الرئيسية » مقالات » حماية (سيطرة الهيكلية السنية العالمية من حدود الصين للأطلسي) وراء استهداف الشيعة بالعراق

حماية (سيطرة الهيكلية السنية العالمية من حدود الصين للأطلسي) وراء استهداف الشيعة بالعراق

القاعدة بزعامة المصري.. و(الجريمة المتسلسلة) .. باستهداف الشيعة بتازة والبطحاء والثورة..

…………………
هناك حقيقة يجب ان يعيها الجميع.. بان


“استهداف الشيعة بالعراق ليس الهدف النهائي منها فقط (إعادة الحكم للسنة)..بل اكبر من ذلك”



     فالتفجيرات التي استهدفت مدن عراقية تتميز بانها ذات غالبية ساحقة شيعية ضمن حرب ابادة شاملة.. بمدينة الثورة والبطحاء وتازة..وفي باب الشيخ.. بما اتفق عليه .. هو قتل اكبر عدد ممكن من الشيعة العراقيين.. كعمليات مستمرة  ..  تبين بان الهدف من هذه التفجيرات هو اكبر من كل الأهداف الجزئية التي طرحت,, و الدلائل على ذلك:


1.     التفجيرات التي استهدفت الشيعة.. ليس المقصود بها اساسا الفتنة بين الطوائف العراقية.. بل هي اكبر من ذلك… وخاصة ان الفتنة بين الشيعة والسنة قائمة منذ قرون.. وليس اليوم ولا البارحة.. وتهميش الشيعة وقتلهم مستمر منذ حكم بني امية الى بني العباس الى الدولة العثمانية الى الحكم الملكي ( عائلة فيصل الاول السنية الحجازية).. وصولا للبعثيين وصدام..  .. والمقابر الجماعية التي استهدفت الشيعة ببداية التسعينات شاهد على ذلك ..


2.     الهدف من هذه التفجيرات ليس إعادة الحكم للاقلية من العرب السنة العراقيين فقط.. بل هذا جزء من المعادلات التي يضعها منظري عمليات العنف ضد الشيعة بالعراق.. لهدف اكبر.. من العراق نفسه..


3.     التفجيرات لا يمكن ان تتهم بها (امريكا).. فالازمة بين الشيعة والسنة تاريخها اكثر من الف سنة.. في وقت تاريخ امريكا يقل عن اربعمائة سنة.. ووثانيا  ان امريكا هي من ساعدت الشيعة العراقيين بالمشاركة بالحكم.. بعد ان همشوا لمئات السنين في العراق.. ولا ننسى ان امريكا تعرضت لعمليات عنف اساسا من قبل الجماعات السنية المسلحة .. بسبب سماحها للشيعة بالمشاركة في السلطة .. ولو ان امريكا سلمت الحكم للاقلية السنية بالعراق بعد سقوط صدام.. لما كانت امريكا خسرت جنود لها بالعراق بعمليات عنف..  ولما دخلت بازمة بالعلاقات مع دول المنطقة (المحيط العربي السني)..


4.     لا يمكن اختزال.. من قام بهذه العمليات الإرهابية بالقاعدة او الوهابية فقط.. لان عملية الاختزال هذه تعني أبعاد  الأنظار عن المساحة الواسعة للمخططات التي تستهدف شيعة العراق وشيعة العالم بالمحصلة.. والعراق بشكل عام.. فالقاعدة لديها نفوذ بكل الدول (الإسلامية السنية).. وهناك جماعات وتنظيمات وأحزاب تحتضن القاعدة رغم انها ليست وهابية.. كهيئة علماء السنة وزعماء حارث الضاري الذي اعتبر القاعدة منه وهو منها ورفض رفع السلاح ضدها.. وقيام الدول الاقليمية السنية (المحيط العربي السني) باحتضان الضاري وهيئته .. وكذلك احتضانهم للكثير من القوى السنية التي تتبنى العنف بالعراق..


5.     لا يمكن فصل موقف الحكومات والتنظيمات والأحزاب والمؤسسة الدينية السنية..عن موقف الشعوب السنية وشعوب (المحيط العربي السني).. الداعمة للعنف ضد الشيعة بالعراق والمرسلة للانتحاريين والمسلحين وفتاوى تحليل دماء شيعة العراق ..   .. التي اتفقت على العداء ضد شيعة العراق.. لان الشعوب والحكومات تعلم ان الهيكلية السنية هي المهددة.. وليس فقط الحكومات ورؤسائهم.. ببروز الشيعة بالمنطقة والعالم.. ولن تكون الساحة العالمية مفتوحة فقط (للسنة).. وكذلك لمعرفة تلك الشعوب والحكومات السنية بان التهديد عليهم ياتي ايضا بان العراق الثري بالنفط والخيرات (لن يصبح سلة منهوبات مفتوحة) لتلك الشعوب و الدول.. تنهب منها على حساب العراقيين عامة وشيعة العراق خاصة.. منذ مئات السنين حتى سقوط صدام..


المحصلة.. النهائية.. من وراء استهداف الشيعة بالعراق..وما هو هدفهم ..الجواب على ذلك هو :



   * الهيكلية السنية العالمية .. من حدود الصين إلى الأطلسي ..وراء استهداف الشيعة بالعراق



1.     استقرار الشيعة بالحكم في العراق.. تعني هز الهيكلية السنية العالمية الحاكمة من حدود الصين الى المحيط الاطلسي.. مرورا بافريقيا واسيا وحتى في اوربا ونقصد بها (اسطنبول) الواقعة فيها رمز عاصمة الدولة العثمانية السنية.. وكذلك في البوسنة والهرسك .. (مستثنى منها ايران الشيعية).. اما العراق (فصراع الهوية بين حاكمية الاكثرية الشيعية.. وبين حاكمية الاقلية السنية بواجهة (الاكثرية القومية).. ما زال مستمرا)..


         ملايين الشيعة في ما يسمى (المملكة العربية السعودية).. يتواجدون في مناطق ثرية بالنفط في الاحساء والبقيع.. وحصول الشيعة بالعراق بشكل مستقر على حق المشاركة بالحكم   تعني بالنتيجة والمحصلة مطالبة شيعة الجزيرة  .. وكذلك في البحرين وغيرها بحقوقهم وحقهم بالثروة والحكم والسلطة.. بل في اقامة كيانات خاصة بهم في المنطقة الشرقية من (السعودية) التي احتلها ال سعود . في فترة زمنية سابقة.


         يعتبر (المحيط العربي السني).. العراق بالنسبة له ..  (دولة حرب مسخرة لهم)..  .. توجه ضد (ايران الشيعية).. لمواجهة (الشيعة ومنع توسع المذهب الشيعي والتشيع).. وهذا ما لا تخفيه الدول السنية وحكامها وشعوبها ومنظماتها واحزابها وواجهاتها كالازهر المصري السني ومصر وغيرها.


          يعتبر (المحيط العربي السني) .. العراق بالنسبة له .. اقتصاديا ارض .. للفائض البشري من سكان وشعوب شمال افريقيا والشرق الادنى التي تمسى (العربية السنية). وخاصة للمصريين السنة… وكذلك ارضا لتصدير السلع والبضائع الاقليمية .. لتحريك صناعة وزراعة الدول الاقليمية.. على حساب القطاع الصناعي والزراعي بالعراق.. ضمن مخطط لجعل الاكثرية الشيعية بالعراق .. (اقلية).. بدفع طوفان مليوني سني اقليمي للعراق .. لمواجهة الاكثرية الشيعية وجعلها اقلية في مناطق اكثريتها بالجنوب والوسط..


      واخيرا.. نؤكد للشيعة العراقيين.. بان حتى لو اعيد الحكم للاقلية السنية بالعراق (لا سامح الله).. فانتم مستهدفون بحرب شاملة.. ومستمرة ولن تتوقف .. بجركم (لحروب البوابة الشرقية مع ايران الصفوية الشيعية) حسب قاموس القوميين والبعثيين والسنة.. وكذلك سوف تساقون للسجون والاعدامات .. لانكم (شيعة عملاء عديمي الولاء لاوطانكم).. وتستمر عمليات نزيف اقتصادكم وثرواتكم النفطية وغير النفطية.. للدول وللشعوب الاقليمية السنية كالاردن ومصر والسودان واليمن وغيرها)..  ويسلم الشارع الداخلي العراق والاقتصادي لاحتلال الطوفان المليوني المصري السني .. لتحويل اموال العراق وثرواته للدول الاقليمية ولمصر..


    فوالله يا شيعة العراق.. لو رضيتم ان تكونوا عبيدا.. كل همكم ارضاء (السيد السني).. فوالله لن يرضون عنكم..حتى لو اصبحت كل اعراضكم مباحة.. وبيوتكم منتهكة.. ودماءكم مستباحة.. ومقدساتكم مهدمة.. وحتى لو اعلنتم انتم اصبحتم (وهابية).. لن يرضون عنكم..وسوف يستمرون يقولون عنكم (اصولكم رافضية).. وانتم (شروك ، معدان، جئتم من وراء الهور) ؟؟؟؟؟؟


     ولا ننسى ان حقد الدول الاقليمية والجوار وخاصة الغرباء من العرب الغير عراقيين واطماعهم بالعراق.. لم تنقطع من مئات السنين بل الاف السنين.. . كما حصل بالدول الاموية.. عندما اصبح العراقيين مسلمين .. واستمر يؤخذ منهم الجزية من قبل بني امية.. لمدة عقود..  لان الهدف (خراج ارض السواد) ان يصل الى دمشق وبني امية..  ولتشيع اهل العراق لاهل البيت عليهم السلام.. فاتبعت سياسة تفقيرهم..


     واليوم اعداء الشيعة من الطائفيين السنة والتكفيريين والبعثيين والقوميين بدعم اقليمي وخاصة من مصر الطامعة بالعراق.. يقفون ضد قيام فيدرالي الجنوب والوسط وقيام كيان فيها.. لانهم يعلمون انها تمثل القبر الذي يدفن به احلام الطامعين والحاقدين ضد العراق وضد شيعة العراق..



       ونؤكد بان لا ضمانة لشيعة العراق من حماية انفسهم من  .. ودرء المخاطر عنهم من طائفي  (الطوق الطائفي السني المحيط بهم).. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

…………………..

القاعدة واالمصري ومجازر تازة والبطحاء والثورة..والانسحاب للتمهيد للهاشمي لاستدعاء العرب