الرئيسية » شؤون كوردستانية » أبصم بالعشرة للبارزاني

أبصم بالعشرة للبارزاني

لو كان يحق لي التصويت في الانتخابات المقبلة التي ستجري في كوردستان العراق 25 يوليو، والتي بموجبها وعلى ضوء نتائجها سيتم تحديد شخص الرئيس القادم لإقليم كوردستان، كنت سأصوت قطعاً لمسعود بارزاني، هل تعرفون لماذا؟
لان الرجل في مواقفه واحاديثه وتصريحاته، لا يعبر الا عن دواخل الكوردي العادي، عن طموحاته، عن هواجسه وشعوره، عن اماله وامنياته، ولانه طيب وعزيز النفس، صادق وجاد لايجيد “فزلكات” المجاملة السياسية، يقولها بصراحة وصدق، نحن شعب يستحق الحياة والحرية وتقرير المصير، مثلنا مثل غيرنا لا اكثر ولا اقل، نحن بيشمركة وطلاب حق، “الكلاشنكوف” او الحياة الكريمة، الكهوف والجبال الشامخة او الحق و العدل.
كنت سأصوت لمسعود بارزاني وأبصم له بالعشرة، لان الرجل ابن ابيه، ويحمل في جيناته القيم البارزانية، ولانه الوريث الشرعي لتلك القيم العظيمة ولن يفرط بها ابدا، لو امتلكت حق التصويت كنت سأصوت لمسعود بارزاني دون تردد، لان المرحلة حرجة، حرجة جداً على عكس ما يظنه البعض، ونحتاج فيها الى رجل مثله، نثق به ثقة مطلقة، نسلمه الامانة دون خشية على ضياعها، ولانه ورث عن ابائه وأجداده اكثر من وازع، أخلاقي وتاريخي وديني وقومي ونضالي وانساني، تفرض عليه وتلزمه بقيادة ابناء شعبه نحو الحرية والمساواة والحياة الكريمة.
أما في الانتخابات ما بعد القادمة، فانني لن اصوت للرئيس مسعود بارزاني، اذا استقرت الامور في كوردستان، واذا ترسخت الحياة الديمقراطية في ربوع بلاد الكورد، واذا عادت كركوك لأهلها، واذا كان البرلمان الكوردي قد اخذ دوره الحقيقي كسلطة عليا في ادارة شؤون اقليمنا العزيز، وبعد ان يحل الرفاه الاقتصادي على اهلنا في كوردستان، لانه حينها فقط تكون البارزانية كعقيدة ومنهج وكمدرسة نضالية عريقة قد انتصرت وأدت دورها في التحرير وفي البناء.