الرئيسية » مقالات » الخمــــــــر …. وأغتيــــــال أبـــي نــــؤاس

الخمــــــــر …. وأغتيــــــال أبـــي نــــؤاس

لقد هـزّ ترنـّح السكارى ركائزهم/ الشاعر

إذا ما عــنّ لي
يــا وفــــيّ الارض!!!
أن اكون ميلو دراميا, كي أدوّن أفكـــاري لحقــب زمنيــة
فيمكن أن أستعرض نزقي ومغامراتي وثقافتي في صراطك
إذ يتماهى الادراك مع الهدف الجلــي ّ لكتاب زرادشت
وأنا أمام الـنـُدّل, أبارك الكأس الزحلاوي في النصف الثاني
فيُغمــَر الكون من حولي ببريــق غبطتــي

صراطك, هو ذاك أيقونة العراقييون المحررون من أعنّة السماء
الفقراء المعــللون, والذين يشربون سقيا لأزهار أساهم
ولأجل أن يخدروا أقدامهم العرجاء, التي لاتستطيع اللحاق بالعدالة
لأجل قصيدة أنسيــة في لهبها الخاص, قبل أنْ تستحيلَ الى رماد
لأجل التهجـّـد الجماعــي الملفع بالقنوت, الى إله الخمر ديونيسيس
والى أهل الزهـو والبهـاء, وكل مَنْ صنع الانتشـــاء
وأبدع في شكل ولون القناني, التي تمـد فوهاتها احتراما لشفاهنا الذابلة

ياوفـــيّ الارض!!!!!
مــنْ أطلق سهم الافيــون عليك؟؟؟؟؟؟
أولئك توأم الكابالا,الذين يتبركون بالتلاوة دون فهم المعنى
القابعون وراء ستائر القطيفة وخواتينهم بزيجات أربع, ماخلا المتعة والمسيار
أولئك مـَن داهنوا وتزلّفوا من اجل كسب رضا الرب
وحين جاءوا صار الموت إحصاءا ً و قرارا ذاتيا , وقدحاً تي. أن.تي.ئيا ً
أولئــــك مَنْ لايعرفون, ……………………………………….
كيف تفتض زجاجات النبيذ بالمفتاح اللولبي…………………….

ياشاعـر الا ُنس”””””
ستبقى مادتكَ الاولية الرائعة التي ولدتَ منها
لانكَ كالزهور التي ترعاك, وتنام على جانبيك
الزهرة مهما غيرنا اسمها لاتعطي غير الشذى
وأنتَ معطر بالخمرة الممتدة في دمك, كما تمتد في روح المسيح
بينما هم لايتعفرون بغير الكافوروماء نجــــد
سيبقى السكيرون لك عون, مثل جرّاحي التجميل الذين يمكنهم خـداع الـزمـن
وستنتهي صوامعهم الى العتيق والبالي, مثل كنائس الغرب التي
لايرتادها غير الشيوخ والعجائز, ومَـنْ هم في أرذل العمــر

ياوفـّي الارض!!!!!!
حينما يكرع الرجعيون, تتسمّم مياهنــا
بابتساماتهم الكريهة وأفواههم القبور التي لاتنفث غير العفن
يحدثوننا عما في غير المدرك, وافتراض ان ضفة الحياة سخيفة ومصابة بالغثيان
وهم محتضرون, راحلون مثل أية قطعة فحم, مرمية في شواء فنطيسة خنزير
مهرجون بأمجادهم المهترئة, لايفقهون غير حراسة قبور موتاهـم

ياوفــيّ الارض!!!!
ايها القبطان القديم للسكيرين في المكان المثالي
لمراقبة خط الانتشاء اللانهائي على ظهر سفينتنا
أنتَ كما الكرمة الرائعة, كلما نمتْ في ظروف قاسية, أعطتنا طيب ثمارها
ستكون مرئيا في قــعور كؤوس العالم أجمــــع
وعلى النسيج القباطـــــــي, مقـــروءاً بخمرياتــك الخالــــدة


هــــــاتـــــف بشــــبــــوش/عراق/ دنمـــــــارك