الرئيسية » مقالات » السيد (سيد صباح بهباني ) انت مطالب بالاعتذار للقراء أولا !

السيد (سيد صباح بهباني ) انت مطالب بالاعتذار للقراء أولا !

اريد أن اضع القراء الكرام حكما بيني وبيني السيد المدعو “سيد صباح بهبهاني ” !
الامر هنا ليس شخصي ابدا وانما يتعلق بأصول الكتابة والنشر وحقوق الملكية الفكرية ، وهي تخص الحق العام قبل الحق الشخصي ، ومن المسؤولية هنا تجاوز المجاملات والحديث بكل صراحة ، حتى لو كانت مؤلمة .
للأسف ان عالم النشر في شبكة الانترنيت صار يشهد الكثير من حوادث التجاوز على حقوق الاخرين ، وهنا لا اريد الدخول في سجالات شخصية مع السيد “سيد صباح بهبهاني ” ، لانه لم يسبق لي معرفته ، ولم التقيه ، وبصراحة شديدة لم اسمع بأسمه الا حين تلقيت منه رسالة اليكترونية في مساء يوم 18 حزيران 2009 ، ومرسلة ـ حسب رسالته الاليكترونية ـ في الساعة السابعة وستة عشر دقيقة مساءا (Date: Thursday, 18 June, 2009, 7:16 PM ) ، وتحمل تقديرا واشادة واطراء عن مقال لي ، سبق وان نشرته في اواخر شهر تشرين الثاني / نوفمبر عام 2005 بعنوان ” هل سمعتم بأخر نكتة بعثية ؟ ” ، ويمكن العودة اليه على العديد من المواقع الاليكترونية ، حيث ضمنت هذا المقال افكاري حول مسؤولية مؤسسة حزب البعث العفلقي عن حجم الجرائم المرتكبة بحق ابناء شعبنا العراقي ، وفصلت في ذلك ، وعرضت افكاري في عدم خلط الثمار في السلة عند محاسبة المجرمين من اعضاء حزب البعث .
ومن جانبي في صباح اليوم التالي ، 19 حزيران 2009 ، رددت بالشكر على رسالة السيد بهبهاني لاطراءه كتاباتي ولموقفه المؤيد من افكاري في مقالي المذكور ، وفرحت جدا لان هناك من يقرأ ويتفاعل . وفي مساء يوم 19 حزيران 2009 الساعة الثالثة وعشرون دقيقة عصرا (Date: Friday, 19 June, 2009, 3:20 PM) ، ارسل السيد بهبهاني رسالة اليكترونية جديدة فيها ومن جديد الكثير من الثناء والتقدير ، وفيها اشارة لم افهمها تقول ” ومن باب الأذن أخذة بعض الأول من مقالتكم لمقالتي”، ـ كتب كلمة “اخذت ” بالتاء القصيرة ! ـ وفي صباح اليوم التالي ، 20 حزيران 2009 ، كتبت الى السيد بهبهاني رسالة اليكترونية جددت فيها شكري وتقديري لاطراءه واخبرته : (اما حول قولك “ومن باب الأذن أخذة بعض الأول من مقالتكم لمقالتي” فالامر ان كان في اطار الاقتباس وهذا يعني الاشارة الى المصدر ووضع المقتبس بين اقواس لتحديده فهذا متعارف عليه في اصول الكتابة حيث لا تضيع هنا الحقوق الفكرية وبخلافه فأن لي حق الاعتراض) . وطلبت منه بأحترام : “ارجو ان ترسل لي لو سمحت نص مقالكم الذي تشير اليه لاكون على اطلاع ” ، وفي صراحة تامة ، اقول توجست شيئا ما من خلف هذه المراسلات ، وحالا توجهت الى محرك البحث في شبكة الانترنيت وبحثت عن اسم السيد سيد صباح بهبهاني ووجدت له العديد من الكتابات منشورة ، ووجدت أن بعض المواقع الاليكترونية قد خصصت له موقعا فرعيا ، ولم اجد له صورة أو أي نبذة من سيرة ذاتية . اثار استغرابي جدا اطلاعي على نص بتوقيعه بعنوان ” عار الأمة العربية وقائد البوابة الشرقية…! ” منشور في تأريخ 19 حزيران 2009 ، اذ ببساطة وجدت انه “أخذ ” اجزاء كبيرة من مقالي الذي سبق وان ابدى اعجابه به في رسائله ألي !!
ولم يتوقف السيد بهباني عند هذا ” الاخذ” ، بل ارسل لي ، وردا على رسالتي واشارتي الى اصول الاقتباس في الكتابة ، رسالة قصيرة في تأريخ 20 حزيران 2009 مرسلة من قبله في الساعة الرابعة وخمس وعشرون دقيقة عصرا (Saturday, 20 June, 2009 16:25) تقول ” شكراً ولكن في طريق لتجهيز ..ولكن سوف أبلغك أن حصل هذا وشكراً . خالص تحياتي ” !! .
ان مراجعة بسيطة من القاريء الكريم لما منشور على الرابط المرفق بتوقيع السيد سيد صباح بهبهاني تبين انه نسخ اجزاءا كبيرة من مقالي كما هي بالكلمات والفوارز والنقاط ، وحذف مواقع معينة من المقال ، ووضع من عندياته سطورا هنا واضافة بسيطة هناك والصق في مقدمته أيات قرانية ، وفي نهايته قصيدة للشاعر العراقي ملا عبود الكرخي ، وغيّر من بعض الكلمات والارقام ليعتبر ذلك وببساطة نصا له !! وللاسف الشديد بعد ان نبهته الى اصول الاقتباس ، كتب لي انه “سوف أبلغك أن حصل هذا ” ، وكان هو عندها قبل يوم قد نشر مقالي بتوقيعه !! وهذا يجعلني ان افهم ان مراسلاته ـ للاسف ـ ما هي الا محاولة استغفال لي ، ليبدو الامر وكأنه استأذنني في عملية “الاخذ ” العجيبة التي قام بها دون انتظار رد مني !!
ان الاقتباس في الكتابة النثرية والشعر والموسيقى ، كما يعرف الكثيرين ، له أصوله وثوابته ، ومنها الاشارة الى اسم الكاتب واسم النص او الكتاب وتحديد المقتبس بوضع اقواس واشارات وهوامش . وأن احترام حقوق الملكية الفكرية ، حتى لو كان جملة من كلمتين ، توجبه اصول الكتابة الحقيقية الصادقة وأحترام النفس والقراء ، وأن التجاوز على حقوق الاخرين تحرمه الأديان والاخلاق والقوانين الوضعية في البلدان المتحضرة ، ولا يمكن السكوت عليه لاي سبب . وللاسف لا توجد لدينا في بلادنا قواعد وضوابط عمل وقوانين تحمي الملكية الفكرية للكتاب والفنانين ، وصار من هب ودب يتجاوزعلى جهود الاخرين وحقوقهم ، وينسبها لنفسه . وأن ادارات المواقع الاليكترونية هنا مطالبة قبل غيرها بتشديد ضوابطها في النشر والمساهمة في حماية حقوق الكتاب ، والتحلي بالكثير من الشجاعة ومقاطعة كل اسم يثبت تطاوله واعتداءه على حقوق الاخرين .
وكنت اتمنى لو ان اعجاب السيد بهبهاني بمقالي قد توقف عند “اخذ” مقالي ، وطبخه بتلك الطريقة العجيبة ، لكن رسالته الاخيرة وهو يقول “سوف أبلغك أن حصل هذا ” !! اغاضتني جدا ، فهي مكتوبة ومع سبق الاصرار بعد التطاول على حقوقي ، ويتصور أن فعلته ستمر بسهولة ، وهي أيضا تدفعني ـ كقاريء ـ الى الشك في كل ما يحمل توقيعه من نصوص سابقة ! اذ بالنسبة لي ربما تكون هذه معمولة بطريقة “الاخذ ” نفسها التي مارسها في طبخ مقالي والاعتداء على حقوقي !
اطالب الاخوة في ادارات المواقع الاليكترونية بالسحب الفوري لنص السيد سيد صباح بهبهاني المعنون ” عار الأمة العربية وقائد البوابة الشرقية…! “، أن كان منشورا في مواقعهم الاليكترونية ، وذلك من اجل سمعة مواقعهم بين القراء ، لان طريقة “الاخذ” هذه تعتبر من قبلي اعتداءا صارخا على حقوقي الفكرية ككاتب عراقي معروف لهم بتأريخه النضالي ومسيرته الادبية والاعلامية .
واطالب السيد المدعو سيد صباح بهبهاني بألاعتذار أولا وبشكل صريح وواضح من القراء الكرام لما فعل ، لان ما فعله في عالم الكتابة والصحافة له اسم محدد لا اود ان اقوله بحقه .
وان الرب الأعلى ، النصير، الرقيب والحسيب ، الذي يكثر السيد بهباني من الاستشهاد بآيات كتابه الكريم في نصوصه الموقعة باسمه سيكون بيني وبينه أن كنت له ظالما .
وأجدني ملزما هنا ان ارد عليه عباراته التقديرية التي أرسلها لي بكرم حاتمي ، لانها للاسف لم تعد تعني عندي شيئا، لأني مع فعلته وجدتها غير صادقة ابدا .

سماوة القطب
20 حزيران 2009

مقالي المنشور في عام 2005
http://al-nnas.com/ARTICLE/AFawz/20irq.htm  


نص السيد سيد صباح بهباني المنشور في 18 حزيران 2009
http://www.kurdistan-times.com/content/view/12145/56 /