الرئيسية » مقالات » لم يسقط صدام من قال… (كلا كلا امريكا)..بل اسقط صدام من قال… (نعم نعم امريكا)

لم يسقط صدام من قال… (كلا كلا امريكا)..بل اسقط صدام من قال… (نعم نعم امريكا)

لم يسقط صدام من قال (كلا كلا امريكا).. فهؤلاء نفعوا صدام.. وأطالوا بحكمه.. وكانوا سندا له.. من حيث يعلمون ولا يعلمون.. من خلال:

1. صدام والبعث.. ارسلوا رسالة لامريكا والعالم الغربي.. عبر هؤلاء الرافعين لشعار (كلا كلا امريكا، وامريكا الشيطان الاكبر، والموت لامريكا).. ليقولون لها (هل من اجل هؤلاء تريدون اسقاط نظام البعث وصدام ؟؟ وهم يرفعون شعارات الموت لكي.. )..

2. اطال هؤلاء حكم صدام والبعث.. من خلال ابعاد امريكا لعقود طويلة عن دعم الشيعة العراقيين.. بسبب ان القوى المعارضة المحسوبة على شيعة العراق رفعت شعارات معادية لامريكا ليس لشيعة العراق فيها ناقة ولا جمل.. طوال عقود تعكس صراع دول اقليمية ومنظمات خارجية مع امريكا جعلت العراق والمعارضة العراقية ساحة لتصفية حساباتها..

3. من رفع شعار (كلا كلا امريكا)… بالتسعينات. رفعها بالتزامن مع سعي امريكا لدعم المعارضة العراقية .. والضغط على صدام لاسقاطه.. فكانت الفرق الحزبية للبعث.. والاعلام الصدامي .. يرفع شعارات معادية لامريكا.. ساندها من رفع شعار (كلا كلا امريكا).. أي اذا جمع الطرفين .. تصبح.. (كلا كلا لامريكا التي تريد اسقاط صدام).. وهذا ما دخل بمنفعة صدام..

اما من رفع شعار (نعم نعم لامريكا) لاسقاط صدام.. و (نعم نعم امريكا)..لدعم المعارضة العراقية.. ضده.. وتحرير العراق من جلاوزة البعث.. والاجهزة العسكرية والامنية القمعية الجاثمة على صدور العراقيين.. هؤلاء الرافعين لشعار (نعم لامريكا) هم من اسقطوا صدام .. عبر فتح علاقات قوية مع امريكا.. واقامة صداقة معها.. وطمئنتها من ان الشيعة بالعراق برغماتيين.. وليسوا اعداء لكي كما صورها اعداء الشيعة.. لابعاد امريكا عنهم..

من يرفع شعار (نعم نعم لامريكا) في دعم العراق امنيا وسياسيا وعسكريا واقتصاديا ضد الارهاب والمليشيات والجماعات المسلحة.. ورفض تدخلات دول الجوار والمحيط الاقليمي بالشان العراقي.. هؤلاء هم من يريدون الخير للعراق..

وليس من يرفعون شعارات معادية لامريكا.. ويطالبون بانسحابها.. ويهدفون من وراء ذلك.. تبرير تدخلات اقليمية عسكرية وسياسية بالشان العراقي مستقبلا.. ضمن مخطط لتصعيد العنف والعمليات الارهابية بالعراق وخاصة ضد شيعة العراق قبل وبعد الانسحاب.. حتى بعد ذلك يبررون طلب تدخل عسكري اقليمي بالعراق.. (بدعوى ان هؤلاء دول (اسلامية وعربية).. ولا نريد امريكا الصليبية ان تعود مجددا) ؟؟؟ كما برروا بقاء صدام (المسلم السني) الطاغية ورفضوا اسقاطه على يد القوات الامريكية بدعوى (ان امريكا نصرانيه كافرة، وصدام مسلم وان ابادة العراقيين بمقابر جماعية)..

أي ادخال قوات عسكرية من (المحيط العربي السني) المعادية لشيعة العراق .. ضمن مخطط لضربة استباقية ضد الاكثرية الشيعية في العراق.. ومد المسلحين السنة بالاسلحة.. بالتزامن مع ارسال قوات عسكرية ضاربة سنية وخاصة (راس الحربة) مصر الطائفية.. التي تجهر بعداءها للشيعة.. واخرها تصريح (شيخ الازهر طنطاوي المصري) بان (لا مكان للشيعة)..

علما ان الواجهات السياسية التي تطالب بالانسحاب الامريكي هي نفسها من تورطت بدماء العراقيين كالصدريين ومليشيات جيش مهدي.. والقاعدة وهيئة علماء السنة واجهة ابو ايوب المصري بالعراق .. وانصار السنة وكتائب نكسة العشرين وغيرها من القوى الطائفية والتكفيرية والقومية العنصرية النازية.. كالبعثيين والناصريين وغيرهم.. الذين بمجموعهم هم اجندة اقليمية.. يقيم زعماءهم كحارث الضاري في مصر والاردن.. ومقتدى في خارج العراق كذلك.. والدايني ومشعان الجبوري وغيرهم.. ولا يهمهم الكوارث التي سوف تهدد العراق بعد الانسحاب الامريكي..

واخيرا نؤكد بان لا ضمانة لشيعة العراق من حماية انفسهم من انسلاخ (شيعة السلطة).. والنظرة المتعالية (للمرجعية) على باقي شيعة العراق.. ومن عداء المحيط الاقليمي والجوار.. ودرء المخاطر عنهم من طائفية (الطوق الطائفي السني المحيط بهم).. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة ..

علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474