الرئيسية » مقالات » حواتمة يستقبل محمد بوشيحة الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية التونسي

حواتمة يستقبل محمد بوشيحة الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية التونسي

 • الانقسامات المدمّرة الفلسطينية والعربية تصب في طاحونة حكومة اليمين واليمين المتطرف الصهيوني برئاسة نتنياهو
• الحوار الوطني الشامل طريق إنهاء الانقسام، حوار المحاصصة الاحتكاري الثنائي بين فتح وحماس طريق تعميق الانقسام وتدمير البرنامج الوطني الموحّد

استقبل نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ السيد محمد بوشيحة الأمين العام لحزب الوحدة الشعبية التونسي.
الاجتماع بحث ما بعد خطاب أوباما في القاهرة، وخطاب نتنياهو في جامعة بار ايلان 14 حزيران/ يونيو 2009.
حواتمة أكد أن خطاب نتنياهو وضع العملية السياسية والمفاوضات في طريق مسدود، وأطلق العنان لتوسيع الاستعمار الاستيطاني في القدس والضفة الفلسطينية تحت عنوان أكذوبة “النمو الطبيعي”.
وأضاف: إن أوباما والإدارة الأمريكية أمام الامتحان الكبير لردع مشاريع التوسع الصهيوني بعد أن رصدت حكومة نتنياهو ـ ليبرمان 250 مليون دولار لأعمال البناء الاستيطاني.
وأكد أن “الانقسام المدمّر في الصف الفلسطيني والانقسامات العربية ـ العربية تصب في طاحونة عربدة حكومة نتنياهو الاستعمارية التوسعية في القدس والضفة المحتلة”.
ودعا أن تكون جولة الحوار الشامل في القاهرة 7/7/2009 خاتمة كوارث الانقسام المدمّر ومشاريع المحاصصة الاحتكارية بين فتح وحماس في الحوار الثنائي في القاهرة 30 حزيران/ يونيو ـ 5 تموز/ يوليو 2009.
بوشيحة حيّا سياسة الجبهة الديمقراطية ومبادرتها التوحيدية لإنهاء الانقسام وفصل قطاع غزة عن القدس والضفة، وأشاد بالعلاقات بين الجبهة الديمقراطية وحزب الوحدة الشعبية والأحزاب والنقابات التونسية في النضال الوطني والقومي دفاعاً عن الحق الفلسطيني والعربي، وتعزيز التضامن بين الشعبين التونسي والفلسطيني.

الإعلام المركزي