMXFFL5EI&feature=related  

http://www.youtube.com/watch?v=C7uJcaOBcL0  

http://www.youtube.com/watch?v=dbPYOLluIdg  

http://www.youtube.com/watch?v=McGDkRu2zOM  

http://www.youtube.com/watch?v=csWYd6vs7jg&feature=related  
http://www.youtube.com/watch?v=ZC_LyFGcKzk&feature=related  

http://www.youtube.com/watch?v=E–rB-5BmXY&feature=related  

بعد عرض هذه المجموعة العينة من افلام لتظاهرات مختلفة التوجهات بعضها يقمع لانه يناصر قضية فلسطين واخر يدعوا للاصلاح والدعوة الى الديمقراطية وغيرها الكثير موجود في اليوتوب جلها تبرز لنا التناقض الواضح بين دعم هذه الدول للتظاهر في طهران ومنعه في عواصمهم مما يبرز كم المزايدات الرخيصة على الاخرين وهذه الانظمة ذاتها تدعم ديمقراطية فوز الحريري وتساندها بالاموال الطائلة وهي التي لاتسمح بالانتخاب الحر في بلدانها وهذه الذي يحصل في الرياض والقاهرة هو صورة طبق الاصل لما يحصل في البحرين واليمن وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا والسودان وكل البلاد الاخرى من جامعة عمرو موسى المتخلفة و هناك قمع وارهاب وسيطرة دكتاتورية لحكام مضى على بعضهم اربعة عقود وهم لما يزالوا يحكموا بلادهم بلغة الحديد والنار .

حقا انها نكتة الموسم حينما يدعو امين عام جامعة الدول العربية الدكتاتورية المتغطرسة المتسلطة العراق الى مؤتمر الديمقراطية والانتخابات ولا ادري بعد هذه النكتة ماذا اقول .. ولله في خلقه الاعراب شؤون وشؤون .

احمد مهدي الياسري

‏السبت‏، 27‏ حزيران‏، 2009