الرئيسية » مقالات » لا مفاوضات قبل الوقف الكامل للاستيطان

لا مفاوضات قبل الوقف الكامل للاستيطان

• خطاب أوباما خطوة إلى الأمام، وخطاب نتنياهو يدمر فرص السلام
• إنهاء الانقسام طريق انتزاع الحقوق الوطنية والقومية

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

الاجتماع بين نايف حواتمة ومحمود عباس (أبو مازن) بحث “قضايا ما بعد خطاب أوباما في القاهرة، وما بعد خطاب نتنياهو في جامعة بار إيلان”.
الجانبان أكدا أن خطاب أوباما ومباحثات عباس مع أوباما في واشنطن تمثل خطوة في الاتجاه الصحيح لتأمين حق الشعب الفلسطيني في دولة فلسطين المستقلة والوقف الكامل للاستيطان.
وأكدا أن خطاب نتنياهو لا يستجيب لقرارات الشرعية الدولية، ووضع القضية الفلسطينية في طريق مسدود، ولا يستجيب للإرادة الدولية والعربية والفلسطينية بالوقف الكامل للاستيطان، وتجاهل بالكامل الجولان ومزارع شبعا.
واتفق الجانبان “لا مفاوضات مع حكومة نتنياهو قبل الوقف الكامل للاستيطان بما فيه أكذوبة النمو الطبيعي”.
وأكدا أن إنهاء الانقسام الفلسطيني بالحوار الوطني الشامل وانتخابات تشريعية ورئاسية بالتمثيل النسبي الكامل طريق إعادة بناء الوحدة الوطنية في داخل الوطن المحتل وأقطار اللجوء والشتات.
ويتطلع الجانبان إلى الحوار الشامل بالقاهرة في 7 تموز/ يوليو ليكون الإطار لحل القضايا الخلافية.
وأشارا إلى أهمية وحدة المواقف العربية لوقف تغذية الانقسامات في الصف الفلسطيني والعربي.
وأن الوحدة الوطنية والموقف العربي الموحد طريق إنجاز الحقوق الوطنية والقومية، وأن الانقسام المدمر طريق الفشل وضياع الحقوق الوطنية والقومية.

الإعلام المركزي