الرئيسية » مقالات » للقبانجي تجسيد (حاكمية الأكثرية الشيعية) يكون بجعل المذهب رسميا وفيدرالية الوسط والجنوب

للقبانجي تجسيد (حاكمية الأكثرية الشيعية) يكون بجعل المذهب رسميا وفيدرالية الوسط والجنوب

القبانجي.. و(حاكمية الاكثرية الشيعية).. ضمانة لحماية شيعة العراق من المحيط الاقليمي السني

نؤكد للسيد القبانجي بان تثبيت المذهب الشيعي الجعفري كمذهب رسمي للعراق.. وفق الاكثرية الشيعية فيه.. كحال تونس (العلمانية).. التي مذهبها الرسمي سني مالكي.. والسعودية مذهبها الرسمي سني (حنبلي).. وكذلك تثبيت (المذهب) في القائمة الاحصائية للتعداد السكاني المقبل.. هي احدى الوسائل الاستراتيجية في تثبيت حاكمية الاكثرية الشيعية في العراق وضمان وتثبيت حقوقهم.. ودرء المخاطر عنهم.. ومواجهة مخططات تهميشهم..

ولا ينفصل ذلك بضرورة.. تاسيس اقليم الوسط والجنوب الموحد فيدراليا.. لتثبيت شيعة العراق ككيان سياسي اقليمي اداريا وسياسيا واقتصاديا وجغرافيا ..

ومشاركة شيعة العراق بالحكم وفي قيادة المؤسسة العسكرية والأمنية ومنتسبيها.. حسب نسبتهم السكانية..

وضرورة وضع كل الوسائل القانونية والتشريعية والسياسية والدستورية لمواجهة مخططات التلاعب الديمغرافي.. واولها الغاء المادة 18 المشبوه بالدستور التي تخالف القيم الدينية والقبلية والاخلاقية والاجتماعية العراقية التي تجعل هوية العراقي تؤخذ من الام..كابن المجهول الاب.. وليس من الاب فقط كما امرنا الله وقيمنا الدينية والاجتماعية والعشائرية العراقية الاصيلة.. هي من الوسائل الاساسية لتثبيت حاكمية الشيعة العراقيين.. ومواجهة مخططات التلاعب الديمغرافي عبر ثغرة الدستور المادة 18 المشبوه منه..

و نطالب من السيد صدر الدين القبانجي.. بطرح سؤال على الاعلام الرافض لكشف حقيقة الاكثرية الشيعية بالعراق وبحقوقها…. (لماذا يقبل البعض باختزال الهوية الوطنية العراقية بهوية (قومية).. اي بفرض هوية عنصر قومي على العراق المتعدد العناصر القومية (القوميات).. كحاكمية لهذه القومية دون اخرى.. على اساس (نظرية الاغلبية (الاكثرية)..).. في بلد متعدد القوميات كالعراق.. في وقت يرفضون الهوية الشيعية وحاكمية الاكثرية الشيعية بالعراق.. ؟؟؟

فاذا البعض يعتبر (جعل المذهب الرسمي للعراق شيعي جعفري) يثير الطائفية في بلد متعدد المذاهب .. كالعراق.. فاليس اعلان العراق بلد بهوية عنصر قومي (عربي) في بلد متعدد القوميات.. يثير العنصرية والاحتقان العرقي.. ؟؟؟؟؟ فلماذا تقبلون بالاولى وترفضون الثانية ؟؟؟

فاذا لم يكن العراق بلدا شيعيا ماذا يكون ؟؟ هل وهابيا .. سلفيا.. سيخيا.. هندوسيا ؟؟؟ ردا على من يتسائل (اذا لم يكن عربيا ماذا يكون عجميا)؟؟ فيكون جوبنا كذلك على هؤلاء (هوية العراق عراقية خالصة متجردة من أي صفة قومية او اثنية او عرقية او عشائرية او عائلية او غيرها).. فهل تقبلون بذلك ؟؟؟؟؟

علما ان المنادين باختزال الهوية العراقية بهوية قومية (عربية) تاتي ضمن مخططات بنزعة طائفية سنية.. تريد تسقيط الاكثرية الشيعية بالعراق من خلال الادعاء (بما ان اغلبية العرب بالعالم هم من اهل السنة.. وغالبية المحيط الاقليمي (المحيط العربي السني) هم من اهل السنة.. وحسب النظرية القومية العنصرية التي تقزم من العراق كدولة وتجعله (جزء، قُطر).. من ما يسمى الامة العربية.. ( المحيط العربي السني).. والقياس يؤخذ على العموم وليس على الاقلية.. لذلك (العراق سني وان كانت اكثرية العرب العراقيين فيه.. هم من اهل الشيعة).. )… حسب الاهداف التي يخطط لها اعداء شيعة العراق..
……………………..
القبانجي.. و (حاكمية الشيعة) .. لمواجهة مخططات.. (العراق سني و ان كانت أكثريته شيعية)ـ

كل التجارب التاريخية ومنها تجربة شيعة العراق مع العداء الاقليمي السني الذي ارسل الانتحاريين وفتاوى تحليل دماء شيعة العراق.. وارسل جيوش من المقاتلين السنة الاجانب.. ليكون المثلث السني بالعراق حاضنه لهم.. ضمن مخطط تهميش شيعة العراق واضعافهم.. تؤكد بان المحيط العربي السني.. لن يتوقف عن دعم كل ما من شأنه استمرار نزيف الدم الشيعي العراقي وتهميش شيعة العراق سياسيا ودينيا.. حتى يتم تقويض شيعة العراق بل.. وجعلهم اقلية سكانية فيه.. من خلال مخططات التلاعب الديمغرافية ضد الاكثرية الشيعية بفتح طوفان بشري مليوني سني بحجة (العمالة او العمالة الفلاحية والمستثمرين الاجانب) من المصريين السنة.. الاجانب عن العراق.. او بدعوى (توطين اللاجئين الفلسطينيين) السنة..

لذلك تثبيت حاكمية الاكثرية الشيعية بالعراق.. هو الدرع والسد الخالد .. ضد المخططات الاقليمية والداخلية التي تستهدف شيعة العراق..
………………
ونؤكد للشيعة العراقيين انكم سوف تستمرون تحت عواصف طائفية و اطماع المحيط الاقليمي.. .. وتدخلاته.. ولن تؤمنون جانب شر كل هؤلاء.. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474
…………

الشيعة اضطهدوا مذهبيا..اما العرب لم يضطهدون قوميا..فمن اوجب الحاكمية للشيعة ام للقومية
…………….
عدم وضع المذهب في التعداد السكاني.. اصرار على عدم الاعتراف بالمكون الشيعي بالعراق
……………………..