الرئيسية » شؤون كوردستانية » لقاء حر000مع مناضل

لقاء حر000مع مناضل

نراه كالطود الشامخ ثائرا منتفضا سائرا في المقدمة دوما متفانيا في بذل الواجب المقدس لم يترك خيمة عزاء إلا وكان له حضورا وكلمة حتى فوق المقابر يمسك بزمام الأمور يتبارى مهددا واعدا بمستقبل مشرق للأمة المضطهدة وخيرا وفيرا للشعب المشتت من عصارة جهده ألف الكثير، الكثير من المؤلفات المقدسة من أشعار وروايات لا بل تعد الأمر إلى تأليف القصة ومن روائعه ستين برنامج انتخابات للفروع ومائة برنامج آخر للمنطقية ومثلها لتمثيل اللجنة المركزية الحزبية سيبقى خالدا في وجدان الأمة لا سيما مساهمته الأخيرة في فن التأليف من النوع المقدس فن تشكيل الأحزاب فقد ساهم هذا المناضل في تشكيل وبلورة تسعة عشرة برنامج حزبي للأكراد ولحل القضية الكردية انه مناضل ولا كل المناضلين في أصقاع العالم ذو فكر متبلور تماما وذهنية متفتحة حاذقة رجل البديهيات في فن التوافق رجل طالما انتظرنا منه المزيد سار في المقدمة وهو في المهد وليد مارس العمل القيادي وهو طفل قفز فوق المعهود لم يمارس طفولته البريئة إحساسا بالظلم تمرس في لعبة الاستغميضة وبرمجها لخدمة شعبه المضطهد وفق مفهوم الحداثة رجل يعجز اللسان عن وصفه تراه حالما متمردا على كل ما هو مألوف يطلب المستحيل يحقق المكاسب من حيث لا تدري انه القيادي الذي سيعرفكم مقامه عن ذاته 0 ذات لمع في عالم السياسة والاقتصاد والمجتمع والثقافة انه الأستاذ 00نترك الإجابة لفخامته

ج : بكل تواضع أنا عبدا لله الفقير (حسكاوي القامشلوكي ابن درباسيان ) وليد المعاناة وابن الصراع الطبقي كان أبي من الملاكين الذين شملهم قانون نزع الملكية تحت شعار الأرض لمن يعمل بها فكنت من المشجعين لذلك الشعار إحساسا بالظلم الطبقي وتمردا على أعمال الإقطاع كنت سعيدا ولا أتذكر إن كنت ولدت في ذلك الوقت أم لا حيث إنني كنت إميل إلى الماركسية بالفطرة وأنا سليل الإقطاع

س : كيف تبلور لديكم الفكر القومي ؟

ج : لم يتبلور لدي أي فكر قومي فقد كان فكري متبلورا قبل الولادة وكنت مولفا لأكون قياديا بالفطرة أيضا ولي مساهمات ضخمة في بلورة الفكر القومي عند الآخرين ممن سبقوني في الولادة ولا أخفيك بأنني كنت احلم وأنا جنين في أحشاء أمي 0

س : افهم من كلامكم بأنكم ابناً لوالدة مناضلة حاملة للفكر القومي؟

ج: نعم بكل فخر أمي كانت تقود معظم نساء القرية وهي تخبز على التنور وتعلمهم فن الطبخ والطهي وكيفية حلب الأغنام آلا يعتبر ذلك نضالا طبقيا أيضا 0

س : كلام ذو شجون لكن هل باستطاعتي السؤال عن كيفية ترجمة الميول الماركسية لديكم فكما هو معلوم بان معظم الأكراد كانوا منضوون تحت لواء الحزب الشيوعي السوري كتعبير عن شعورهم بسبب الفراغ السياسي الكردي فكيف ترجمتم ذلك الأمر وساهمتم في قلب الموازين وجعلتم الفكر الماركسي خادما للفكر القومي الكردي

ج : شيىء سهل قلت لهم الشيوعيون السوريون هم قوميون عرب ونحن بحاجة إلى ترجمة كلام لنيين أنا روسي قبل أن أكون أممي وبهذا ساهمت في بلورة فكر حزب كوردي وأنا لم أكن قد ولدت حين ذاك 0

س : هل ساهمتم في وضع برنامج سياسي إيديولوجي معين يخدم القضية الكردية ؟

ج : نعم أنا ألان بصدد وضع برنامج لم يكتمل بعد إما أن أوحد جميع الأحزاب الكردية أو سأشكل حزب غير واضح المعالم لا ديني ولا ماركسي لا قومي ولا اشتراكي إنما سأنسف الكل فانا امتلك الشرعية وامتلك القاعدة الشعبية 0

س : ما رأيك بالمثقفين الكرد ؟

ج : المثقف الكردي موجود وكذلك غير موجود حاله كحالنا نحن السياسيين الكل يقول أنا 0

س : اسمع كثيرا عن كلمة مناضل فماذا يعني المناضل وفق قاموسكم الموسع ؟

ج : المناضل هو كل من استدعي من قبل الفروع الأمنية السورية ، ويصبح مناضلا من الدرجة الأولى إذا اعتقل ولو لساعات محددة حتى إن كان يشرب فنجان قهوة فما بالك بمن بقي لوقت أطول حتى إذا كان الأمر صدفة 0

س : دعنا نتطرق إلى السياسة الدولية ما رأيكم بما هو حاصل في طهران ؟

ج : سأجيب علما بان الأمر لا يعنينا لكن مختصر الكلام إنها زوبعة من صنع الآخرين وستنتهي بسلام سيسجن الموسوي ويصبح عميلا للأمريكان 0

س : اعرف بان وقتكم ثمين فانتم بصدد خطوة مهمة كما قلتم لكن هل هناك أمل للأكراد بالانتصار ؟

ج : نعم إذا تغير الأحوال وخدمتنا التغيرات في المواقف الدولية وتغير سياسة التحالفات القديمة وكذلك إذا القي حزب العمال الكردستاني السلاح وذهبوا كاملا مستسلمين إلى الأخ اردوغان وجعلوا نصب أعينهم نصيحة البعض من الأكراد 0

س : عذرا أراكم تتلفتون كثيرا وكأنكم تريدون قول شيء ما ؟

ج : نعم فقد اخبروني بان احد القرويين قد مات وهم بحاجة إلى خطيب يخطب وأنا حرج منكم ارجوا أن تعذروني اليوم لا استطيع المتابعة إلى أن ينتهي خيمة العزاء علما بأنني أعدكم بلقاء 0

أعزائي في الختام اشكر ضيفنا المناضل الذي بقي لثلاث ساعات رهن الاعتقال قبل عشرين عام واعدكم باستكمال الحوار لننهل من مناهل المناضلين الاشاوس ولنجعل منهم رايات خفاقة ترفرف على رؤوسنا ولنشكر الصدفة قبل كل شيء 000000